عوز فيتامين سي: الفرق بين النسختين

تم إزالة 149 بايت ، ‏ قبل سنتين
الرجوع عن تعديلين معلقين من 51.36.209.181 و JarBot إلى نسخة 27285371 من Mmsharkas.
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.6)
(الرجوع عن تعديلين معلقين من 51.36.209.181 و JarBot إلى نسخة 27285371 من Mmsharkas.)
[[ملف:Scorbutic tongue.jpg|تصغير|يسار|فتاة مصابة بالمرض في اللثة]]
 
'''البَثَع'''<ref name="القاموس">{{مرجع ويب|المسار=http://www.alqamoos.org/?search_fulltext=Scurvy&field_magal=Medical|العنوان=Al-Qamoos القاموس - English Arabic dictionary / قاموس إنجليزي عربي|العمل=www.alqamoos.org|تاريخ الوصول=27 مايو 2017}}</ref><ref name="لبنان ناشرون">{{مرجع ويب|المسار=http://ldlp-dictionary.com/dictionaries/word/1790001/Tashkhis+Amrad+(En/Ar)/scurvy|العنوان=LDLP - Librairie Du Liban Publishers|العمل=ldlp-dictionary.com|تاريخ الوصول=27 مايو 2017}}</ref> أو '''الأسقربوط'''<ref name="القاموس"/><ref name="لبنان ناشرون"/> أو '''عوز فيتامين سي'''<ref name="القاموس"/> أو '''الحَفَر'''<ref name="القاموس"/><ref>{{مرجع ويب|المسار=http://ldlp-dictionary.com/dictionaries/word/3324550/A+New+Illustrated+Science+Dictionary+(En/Ar)/scurvy|العنوان=LDLP - Librairie Du Liban Publishers|العمل=ldlp-dictionary.com|تاريخ الوصول=27 May 2017}}</ref> {{إنج|Scurvy}} ويُسمى أيضاً '''مرض بارلو'''{{بحاجة لمصدر}} هو مرض ينتج عن نقص في [[فيتامين ج|فيتامين (Cج)]] . تتجلى بداية المرض عادة بالإرهاق الشديد, متبعا بتكون البقع على الجلد. وتصبح اللثة ذات طبيعة إسفنجية (مما يجعلها معرضة للنزيف نتيجة ضعف [[الشعيرات الدموية]] فيها), ويتبع ذلك نزيف في الأغشية المخاطية . يكثر ظهور البقع في منطقة الفخذين والساقين , وقد يبدو المصاب شاحبا مع شعوره بالإحباط وفقدان جزئي للحركة. ومع تقدم المرض قد تظهرالجروح المفتوحة المتقيحة ويبدأ سقوط الأسنان, واصفرار الجلد, و[[الحمى]], واعتلال عصبي وأخيرا الموت إثر النزيف.<ref name="Bradley S Buckler MD, Anjali Parish MD">{{Cite journal|المؤلف=Bradley S Buckler MD, Anjali Parish MD |العنوان=Scurvy |journal=EMedicine |المسار=http://emedicine.medscape.com/article/985573-overview |ref=harv}}</ref>
 
فيما أصبح من المعروف اليوم أن مرض الأسقربوط ينتج عن نقص (عوز) تغذوي, وذلك منذ أن تم عزل [[فيتامين ج|فيتامين (ج)]] وإثبات ارتباطه المباشر بالمرض عام 1932. سبق ذلك وضع العديد من النظريات والعلاجات بناء على القليل من التجارب أو حتى بدون أي منها. وينسب هذا التضارب إلى نقص [[فيتامين ج|فيتامين (ج)]] كمفهوم أساسي ومميز وعدم القدرة على الربط بشكل موثوق بين مختلف الأغذية المحتوية على فيتامين سي (ج) (حيث يوجد بشكل ملحوظ في الحمضيات الطازجة والبقوليات واللحوم العضوية) <ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.mv.helsinki.fi/home/hemila/history/ |العنوان=A Brief History of Vitamin C and its Deficiency, Scurvy |الأخير1=Hemilä | تاريخ الوصول=25 May 2014}}</ref> .ويتطلب فهم مرض الأسقربوط مفهوما إضافيا وهو تحلل فيتامين ج عند تعرضه للهواء وأملاح النحاس والعناصر الانتقالية الأخرى كالحديد, وبذلك تغيير ارتباط الأطعمة بالأسقربوط على مر الزمن. يتطلب تصنيع الكولاجين في جسم الإنسان فيتامين ج. الاسم العلمي لفيتامين ج هو حمض الاسكوربيك وهو مشتق من الاسم اللاتيني للمرض الناتج من نقص [[فيتامين ج]].
 
== لمحة تاريخية ==
وثق أبقراط الأسقربوط كمرض,<ref>Hippocrates described symptoms of scurvy in book 2 of his ''Prorrheticorum'' and in his ''Liber de internis affectionibus''. (Cited by James Lind, ''A Treatise on the Scurvy'', 3rd ed. (London, England: G. Pearch and W. Woodfall, 1772), [https://books.google.com/books?id=T1OT3tYmh5wC&pg=PA285&lpg=PA285#v=onepage&q&f=false page 285].) Symptoms of scurvy were also described by: (i) Pliny, ''Naturalis historiae'', book 3, chapter 49 ; and (ii) Strabo, ''Geographicorum'', book 16. (Cited by John Ashhurst, ed., ''The International Encyclopedia of Surgery'', vol. 1 (New York, New York: William Wood and Co., 1881), [https://books.google.com/books?id=mDV11NpZyNgC&pg=PA278&lpg=PA278#v=onepage&q&f=false page 278].) {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160528234624/https://books.google.com/books?id=T1OT3tYmh5wC&pg=PA285&lpg=PA285 |date=28 مايو 2016}}</ref><ref>{{Cite journal|المؤلف=Stone I |العنوان=On the genetic etiology of scurvy |journal=Acta Genet Med Gemellol (Roma) |volume=15 |issue=4 |الصفحات=345–50 |السنة=1966 |pmid=5971711 |doi= |المسار=http://www.seanet.com/~alexs/ascorbate/196x/stone-i-acta_genet_med_et_gemell-1966-v15-p345.htm |ref=harv}}</ref> وسجل المصريون القدماء أعراضه منذ 1550 ق.م .<ref name="Bradley S Buckler MD, Anjali Parish MD"/> وكانت معرفة أن تناول الأطعمة المحتوية على فيتامين ج تعالج المرض يعاد اكتشافها وتضيع بشكل متكرر حتى بدايات القرن العشرين. كما تمت الإشارة إلى مرض الأسقربوط في الفيلم والرواية العالمية (ثورة على السفينة باونتي) وكان من أسبابه تناول نوع واحد من الطعام لفترات طويلة تدوم لأشهر.
 
== الأسقربوط في الحيوانات ==