عبد القادر كيتا: الفرق بين النسختين