افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل سنة واحدة
واستخدمه المصريون منذ ألفي عام وما زالوا إلى الآن يستخدمونه في [[ري (توضيح)|الري]] ورفع المياه ويسمى [[طنبور|الطنبور]]، ويبلغ قطره نحو 35 سنتيمتر وطوله نحو 2.5 متر. وقد صنعت حلزونة أرخميدس بمقاييس مختلفة يتراوح قطرها من ربع بوصة إلى 12 قدماً وفقا للاستخدامات المختلفة.
 
وكان أرخميدس شديد الولع بصناعة الآلات ودراستها، وكان هدفه الأول من هذه الدراسة هو معرفة [[ميكانيكا|القوانين الميكانيكية]] التي تتحكم في عمل الآلات. وبدأ اهتمامه الأول بدراسة [[رافعة|الرافعة]] الأولية، وكانت نتيجة الدراسة هي : معرفة قوانين الروافع وتسجيلها، وتعتبر نظرياته عن [[رافعة|الروافع]] من أهم نظريات [[فيزياء|الفيزياء]] النظرية. وقد اهتم أيضا ببعض الآلات الأخرى المعروفة في عصره مثل البكرة و[[مناول ترسي]]. واخترع العجلات المسننة، والكرة المتحركة، واكتشف نظرية العتلة، حيث قيل أنه كان يعتقد بأنه يمكن أن يرفع الأرض لو وجد مايركزها عليه. كما اخترع أحد الأجهزة التي تحاكي الحركات السماوية [[شمس|للشمس]] و[[قمر|القمر]] و[[كوكب|الكواكب]].هلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميسهلا بالخميس
 
كان ذو عقلية متعددة الاهتمامات. وكان ولعه ب[[رياضيات|الرياضيات]] لايشغله عن الاهتمام [[ميكانيكا|بالميكانيكا]] و[[فيزياء|الفيزياء]] النظرية و[[علم الفلك|الفلك]]. وبفضل هذه الاهتمامات المتعددة أصبح من أوائل الذين انتقلوا [[رياضيات|بالرياضيات]] من المجال النظري إلى المجال التطبيقي. وقد اخترع الكثير من الآلات المعروفة باسمه، ومنها بعض الأسلحة التي استخدمت في [[سرقوسة|سيراقوسة]] عند هجوم [[رومان (توضيح)|الرومان]] عليها عام 212 ق.م.
و ينسب إلى أرخميدس استخدمه [[الأشعة|للأشعة الشمسية]] وتركيزها عبر المرايا لإحراق أسطول السفن [[رومان (توضيح)|الرومانية]] في عرض البحر وذلك عند هجومها على مدينته. هذه القصة لا تزال محل جدل ولم يحسم الجدل بصحتها من عدمه.هلا بالخميس
 
== وفاته ==
مستخدم مجهول