افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 6 بايت، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:تحويل http إلى https للوصول للنسخة الآمنة)
بعد عقدين من القتال وفشل أربع محاولات لعقد محادثات السلام، بما في ذلك التدخل غير الناجح للجيش الهندي، عبر قوات حفظ السلام الهندية من عام 1987 إلى 1990، أعلن توقيع اتفاق وقف لإطلاق النار في ديسمبر 2001، بالإضافة إلى توقيع اتفاق مماثل برعاية دولية في عام 2002.<ref>[http://www.guardian.co.uk/international/story/0,3604,655451,00.html "Ceasefire raises Sri Lankan peace hopes"]. ''The Guardian''. لندن. 22 فبراير 2002. اطلع عليه بتاريخ 9 أبريل 2010. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20080111065713/http://www.guardian.co.uk:80/international/story/0,3604,655451,00.html |date=11 يناير 2008}}</ref> ومع ذلك، وقعت أعمال عدائية محدودة في أواخر عام 2005، وبدء كلا الطرفين في التصعيد حتى أطلقت الحكومة عددا من الهجمات العسكرية الكبرى ضد نمور تحرير إيلام تاميل في أوائل يوليو 2006، أدت إلى خروج الحركة من كامل المنطقة الشرقية للجزيرة. ثم أعلنت نمور تحرير إيلام تاميل أنها سوف "تستأنف نضالها الحر من أجل تأسيس دولة".<ref>[http://washingtontimes.com/apps/pbcs.dll/article?AID=/20070714/FOREIGN/107140037/1003 "Sri Lanka's war seen far from over"]. ''Amal Jayasinghe''. Agence France-Presse. 14 يوليو 2007.</ref><ref>[http://www.nytimes.com/2007/02/25/world/asia/25lanka.html?pagewanted=1 "Sri Lankan Government Finds Support From Buddhist Monks"]. ''The New York Times''. 26 فبراير 2007. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170701072811/http://www.nytimes.com/2007/02/25/world/asia/25lanka.html?pagewanted=1 |date=01 يوليو 2017}}</ref>
 
في 2007، استمرت الحكومة في هجومها على شمال البلاد، وأعلنت رسميا انسحابها من اتفاق وقف إطلاق النار في 2 يناير 2008، زاعمة أن حركة نمور تحرير إيلام تاميل قد انتهكت الاتفاق 10.000 مرة.<ref>[http://www.defence.lk/new.asp?fname=20080102_12 "Government takes policy decision to abrogate failed CFA"]. ''وزارة الدفاع''. 2 يناير 2008. اطلع عليه بتاريخ 2 يناير 2008. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160305224516/http://defence.lk/new.asp?fname=20080102_12 |date=05 مارس 2016}}</ref> ومنذ ذلك الحين، وعبر تدمير عدد من سفن تهريب الأسلحة الكبيرة القادمة لنمور تحرير إيلام تاميل،<ref>[http://www.navy.lk/index.php?id=482 "Sri Lanka Navy destroys the 10th LTTE arms ship 1700 km off Dondra"]. ''البحرية السريلانكية''. 8 أكتوبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2007.</ref> وإيقاف الدعم الدولي لنمور تحرير إيلام تاميل، أعادت الحكومة سيطرتها على المنطقة بأكملها والتي كان يسيطر عليها التنظيم التاملي، بما في ذلك عاصمتها بحكم الواقع كيلينوتشتشي، قاعدة مولايتيفو العسكرية المهمة، وكامل الطريق السريع إي 9،<ref>[httphttps://www.bloomberg.com/apps/news?pid=20601087&sid=a5Kn9DSTKa30&refer=home Sri Lankan Forces Capture Last Major Rebel Base in Northeast], ''Bloomberg''.</ref> حتى اعترفت قيادة التنظيم أخيرا بالهزيمة في 17 مايو 2009.<ref name="REF26">From correspondents in Colombo (17 مايو 2009). [http://www.news.com.au/story/0,27574,25496902-401,00.html "Tamil Tigers admit defeat in civil war after 37-year battle"]. News.com.au. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2009. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20090520074108/http://www.news.com.au:80/story/0,27574,25496902-401,00.html |date=20 مايو 2009}}</ref> بعد نهاية الحرب، ادعت الحكومة السريلانكية أن سريلانكا هي أول بلد في العالم الحديث تقضي على الإرهاب فوق أراضيها.<ref>[http://defence.lk/new.asp?fname=20100522_09 Sri Lanka News|Ministry of Defence – Sri Lanka]. [https://web.archive.org/web/20160215151122/http://defence.lk/new.asp?fname=20100522_09 أرشف] في 15 فبراير 2016 في the Wayback Machine. Defence.lk (22 مايو 2010). اطلع عليه بتاريخ 3 ديسمبر 2010. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160304170706/http://defence.lk/new.asp?fname=20100522_09 |date=04 مارس 2016}}</ref> وفي أعقاب هزيمة حركة نمور تحرير إيلام تاميل، خفض التحالف الوطني التاميلي المؤيد لها مطالبه من تكوين دولة منفصلة، إلى تطبيق الحكم [[فيدرالية|الفيدرالي]].<ref name="REF28">Haviland, Charles (13 مارس 2010). [http://news.bbc.co.uk/2/hi/south_asia/8566114.stm "Sri Lanka Tamil party drops statehood demand"]. BBC. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2011. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20161228104701/http://news.bbc.co.uk/2/hi/south_asia/8566114.stm |date=28 ديسمبر 2016}}</ref><ref name="REF29">Burke, Jason (14 مارس 2010). [http://www.guardian.co.uk/world/2010/mar/14/tamils-drop-calls-for-separate-state "Sri Lankan Tamils drop demand for separate independent homeland"]. The Guardian. لندن. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2011. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20130611022453/http://www.guardian.co.uk:80/world/2010/mar/14/tamils-drop-calls-for-separate-state |date=11 يونيو 2013}}</ref> في مايو 2010، أنشأ الرئيس السريلانكي، [[ماهيندا راجاباكشا]]، لجنة الدروس المستفادة والمصالحة لدراسة النزاع بين وقت اتفاق وقف إطلاق النار في عام 2002 وهزيمة نمور تحرير إيلام تاميل في 2009.<ref>Perera, Amrith Rohan. [http://slembassyusa.org/downloads/LLRC-REPORT.pdf. "Report of the Commission of Inquiry on the Lessons Learnt and Reconciliation" (PDF)].</ref>
 
==الجذور والتطور==
هذه المرحلة من الحرب سميت ''حرب إيلام الثانية''، وتميزت بوحشية لم يسبق لها مثيل. في 11 يونيو 1990، ذبح نمور تحرير إيلام تاميل 600 شرطي في المنطقة الشرقية بعد أن استسلموا لهم. حظرت الحكومة دخول الغذاء والدواء إلى شبه جزيرة جافنا وقصف سلاح الجو أهداف نمور تحرير إيلام تاميل بلا هوادة في المنطقة. رد نمور التاميل بمهاجمة القرى السنهالية والمسلمة وذبح المدنيين. حدثت واحدة من أكبر مذابح المدنيين خلال الحرب عندما [[مذبحة بالياجوديلا|ذبح نمور التاميل 166 مدني مسلم في بالياجوديلا]]. دربت الحكومة وسلحت وحدات حرس المسلمين، ثم قامت بالانتقام من القرى التاميلية. كان هناك أيضا مذبحة كبيرة سقط خلالها العديد من المدنيين التاميل واتهمت القوات الحكومية بارتكابها، ولا سيما في المنطقة الشرقية.
 
ألقى القاضي المشهور نيلان ثيرولشيلفام خطابا في كولومبو، قال فيه أن التحقيقات في المذابح واختفاء المدنيين بما في ذلك العديد من الأطفال في ساثوروكوندان، الجامعة الشرقية وميلانثناي والقتل الجماعي ودفن أطفال المدارس في سورياكاندا قد عرقلت باعتماد لائحة الطوارئ التي ساهمت في إفلات المجرمين من العقاب.<ref>[http://www.icescolombo.org/Neelan/ps060994.htm Speech by Neelan Tiruchelvam at the Debate on the Emergency].</ref> أخدت الجثت إلى طرقات المنطقة الشمالية والشرقية، وتم إحراقها إلى أن أصبحت رمادا. في جميع أنحاء البلاد، ظهرت فرق الموت الموالية للحكومة، والتي قامت باختطاف أو قتل الشباب السنهاليين أو التاميل الذين يشتبه بهم أنهم متعاطفون مع جبهة التحرير الشعبية أو نمور تحرير إيلام تاميل.<ref>[httphttps://www.hrw.org/reports/1990/WR90/ASIA.BOU-11.htm#P718_161127 "Sri Lanka"]. Human Rights Watch. 1990. اطلع عليه بتاريخ 7 أغسطس 2006. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20161228103104/https://www.hrw.org/reports/1990/WR90/ASIA.BOU-11.htm |date=28 ديسمبر 2016}}</ref> في أكتوبر 1990، طرد نمور تحرير إيلام تاميل جميع المسلمين الذين يقيمون في المحافظة الشمالية. اضطر ما مجموعه 72.000 مسلم على مغادرة منازلهم، ولم يأخذوا سوى ملابسهم على ظهورهم.<ref>[http://uthayam.net/articles/oct30_2005html_2.htm "Fifteenth Anniversary of Muslim Expulsion From Jaffna, DBS Jeyaraj"]. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2014. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20110724120204/http://uthayam.net/articles/oct30_2005html_2.htm |date=24 يوليو 2011}}</ref>
 
وقعت أكبر معركة في الحرب في يوليو 1991، عندما حاصر 5.000 مقاتل من نمور التاميل قاعدة ممر الفيلة التابعة للجيش، التي سيطر عليها من أجل الوصول إلى شبه جزيرة جافنا. قتل أكثر من 2.000 من كلا الجانبين في حصار طويل استمر شهرا، قبل وصول 10.000 جندي حكومي للقاعدة لفك الحصار عنها.<ref>[httphttps://www.hrw.org/reports/1992/WR92/ASW-14.htm#P860_317153 "Sri Lanka"]. Human Rights Watch. 1992. اطلع عليه بتاريخ 7 أغسطس 2006. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20161228103452/https://www.hrw.org/reports/1992/WR92/ASW-14.htm |date=28 ديسمبر 2016}}</ref> في فبراير 1992، فشلت سلسلة أخرى من الهجمات الحكومية في احتلال جافنا. قتل كل من اللفتنانت الجنرال دينزيل كوبيكادوا جنبا إلى جنب مع اللواء فيجايا ويمالاراتني والأدميرال موهان جاياماها، في 8 أغسطس 1992 في أرالي في جافنا نتيجة انفجار [[لغم|لغم أرضي]]. حقق نمور التاميل من جانبهم نصرا كبيرا عندما قتل واحد من انتحاريي الحركة الرئيس السريلانكي [[راناسينغ بريماداسا]] في مايو 1993. في نوفمبر 1993، هزم نمور تحرير إيلام تاميل الجيش في معركة بونيرين. سقط في هذا الهجوم 532 جندي سريلانكي و 135 بحار إما قتيلا أو مفقودا.<ref name="REF4"/>
 
==حرب إيلام الثالثة==
في الانتخابات البرلمانية لسنة 1994، هزم الحزب الوطني المتحد، ووسط أمل كبير، تسلم التحالف الشعبي، برئاسة [[تشاندريكا كماراتونغا]]، السلطة في محاولة لإحلال السلام. خلال حملة الانتخابات الرئاسية، نفذ نمور تحرير إيلام تاميل تفجيرا خلال تجمع عقدت في ثوتالانغا، غراندباس، وقتل فيه الأشخاص القياديون في الحزب الوطني المتحد، بما في ذلك المرشح الرئاسي، غاميني ديساناياكي. أصبحت كاماراتونغا رئيسة لسريلانكا بأغلبية %62. وقع اتفاق لوقف إطلاق النار في يناير 1995، وأجريت بعد ذلك مفاوضات، لكن ثبتت أنها كان عقيمة. كسر نمور التاميل وقف إطلاق النار عندما نسفوا زورقين بحريين حربيين اثنين سريلانكيين معروفين باسم إس إل إن إس "سورايا" و "راناسورو" في 19 أبريل، وبالتالي، بدأت المرحلة الثالثة من الحرب، وأطلق عليها اسم حرب إيلام الثالثة.<ref>[httphttps://www.hrw.org/reports/1996/WR96/Asia-08.htm "SRI LANKA Human Rights Developments"]. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2014. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180119061255/https://www.hrw.org/reports/1996/WR96/Asia-08.htm |date=19 يناير 2018}}</ref>
 
انتهجت الحكومة الجديدة سياسة "الحرب من أجل السلام". وصممت على استعادة معقل المتمردين في جافنا والذي يوجد به 2.000 متمرد،<ref name="REF69">[http://select.nytimes.com/gst/abstract.html?res=F60714F7385D0C778EDDA80994DD494D81 "Sri Lanka Says It Has Sealed Rebel Stronghold"]. ''The New York Times''. 24 نوفمبر 1995. اطلع عليه بتاريخ 9 مارس 2007.</ref> فقامت بإدخال قواتها إلى شبه الجزيرة. في واحدة من الحوادث الكبرى في أغسطس 1995، قصفت طائرات سلاح الجو كنيسة القديس بيتر في نافالي، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 65 لاجئا وإصابة 150 آخرين.<ref>[http://www.icrc.org/web/eng/siteeng0.nsf/htmlall/57jmas?opendocument "Sri Lanka: displaced civilians killed in air strike"]. اللجنة الدولية للصليب الأحمر. 11 يوليو 1995. اطلع عليه بتاريخ 7 أغسطس 2006. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20101005095321/http://www.icrc.org:80/web/eng/siteeng0.nsf/htmlall/57jmas?opendocument |date=05 أكتوبر 2010}}</ref> في حادثة شبيهة في العام نفسه، ذبح أكثر من 40 شخصا في ناجركوفيل وسقط العديد من المدنيين في مجازر خلال السنوات اللاحقة، مثل مذبحة كومارابورام، مذبحة تامبالاكامام، مذبحة بوثوكودييروبو...إلخ، وكلها نفذتها القوات الحكومية.<ref>[httphttps://www.amnesty.org/en/report/info/ASA37/002/1998 "Amnesty.org"]. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2013.</ref> فصلت القوات الحكومية في البداية شبه الجزيرة عن بقية الجزيرة،<ref name="REF69"/> ومن ثم، بعد سبعة أسابيع من القتال العنيف، نجحت في إرجاع جافنا لسيطرة الحكومة للمرة الأولى منذ ما يقرب عقد من الزمان. في مراسم فخمة، رفع وزير الدفاع السريلانكي أنورودها راتوات العلم الوطني داخل جافنا في 5 ديسمبر 1995. قدرت الحكومة أنه قتل ما يقرب من 2.500 جندي ومتمرد في الهجوم، وجرح ما يقدر بنحو 7.000.<ref>[https://web.archive.org/web/20050206004515/http://www.cnn.com/WORLD/9512/sri_lanka/index.html "Sri Lankan army hails capture of Jaffna"]. CNN. 5 ديسمبر 1995. أرشف من [http://www.cnn.com/WORLD/9512/sri_lanka/index.html الأصل] في 6 فبراير 2005. اطلع عليه بتاريخ 9 مارس 2007. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20161228103052/https://web.archive.org/web/20050206004515/http:/www.cnn.com/WORLD/9512/sri_lanka/index.html |date=28 ديسمبر 2016}}</ref> قتل العديد من المدنيين في هذا النزاع، مثل تفجير كنيسة نافالي الذي سقط خلاله أكثر من 125 مدنيا. أجبر نمور تحرير إيلام تاميل 350.000 مدني على ترك جافنا رفقة المسلحين.<ref name="REF73">[httphttps://www.hrw.org/reports/1997/WR97/ASIA-06.htm#P487_223952 "Sri Lanka"]. Human Rights Watch. 1997. اطلع عليه بتاريخ 7 أغسطس 2006. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20161228103001/https://www.hrw.org/reports/1997/WR97/ASIA-06.htm |date=28 ديسمبر 2016}}</ref> هرب هؤلاء إلى منطقة فاني في الداخل. عاد معظم اللاجئين لاحقا في العام المقبل.
 
رد نمور تحرير إيلام تاميل بإطلاق عملية الموجات المتواصلة ومعركة مولايتيفو التي انتصرت فيها انتصارا حاسما في 18 يوليو 1996، مخلفة مقتل 1.173 جندي حكومي.<ref name="REF4"/> أطلقت الحكومة هجوما آخرا في أغسطس 1996. فر 200.000 مدني آخر من العنف.<ref name="REF73"/> استرجعت بلدة كيلينوتشتشي في 29 سبتمبر. في 13 مايو 1997، حاول 20.000 جندي حكومي فتح خط إمداد من خلال فاني التي يسيطر عليها نمور التاميل، ولكن فشلوا.