افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 15 بايت، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:تحويل http إلى https للوصول للنسخة الآمنة)
==== العصور الوسطى المبكرة ([[599]] إلى [[799]]) ====
[[ملف:Nestorian headstone.jpg|200px|thumb|شاهد قبر لأحد أفراد كنيسة المشرق في [[غوانغزهو]] جنوب شرق الصين.]]
مع ظهور [[الإسلام]] وبداية الفتوحات الإسلامية في [[القرن السابع]] سقطت ثلاثة مراكز مسيحية شرقية وهي [[الإسكندرية]]، [[أنطاكية]] و[[القدس]] على ايدي المسلمين وتحول مركز العالم المسيحي بين [[القسطنطينية]] و[[روما]]، تحول المسيحيين إلى رعايا تحت الحكم الإسلامي و[[أهل الذمة|كأهل ذمة]]، ومع أدى انتصار [[العباسيين]] وتحول مركز الخلافة إلى [[بغداد]] إلى تقارب بين الخلفاء وبطاركة [[كنيسة المشرق]]. فأصبح بطريرك كنيسة المشرق القاطن في [[بغداد]] ممثلا عن جميع المسيحيين ضمن الدولة العباسية على اختلاف مذاهبهم.<ref name=Winkler59>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Winkler|Baum|2010|pp=59}}</ref> غير أن فترة العباسيين شهدت كذلك اضطهادات متفرقة عادة ما تزامنت مع فترات الحروب ضد البيزنطيين. كان أشدها في عهد الخلفاء [[أبو عبد الله محمد المهدي|المهدي]] و[[هارون الرشيد]] [[أبو العباس عبد الله المأمون|والمأمون]] ما أدى إلى حدوث هجرات كبيرة لمسيحيي العراق إلى سواحل [[البحر الأسود]] الجنوبية وخاصة مدينة [[سينوبي]] حيث استقبلهم الإمبراطور [[ثيوفيلوس]].<ref name="Winkler59"/><ref name=Vine94>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Vine|1937|pp=94}}</ref> خلال [[الخلافة العباسية]] نشط [[السريان]] في الترجمة من [[لغة يونانية|اليونانية]] إلى [[لغة سريانية|السريانية]] ومن ثم لل[[لغة عربية|عربية]] حيث كان معظم المترجمين في [[بيت الحكمة]] من [[الكنيسة السريانية الأرثوذكسية|اليعاقبة]] و[[النساطرة]] وقد برزوا أيضا [[طب|بالطب]] و[[العلوم]] و[[الرياضيات]] و[[الفيزياء]] فاعتمد عليهم [[خليفة|الخلفاء]]،<ref>[http://www.syriacstudies.com/AFSS/دراسات_سريانية_-_2/Entries/2007/9/25_دور_المراكز_الثقافية_السريانية_في_تفاعل_العرب_والمسلمين_الحضاري_-الدكتور_حسين_قاسم_العزيز.html دور الحضارة السريانية في تفاعل دور العرب والمسلمين الحضاري ]</ref> ومن أبرز العلماء والأطباء في تلك الفترة أسرة [[بختيشوع]] الذين خدموا كأطباء [[الخلافة العباسية|للخلفاء العباسيين]]، [[يوحنا بن ماسويه]] مدير مشفى [[دمشق]] خلال خلافة [[هارون الرشيد]]، [[حنين بن إسحاق]] المسؤول عن [[بيت الحكمة]] وديوان الترجمة وابنه [[إسحاق بن حنين]]، و[[حبيش بن الأعسم]] وغيرهم. وأصبحت بغداد عند إنشأها مركزا لكنيسة المشرق وكان بطاركتها غالبا ما ينادمون الخلفاء العباسيون.<ref name=Spagyrical>{{مرجع كتاب|الأخير=Joseph Needham, Wang Ling, Ho Ping-yü, Gwei-djen Lu|العنوان=Spagyrical discovery and invention: Apparatus, theories and gifts, Volume 5|السنة=1980|الناشر=Cambridge University Press|الرقم المعياري=9780521085731|المسار=http://books.google.com/books?id=xrNDwP0pS8sC&pg=PA411}}</ref><ref>(p 239-45) The Age of Faith by Will Durant 1950</ref> عرفت [[كنيسة المشرق]] أو كنيسة فارس والكنيسة النسطورية والتي نشأت ضمن [[الإمبراطورية الساسانية]] ازدهار وانتشار إذ انتشرت في معظم أنحاء آسيا. وصلت أوج قوتها بين القرنين التاسع والرابع عشر حيث كانت حينئذ أكبر كنيسة انتشارا جغرافيا ممتدة من مصر إلى [[البحر الأصفر]] شرقًا كما شملت بالإضافة إلى [[آشوريون/سريان/كلدان|السريان المشارقة]] الذين احتفظوا بالبطريركية تقليديا الملايين من ال[[فرس (قومية)|فرس]] [[ترك|والترك]] [[مغول|والمغول]] [[هند|والهنود]] [[صين|والصينيون]]. غير أن فترة الازدهار هذه بدأت بالانحسار بوهن الدولة العباسية وانتهت ب[[سقوط بغداد (1258)|سقوط بغداد]] سنة 1258 وسيطرة القبائل المنغولية والتركية على المنطقة.<ref>[httphttps://books.google.com/books?id=18eABeokpjEC&pg=PA367 Age of achievement: A.D. 750 to the end of the fifteenth century], [[يونسكو|UNESCO]]</ref>
 
==== المسيحية الشرقية بين المغول ====
قامت الدولة العثمانية في قتل متعمد والمنهجي للسكان الأرمن خلال وبعد [[الحرب العالمية الأولى]]،<ref>{{Citation| الناشر = Armenian Genocide | المسار = http://www.armenian-genocide.org/Affirmation.169/current_category.6/affirmation_detail.html | العنوان = United Nations Sub-Commission on Prevention of Discrimination and Protection of Minorities | التاريخ = July 2, 1985}}.</ref> وقد تم تنفيذ ذلك من خلال [[مذبحة|المجازر]] وعمليات الترحيل، والترحيل القسري وهي عبارة عن مسيرات في ظل ظروف قاسية مصممة لتؤدي إلى وفاة المبعدين. يقدّر الباحثين ان اعداد الضحايا الأرمن تتراوح ما بين 1 مليون و 1.5 مليون نسمة.<ref>Totten, Samuel, Paul Robert Bartrop, Steven L. Jacobs (eds.) ''Dictionary of Genocide''. Greenwood Publishing Group, 2008, p. 19. ISBN 0-313-34642-9.</ref><ref>Noël, Lise. ''Intolerance: A General Survey''. Arnold Bennett, 1994, ISBN 0-7735-1187-3, p. 101.</ref><ref>Schaefer, T (ed.). ''Encyclopedia of Race, Ethnicity, and Society''. Los Angeles: SAGE Publications, 2008, p. 90.</ref><ref>{{Citation| العنوان = The criminal law of genocide: international, comparative and contextual aspects | الأول1 = Ralph J | الأخير1 = Henham | الأول2 = Paul | الأخير2= Behrens | السنة = 2007 | الصفحة = 17}}.</ref><ref>{{Citation| الأول = Levon | الأخير = Marashlian | العنوان = Politics and Demography: Armenians, Turks, and Kurds in the Ottoman Empire | المكان = Cambridge, Massachusetts, USA | الناشر = Zoryan Institute | السنة = 1991}}.</ref>. كذلك تعرضت مجموعات عرقية [[مسيحية]] بالمهاجمة والقتل من قبل [[الدولة العثمانية]] منهم [[آشوريون/سريان/كلدان|آشوريين/سريان/كلدان]] وذلك عن طريق سلسلة من العمليات الحربية التي شنتها قوات نظامية تابعة [[الدولة العثمانية|للدولة عثمانية]] بمساعدة مجموعات مسلحة [[كردية]] شبه نظامية استهدفت مدنيين [[آشوريون/سريان/كلدان|آشوريين/سريان/كلدان]] أثناء وبعد [[الحرب العالمية الأولى]].<ref name="Aprim40">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Aprim|2005|p=49}}</ref> أدت هذه العمليات إلى مقتل مئات الآلاف منهم كما نزح آخرون من مناطق سكناهم الأصلية بجنوب شرق [[تركيا]] الحالية وشمال غرب [[إيران]].<ref name="Yeor148">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Yeor|Kochan|Littman|2001|p=148}}</ref> سميت هذه المذابح التي استهدفت السريان باسم ''[[مذابح سيفو]]'' وتعرف كذلك ب''المذابح الآشورية'' ويقدر الدارسون أعداد الضحايا السريان/الآشوريين بما بين 250,000 إلى 500,000،<ref>The Plight of Religious Minorities: Can Religious Pluralism Survive? - Page 51 by United States Congress</ref><ref name="Hovannisian272">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Hovannisian|2007|p=272}}</ref><ref>Not Even My Name: A True Story - Page 131 by Thea Halo</ref><ref>The Political Dictionary of Modern Middle East by Agnes G. Korbani</ref> وضد [[اليونانيين]] حيث قامت حكومة [[تركيا الفتاة]] الوريثة [[الدولة العثمانية|للإمبراطورية العثمانية]] بتحريض أعمال العنف ضد الأقلية [[يونان بنطيون|اليونانية البنطية]] في [[البنطس]] وغيرها من المناطق التي تقطنها الأقليات الإغريقية. تضمنمت الحملة [[مذابح|مذبحة]]، نفي من المناطق يتضمن حملات قتل الواسعة ضد هذه الأقليات. كان عدد الضحايا وفقاً للمصادر حوالي النصف مليون.<ref>Hulse (NYT 2007)</ref>
 
يرى عدد من الباحثين ان هذه الأحداث، تعتبر جزء من نفس سياسية الإبادة التي انتهجتها [[الدولة العثمانية]] ضد الطوائف المسيحية.<ref>{{Citation| الناشر = International Association of Genocide Scholars | التنسيق = [[نسق المستندات المنقولة]] | المسار = http://www.genocidescholars.org/images/Resolution_on_genocides_committed_by_the_Ottoman_Empire.pdf | العنوان = Resolution on genocides committed by the Ottoman empire}}.</ref><ref>Gaunt, David. ''[httphttps://books.google.se/books?id=4mug9LrpLKcC&printsec=frontcover&dq=Massacres,+Resistance,+Protectors&cd=1#v=onepage&q=&f=false Massacres, Resistance, Protectors: Muslim-Christian Relations in Eastern Anatolia during World War I]''. Piscataway, New Jersey: Gorgias Press, 2006.</ref><ref>{{Cite journal| doi = 10.1080/14623520801950820 | الأخير1 = Schaller | الأول1 = Dominik J | الأخير2 = Zimmerer | الأول2 = Jürgen | السنة = 2008 | العنوان = Late Ottoman genocides: the dissolution of the Ottoman Empire and Young Turkish population and extermination policies&nbsp;– introduction | المسار = | journal = Journal of Genocide Research | volume = 10 | issue = 1| الصفحات = 7–14}}</ref>
 
==== المسيحية الشرقية في القرن العشرين ====
من المدارس اللاهوتية يُذكر أيضًا مدرسة [[مدرسة نصيبين]] {{سر|ܐܣܟܘܠܐ ܕܢܨܝܒܝܢ}}، هي مدرسة [[لاهوت]]ية [[مسيحية]] [[سريانية]] نشأت في مدينة [[نصيبين]] [[تركيا|بتركيا]] حاليًا. يعود تاريخ تأسيسها إلى سنة 350 وذلك عندما سقطت [[مدرسة الرها]] بيد [[ساسانيين|الساسانيين]] ما حذا ب[[أفرام السرياني]] ومجموعة من تلامذته إلى النزوح إلى نصيبين فأسسوا مدرسة لاهوتية بها. كما علا شأن هذه المدرسة عندما أمر الإمبراطور [[بيزنطي|البيزنطي]] [[زينون (إمبراطور)|زينون]] بإغلاق مدرسة الرها نهائيا فانتقل اساتذتها إلى نصيبين حتى أصبحت تلقب بأول [[جامعة]] في التاريخ.<ref>{{مرجع كتاب|العنوان=The Clash of Ideologies|المؤلف=Jonsson, David J.|السنة=2002|الصفحة=181|الناشر=Xulon Press|الرقم المعياري=9781597810395}}</ref><ref>{{مرجع كتاب|العنوان=The politically incorrect guide to Islam (and the Crusades)|المؤلف=Spencer, Robert|الصفحة=91|الرقم المعياري=9780895260130|السنة=2005|الناشر=Regnery Publishing}}</ref><ref>{{مرجع ويب|المسار=http://syrianorthodoxchurch.org/library/articles/monastic-life-in-the-syrian-orthodox-church-of-antioch|العنوان=MONASTIC LIFE IN THE SYRIAN ORTHODOX CHURCH OF ANTIOCH |}}</ref> وكانت للمدرسة حينئذ ثلاث أقسام تهتم [[لاهوت|باللاهوت]] [[فلسفة|والفلسفة]] [[طب|والطب]].
 
في حين يرجع تاريخ تأسس [[مدرسة الرها]] {{سر|ܐܣܟܘܠܐ ܕܐܘܪܗܝ}}، وهي إحدى المدارس اللاهوتية ذات المكانة المرموقة في العلوم الدينية المسيحية إلى القرن الثاني الميلادي من قبل سلالة [[الأباجرة]] الذين حكموا مدينة [[الرها]] ([[شانلورفا]] حاليا) فتعد بذلك أقدم مدرسة لاهوتية [[مسيحية]]. يعد [[أفرام السرياني]] من أبرز من لقنوا بها حيث كانت له صومعة بمدينة الرها غير أنه نزح منها بعد سقوطها بيد [[ساسانيين|الساسانيين]] سنة 363 إلى مدينة [[نصيبين]] فأسس بها [[مدرسة نصيبين]].<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://syrianorthodoxchurch.org/library/articles/monastic-life-in-the-syrian-orthodox-church-of-antioch|العنوان=MONASTIC LIFE IN THE SYRIAN ORTHODOX CHURCH OF ANTIOCH}}</ref> كما كتبت بها أطروحات [[أفراهاط]] {{سر|ܐܦܪܗܛ}} بأوائل القرن الرابع والتي تتميز بخلوها من التأثيرات اليونانية، والنسخة السريانية من إنجيل [[دياسطرون|الدياسطرون]].<ref>[http://www.britannica.com/EBchecked/topic/446723/patristic-literature/67686/The-schools-of-Edessa-and-Nisibis?anchor=ref7981 The schools of Edessa and Nisibis The schools of Edessa and Nisibis The schools of Edessa and Nisibis]، [[الموسوعة البريطانية]]</ref> ومن المدارس التي تركت تأثير على اللاهوت المسيحي الشرقي كانت [[مدرسة جنديسابور]]، و[[جامعة القسطنطينية]] التي أفتتحت لتدريس [[الطب]]، [[الفلسفة]]، [[لاهوت|اللاهوت]] و[[القانون الكنسي]] وعرفت بكثرة علماء الدين واللاهوتيين فيها الذين تركوا مؤلفات هامة حول الدراسات المسيحية و[[الليتورجيا]].<ref>The Formation of the Hellenic Christian Mind by [[Demetrios Constantelos]] ISBN 0-89241-588-6 [http://www.amazon.com/dphttps�dp/0892415886]. The fifth century marked a definite turning point in Byzantine higher education. Theodosios ΙΙ founded in 425 a major university with 31 chairs for law, philosophy, medicine, arithmetic, geometry, astronomy, music, rhetoric and other subjects. Fifteen chairs were assigned to Latin and 16 to Greek. The university was reorganized by Michael ΙII (842–867) and flourished down to the fourteenth century</ref>
 
=== التقويم ===