افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 518 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.5
ووفقاً لبعض المصادر التاريخية فإن المقبرة شهدت قبل أكثر من قرن ونصف مراسم دفن [[فيصل بن تركي بن عبد الله آل سعود|الإمام فيصل بن تركي]] ثاني ملوك [[الدولة السعودية الثانية]] وذلك عام [[1282 هـ]]، الذي يعد من أوائل من قُبر في العود من ملوك آل سعود. دفن في المقبرة قبل هذا التاريخ عدد كبير من أعيان الأسر في الرياض، وتذكر بعض المصادر التاريخية أن فاطمة بنت [[محمد بن عبد الوهاب|الشيخ محمد بن عبد الوهاب]] دفنت في هذه المقبرة في الستينيات من [[القرن الثالث عشر الهجري]]، كما دفن فيها حمد بن راشد بن عساكر جد أسرة آل عساكر المعروفة في الرياض، إضافة إلى موسى بن مرشد أحد أعيان مدينة الرياض وكان ذلك عام [[1266 هـ]] وقد تبرع فيها الشيخ سعد بن عبد العزيز بن حيا بن نحيت احد شيوخ قبيلة حرب الكبار حيث كانت ملك اجداده اسرة النحيت .
 
وفقًا لوثائق ووصايا يحتفظ بها المؤرخ ابن عساكر وهو باحث المتخصص في تاريخ وجغرافية المنطقة، الذي قال: إن الاتجاه إلى دفن الموتى في مقبرة العود تم بعد أن امتلأت مقبرة شلقا في الجهة الشمالية من الرياض القديمة، وتوقف الدفن فيها، وقال أن الإمام تركي بن عبد الله مؤسس الدولة السعودية الثانية دفن في مقبرة شلقا. مما يؤكد ذلك أن عبد الله فلبي أورد في مذكراته أن الملك عبد العزيز أثناء زيارته للمقبرة تمنى أن يكون جده الإمام تركي بن عبد الله مدفونًا في مقبرة العود بجانب ابنه فيصل.<ref>[http://islammemo.cc/akhbar/locals-ksa/2015/01/24/227865.html صور.. 6 معلومات عن ‫‏مقبرة "العود"‬ التي دفن فيها خادم الحرمين] مفكرة الإسلام، 24 يناير 2015. وصل لهذا المسار في 20 مايو 2016 {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170713183043/http://islammemo.cc:80/akhbar/locals-ksa/2015/01/24/227865.html |date=13 يوليو 2017}}</ref> تضم المقبرة قبور كل ملوك المملكة الذين توفوا بداية من [[الملك عبد العزيز]] ([[1932]] – [[1953]])، مرورا بالملوك: [[سعود بن عبد العزيز آل سعود|سعود]] ([[1953]] - [[1964]])، و[[فيصل بن عبد العزيز آل سعود|فيصل]] ([[1964]] - [[1975]])، و[[خالد بن عبد العزيز آل سعود|خالد]] ([[1975]] - [[1982]]) و[[فهد بن عبد العزيز آل سعود|فهد]] ([[1982]] - [[2005]])، و[[عبد الله بن عبد العزيز آل سعود|عبد الله]] ([[2005]] - [[2015]]).<ref>[http://www.alweeam.com.sa/317142/مقبرة-العود-بالرياض-مثوى-ملوك-السعود/ مقبرة “العود” بالرياض .. مثوى ملوك السعودية] صحيفة الوئام، 23 يناير 2015. وصل لهذا المسار في 20 مايو 2016</ref>
 
==الوصف==
تقع مقبرة العود في جنوب مدينة الرياض وعلى شارع البطحاء أحد أعرق شوارع العاصمة، وتصل مساحة المقبرة إلى تسعين ألف متر مربع، وتعتبر من كبرى المقابر في السعودية. تصنف بكونها أشهر المدافن في العاصمة السعودية الرياض، وتأتي في الشهرة بعد مقبرة البقيع في المدينة المنورة، وكذلك بعد مقبرة المعلاة في مكة المكرمة.
تضم مقبرة العود ستة من ملوك المملكة العربية السعودية، وتتوسط العاصمة الرياض حاليًا، يدفن بها أغلب أفراد العائلة المالكة بالسعودية، حيث يتم فيها الدفن للجميع حكاماً ومحكومين. سُميت بمقبرة العود كناية لدفن العود وهو [[الملك عبد العزيز]]، في حين يشير الباحث السعودي راشد بن عساكر إلى أن مقبرة العود حملت هذا الاسم نسبة إلى المكان الذي أقيمت فيه، وقال أن الأسماء في كثير من الأحيان لا تعلل، لكن ربما أن اسم المقبرة جاء من جغرافية المكان الذي اشتهر في الأصل بالأراضي الزراعية، وكان ينبت فيه شجر العود، ويرى البعض أنها سميت نسبة إلى الأب كبير السن، حيث إن مسمى العود في [[اللهجة السعودية]] يشير دائمًا إلى الأب كبير السن. نظرًا للمكانة التاريخية التي تشكلها المقبرة، فقد قامت أمانة منطقة الرياض بنزع ملكية الأرض المحاذية لمقبرة العود من الجهة الشمالية، بمساحة إجمالية قدرها 42 ألف مترًا مربعًا لتوسعة المقبرة،<ref>[https://sabq.org/S3wgde مقبرة العود في قلب الرياض.. مدفن الملوك الشهير منذ 150 عاماً] صحيفة سبق، 23 يناير 2015. وصل لهذا المسار في 20 مايو 2016 {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160610030210/https://sabq.org/S3wgde |date=10 يونيو 2016}}</ref> لتصل مساحة المقبرة إلى 141 ألف متر مربع.<ref>[http://www.alyaum.com/article/3034268 مقبرة العود .. تاريخ تحت الرمال] صحيفة اليوم، 23 أكتوبر 2011. وصل لهذا المسار في 20 مايو 2016 {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170908170900/http://www.alyaum.com:80/article/3034268 |date=08 سبتمبر 2017}}</ref>
 
كتب على مقبرة العود اسمها ومعلومات عن بدايتها، وتم تطوير وتجديد المدخل الغربي للمقبرة، حيث تم تجديد الأسوار على الجانبين مع تركيب بوابات حديدية جديدة، كما تم فصل مباني الخدمات في المقبرة مثل المصلى والسكن والمرافق الأخرى عن مواقع الدفن بأسوار مرتفعة بطول ثلاثة أمتار تقريبًا وتهيئة الطرقات الداخلية وأعمدة الإنارة.<ref>[http://www.alyaum.com/article/4043272 مقبرة العود .. ثرى الملوك والبسطاء] صحيفة اليوم، 26 يناير 2015. وصل لهذا المسار في 20 مايو 2016 {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170908165907/http://www.alyaum.com:80/article/4043272 |date=08 سبتمبر 2017}}</ref>
 
==المراجع==