افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 121 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.5
==فضلهم==
 
* بحسب التفاسير فإنهم المقصودين من الآية القرآنية: {{قرآن|9|100}}، وقد اشتملت الآية على أبلغ الثناء من الله على السابقين الأولين من [[المهاجرين]] و[[الأنصار]] والتابعين لهم بإحسان، حيث أخبر الله أنه رضي عنهم ورضوا عنه بما أكرمهم به من جنات النعيم، وذكر [[محمد الأمين الشنقيطي]] أن الذين اتبعوا السابقين بإحسان يشاركونهم في الخير. قال [[حافظ الحكمي]]: «وقد رتب الله تعالى فيها الصحابة على منازلهم وتفاضلهم، ثم أردفهم بذكر التابعين في قوله تعالى: والذين جاؤوا من بعدهم».<ref name="المسلم">[http://www.almoslim.net/node/251404 فضل التابعين في الكتاب والسنة د. أحمد بن عبد الله الباتلي] المسلم. وصل لهذا المسار في 13 سبتمبر 2016 {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170806093328/http://almoslim.net:80/node/251404 |date=06 أغسطس 2017}}</ref><ref>[http://www.al-forqan.net/articles/3225.html فضل التابعين في القرآن الكريم] مجلة الفرقان. وصل لهذا المسار في 13 سبتمبر 2016 {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20140918053712/http://www.al-forqan.net/articles/3225.html |date=18 سبتمبر 2014}}</ref>
* يروي [[البخاري]] و[[مسلم]] عن [[عمران بن حصين]] يقول قال رسول اللَّه: «"‏خَيْرُ أُمَّتِي قَرْنِي ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ‏.‏ قَالَ عِمْرَانُ فَلاَ أَدْرِي أَذَكَرَ بَعْدَ قَرْنِهِ قَرْنَيْنِ أَوْ ثَلاَثًا ‏"‏ ثُمَّ إِنَّ بَعْدَكُمْ قَوْمًا يَشْهَدُونَ وَلاَ يُسْتَشْهَدُونَ، وَيَخُونُونَ وَلاَ يُؤْتَمَنُونَ، وَيَنْذُرُونَ وَلاَ يَفُونَ، وَيَظْهَرُ فِيهِمُ السِّمَنُ».‏ قال [[شرف الدين الطيبي]]: «يعني الصحابة ثم التابعين»، وقال الحافظ ابن حجر: «والمراد بقرن النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث: الصحابة، وأما قرن التابعين فإن اعتبر من سنة مائة كان نحو سبعين أو ثمانين، وأما الذين بعدهم فغن اعتبر منها كان نحواً من خمسين».<ref name="المسلم" />
* خطب [[عمر بن الخطاب]] الناس فقال في خطبته: «إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام في مثل مقامي هذا فقال: ألا أحسنوا إلى أصحابي، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم».<ref name="المسلم" />