افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 4 بايت، ‏ قبل سنة واحدة
أول حكومات عهد العابد كانت [[الحكومة السورية (يونيو 1932)|حكومة حقي العظم]] وتألفت من أربعة وزراء فقط مناصفة بين الكتلة الوطنية والمعتدلين في 14 يونيو، وكان عهد هذه الحكومة هادئًا فلم يكن يعارض حكم الرئيس العابد خلال العام الأول من رئاسته سوى قلة.<ref>سورية والانتداب الفرنسي، مرجع سابق، ص.234</ref> وبعد عام في 3 يونيو 1933 استقالت حكومة العظم وتألفت [[الحكومة السورية (يونيو 1933)|حكومة ثانية]] برئاسته غير أنها خلت من وجوه الكتلة الوطنية فكانت "وزارة انتدابية" بتوافق العابد مع المفوض الفرنسي بونسو في أعقاب قلاقل معاهدة الصداقة والتحالف مع فرنسا. على الرغم من خروج الكتلة الوطنية من الحكم إلا أنها احتفظت بعلاقاتها الجيدة مع العابد عبر نجيب الأرمنازي؛ كبير أمناء القصر الجمهوري من ناحية، وعديل جميل مردم؛ أحد أركان الكتلة الوطنية من ناحية ثانية، فشكل بذلك الأرمنازي صلة الوصل بين الكتلة والعابد. دامت حكومة العظم الثانية قرابة عام كامل. في يوليو 1933 أنهيت مهام [[هنري بونصو]] كمفوض فرنسي سامٍ في سوريا، وعيّن سفير فرنسا في [[الصين]] [[كونت دامين دو مارتيل]] خلفًا له، وعندما وصل بيروت في 12 أكتوبر 1933 عُقد مؤتمر [[صافيتا]] من قبل وجهاء [[علوية|الطائفة العلوية]] طالبوا فيه بالوحدة والانضمام للجمهورية السورية، كما شهدت [[دمشق]] خلال الفترة ذاتها اعتصامًا قام به شبّان [[دروز]] للهدف ذاته.<ref>سوريا صنع دولة وولادة أمة، وديع بشور، دار اليازجي، دمشق 1994، ص.394</ref>
 
طال عهد العظم في رئاسة الحكومة ما يقرب السنتين، وقبل أن يبدأ عامه الثالث ومع استمرار القطيعة بين رجال الكتلة والحكومة وتجدد المظاهرات في مختلف المدن السورية مطالبة بإنهاء الانتداب وما عزي للحكومة من ضعف تجاه سلطات الانتداب، اتفق [[كونت دامين دو مارتيل|دي مارتيل]] مع العابد على الإيعاز للعظم بالاستقالة، وتكليف الرئيسرئيس الدولة السابق [[تاج الدين الحسني]] برئاسة الوزارة، فشكل في يوم واحد [[الحكومة السورية (مايو 1934)|ثالث حكومات العابد]] والتي لم تعرض على البرلمان لنيل الثقة لتعليق اجتماعاته بقرار من المفوض الفرنسي؛<ref>سورية والانتداب الفرنسي، مرجع سابق، ص.242</ref> واستمرت عامًا ونصف العام قبل أن تسقط نتيجة [[الإضراب الستيني]] (فبراير/1936) لتليها [[الحكومة السورية (فبراير 1936)|حكومة عطا الأيوبي]] التي وصفت في برنامجها بالحيادية والمؤقتة، والهادفة لإجراء انتخابات.
 
=== العمل الإداري ===