افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 1 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
استبدال الملف Wildfire_in_Yellowstone_Natinal_Park_produces_Pyrocumulus_clouds1.jpg بالملف Wildfire_in_Yellowstone_National_Park_produces_Pyrocumulus_clouds1.jpg
 
يندلع قرابة خمس وثلاثون حريقاً من حرائق الغابات الطبيعية كل سنة بسبب البرق في حين تندلع من ست إلى عشر حرائق أخرى بسبب الإنسان التي تكون في معظم الحالات ناتجة عن الحوادث ويحتوي منتزه يلوستون الوطني على ثلاثة أبراج لمراقبة الحرائق يعمل بها رجال إطفاء مدربين، أسهل هذه الأبراج للوصول يقع على قمة جبل اشبرن على الرغم من أنه مُغلق أمام الزوار وهو يراقب المنتزه الحرائق من الجو ويتم الاعتماد على بلاغات الزوار للدخان او النيران.<ref name="firelookout">{{مرجع ويب |العنوان = Yellowstone Lookouts|العمل = Yellowstone Wildland Fire|الناشر = National Park Service|التاريخ = October 25, 2006|المسار = http://web.archive.org/web/20061216095608rn_1/www.nps.gov/archive/yell/technical/fire/Suppression/Lookouts.htm|تاريخ الوصول = 2007-03-21}}</ref> تجهز خمسة أبراج مراقبة تقريبًا بشكل مستمر من أواخر يونيو إلى منتصف سبتمبر موسم الحرائق الرئيسي تكبر كثافة حرق النيران في وقت متأخر بعد الظهر والمساء وتتسبب بعض الحرائق في احتراق أكثر من 100 فدان (40 هكتار) ولا تصل الغالبية العظمى من الحرائق إلا لمسافة تزيد قليلا عن فدان (0.5 هكتار) قبل أن تخمد من تلقاء نفسها،<ref name="firefacts">{{مرجع ويب |العنوان = Fire Facts|العمل = Yellowstone Wildland Fire|الناشر = National Park Service|التاريخ = October 25, 2006|المسار = http://www.nps.gov/archive/yell/technical/fire/factoid.htm|تاريخ الوصول = 2007-03-21|مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20070425202112/http://www.nps.gov/archive/yell/technical/fire/factoid.htm|تاريخ الأرشيف = April 25, 2007}}</ref> تركز إدارة الحرائق على رصد عدد القتلى وكميات الخشب المحترقة التربة ورطوبة الشجر والطقس لتحدد المناطق الأكثر تعرضا للاشتعال فالسياسة الحالية لإدارة الحرائق هي قمع كل الحرائق التي يتسبب فيها الإنسان وتقييم الحرائق الطبيعية و دراسة الفائدة أو الضرر الذي قد تشكله الحرائق على النظام البيئي. اذا اعتبر الحريق تهديدًا فوريًا للناس والمباني أو إمكانية خروجه عن نطاق السيطرة عند ذلك الحين يتم اخماد الحرائق.<ref name="monitor">{{مرجع ويب |العنوان = Fire Monitoring|العمل = Yellowstone Wildland Fire|الناشر = National Park Service|التاريخ = October 25, 2006|المسار = http://www.nps.gov/archive/yell/technical/fire/monitor.htm|تاريخ الوصول = 2007-03-21|مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20070206135523/http://www.nps.gov/archive/yell/technical/fire/monitor.htm|تاريخ الأرشيف = February 6, 2007}}</ref>
[[ملف:Wildfire in Yellowstone NatinalNational Park produces Pyrocumulus clouds1.jpg|thumb|تنتج الحرائق في منتزه يلوستون غيوم من نوع بيروكيوميولوس (غيوم النار).]]
في محاولة لتقليل احتمالات عدم السيطرة على الحرائق والأخطار التي تهدد حياة الناس والبنى يقوم موظفو المنتزه بعمل أكثر من مجرد المراقبة و معرفة إمكانية حدوث الحريق فالحروق التي من الممكن السيطرة عليها هي النار المشتعلة عمدًا لإزالة الأخشاب الميتة في ظل الظروف التي تسمح للإطفائيين أن يسيطروا على النار والتحكم بالمكان والمدى الذي يتم استهلاك الخشب فيه بعناية وتعتبر الحرائق الطبيعية في بعض الأحيان حرائق محددة إذا ما تركتفي يلوستون على عكس بعض الحدائق الأخرى كان هناك عدد قليل جدا من الحرائق المتعمدة من قبل الموظفين كحروق مقررة ومع ذلك وعلى مدى السنوات ال 30 الماضية قد سمح لأكثر من 300 حرائق طبيعية أن تشتعل بشكل طبيعي وبالإضافة إلى ذلك قام رجال الاطفاء بإزالة الخشب الميت وغيرها من الأخطار من المناطق التي ستكون مهددة بالنار لأجل الأرواح والممتلكات والحد من فرص خطر الحرائق في هذه المناطق.<ref name="prescribed">{{مرجع ويب |العنوان = Prescribed Fire|العمل = Yellowstone Wildland Fire|الناشر = National Park Service|التاريخ = October 25, 2006|المسار = http://www.nps.gov/archive/yell/technical/fire/prescribed.htm|تاريخ الوصول = 2007-03-21|مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20070610004917/http://www.nps.gov/archive/yell/technical/fire/prescribed.htm|تاريخ الأرشيف = June 10, 2007}}</ref> مراقبين النار أيضًا قاموا بالتنظيم من خلال تقديم الخدمات التعليمية للجمهور وحظر مؤقت لإشعال النيران في المخيمات خلال فترات ارتفاع خطر الحريق فكانت الفكرة الشائعة في وقت مبكر لأراضي الولايات المتحدة لإدارة السياسات أن جميع حرائق الغابات كانت سيئة بالرغم من أنه كان ينظر للنار كقوة مدمرة بحتة وكان القليل في انها جزءا لا يتجزأ من النظام البيئي ونتيجة لذلك حتى عام 1970م عندما تم تطوير مفهوم حرائق الغابات قمعت جميع الحرائق. و هذا أدى إلى زيادة الغابات الميتة والمحتضرة التي من شأنها أن تكون وقودًا للحرائق في وقت لاحق والتي ستكون السيطرة عليها أصعب بكثير وفي بعض الحالات سيكون من المستحيل السيطرة عليها بحيث أنه تم تنفيذ خطط إدارة الحرائق التي تعرض بالتفصيل كيفية حصول الحرائق الطبيعية وينبغي أن يسمح لها بالاشتعال إذا كانت لا تشكل تهديدا مباشرًا للأرواح والممتلكات.
[[ملف:Crown fire Old Faithful.jpg|thumb|صورة لحريق عام 1988 تبدوا فيها النيران تقترب من مجمع أولد فايثفول التجاري]]
53٬251

تعديل