افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 4٬760 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
استرجاع تعديلات Al fayadh (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة JarBot
{{لا صندوق معلومات}}
__________
{{مصدر|تاريخ=أغسطس_2010}}
 
حمزة بن حبيب
 
ابن عمارة بن إسماعيل, الإمام, القوة شَيْخُ القِرَاءةِ, أَبُو عُمَارَةَ التَّيْمِيُّ مَوْلاَهُم, الكُوْفِيُّ, الزَّيَّاتُ, مَوْلَى عِكْرِمَةَ بنِ رِبْعِيٍّ.
 
تَلاَ عَلَيْهِ: حُمْرَانُ بنُ أَعْيَنَ، وَالأَعْمَشُ، وَابْنُ أَبِي لَيْلَى، وَطَائِفَةٌ.
 
وَحَدَّثَ عَنْ: عَدِيِّ بنِ ثَابِتٍ، وَالحَكَمِ، وَعَمْرُو بنُ مُرَّةَ، وَحَبِيْبُ بنُ أَبِي ثَابِتٍ، وَطَلْحَةَ بنِ مُصَرِّفٍ، وَمَنْصُوْرٍ، وَعِدَّةٍ.، وَلَمْ أَجِدْ لَهُ شَيْئاً عَنِ الشَّعْبِيِّ.
 
وَعنْه أَخَذَ القُرْآنَ عَددٌ كَثِيْرٌ: كَسُلَيْمِ بنِ عِيْسَى، وَالكِسَائِيِّ، وَعَابِدِ بنِ أَبِي عَابِدٍ، وَالحَسَنِ بنِ عَطِيَّةَ، وَعَبْدِ اللهِ بنِ صَالِحٍ العِجْلِيِّ.
 
وَحَدَّثَ عَنْهُ: الثَّوْرِيُّ، وَشَرِيْكٌ، وَجَرِيْرٌ، وَابْنُ فُضَيْلٍ، وَيَحْيَى بنُ آدَمَ، وَبَكْرُ بنُ بَكَّارٍ، وَحُسَيْنٌ الجُعْفِيُّ، وَقَبِيْصَةُ، وَخَلْقٌ.
 
وَكَانَ يَجلِبُ الزَّيْتَ مِنَ الكُوْفَةِ إِلَى حُلْوَانَ ثُمَّ يَجلِبُ مِنْهَا الجُبْنَ، وَالجَوْزَ، وَكَانَ إِمَاماً قَيِّماً لِكِتَابِ اللهِ قَانِتاً للهِ ثَخِينِ الوَرَعِ رفِيْعَ الذِّكْرِ عَالِماً بِالحَدِيْثِ، وَالفَرَائِضِ. أَصْلُهُ فَارِسِيٌّ.
 
قال الثوري: ما قرأ حمزة حرفًاإلَّا بِأَثَرٍ.
 
قَالَ أَسْوَدُ بنُ سَالِمٍ: سَأَلْتُ الكِسَائِيَّ عن الهمز، والإدغام ألكم فيه إمام? قال: نعم حمزة كان يهز، وَيَكسِرُ، وَهُوَ إِمَامٌ لَوْ رَأَيتَه لقَرَّتْ عَيْنُكَ مِنْ نُسْكِه.
 
قَالَ حُسَيْنٌ الجُعْفِيُّ: رُبَّمَا عَطِشَ حَمْزَةُ فَلاَ يَسْتَسْقِي كَرَاهِيَةَ أَنْ يُصَادِفَ مَنْ قَرَأَ عَلَيْهِ.
 
قَالَ ابْنُ فُضَيْلٍ: مَا أَحْسِبُ أن الله يدفع البلاء عن أهل الكوفةإلَّا بِحَمْزَةَ.
 
وَكَانَ شُعَيْبُ بنُ حَرْبٍ يَقُوْلُ لأَصْحَابِ الحَدِيْثِ: إلَّا تَسْأَلُونِي عَنِ الدُّرِّ? قِرَاءةُ حَمْزَةَ.
 
قُلْتُ: كَرِهَ طَائِفَةٌ مِنَ العُلَمَاءِ قِرَاءةَ حَمْزَةَ لِمَا فِيْهَا مِنَ السَّكْتِ، وَفَرطِ المَدِّ، وَاتِّبَاعِ الرَّسمِ، وَالإِضْجَاعِ2، وَأَشْيَاءَ ثُمَّ اسْتَقَرَّ اليَوْمَ الاتِّفَاقُ عَلَى قَبُولِهَا، وَبَعْضٌ كَانَ حَمْزَةُ لاَ يَرَاهُ.
 
بَلَغَنَا أَنَّ رَجُلاً قَالَ لَهُ: يَا أَبَا عُمَارَةَ رَأَيتُ رَجُلاً مِنْ أَصْحَابِكَ هَمَزَ حَتَّى انْقَطَعَ زِرُّهُ. فَقَالَ: لَمْ آمُرْهُم بِهَذَا كُلِّهِ.{{مصدر|تاريخ=أغسطس_2010}}
 
<ref>{{Cite journal|url=https://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A8%D9%86_%D8%AD%D8%A8%D9%8A%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%8A%D8%A7%D8%AA&oldid=27536825|title=حمزة بن حبيب الزيات|date=2018-02-26|journal=ويكيبيديا، الموسوعة الحرة|language=ar}}</ref>
 
حمزة بن حبيب بن عمارة بن إسماعيل الكُوفيُّ ، مولى آل عكرمة بن ربعي، يكنى بأبي عمار، ولد سنة ‏(80 هـ‏)، و لٌقب ب'''الزيَّات''' لأنه كان يجلب الزيت من [[الكوفة]] إلى [[حلوان]] ويجلب من [[حلوان]] الجبن والجوز إلى [[الكوفة]].
أدرك الصحابة بالسنِّ، ولعلَّه رأى بعضهم.
كان أحد القراء السبعة، وعنه أخذ [[أبو الحسن الكسائي]] القراءة، وأخذ هو عن [[الأعمش]].
 
== [[حمزة بن حبيب الزيات|مصادر]] ==
 
* جمال القراء و كمال الإقراء لعلم الدين السخاوي 2/470
* معرفة القراء الكبار [[الذهبي|للذهبي]] 1/115
 
 
* سير اعلام النبلاء الجزء 6 الصفحة 531
* 1 ترجمته في طبقات ابن سعد "6/ 385"، التاريخ الكبير "3/ ترجمة 194"، المعرفة ليعقوب الفسوي "2/ 256" و"3/ 180"، الكنى للدولابي "2/ 37"، الجرح والتعديل "3/ ترجمة 916"، وفيات = الأعيان لابن خلكان "2/ ترجمة 208"، تاريخ الإسلام "6/ 174"، العبر "1/ 211"، الكاشف "1/ ترجمة 12423"، ميزان الاعتدال "1/ 605"، تهذيب التهذيب "3/ 27"، خلاصة الخزرجي "1/ ترجمة 1620"، شذرات الذهب "1/ 240". 2 الإضجع: الإمالة.
{{القراء العشرة ورواتهم}}
{{طبقات المحدثين من تابعي التابعين}}