افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 3٬140 بايت، ‏ قبل سنة واحدة
{{مفصلة|لسعة النحل}}
[[ملف:Bienenstich 20a.jpg|تصغير|يسار|250 بك|إبرة اللسع ملتصقة بجلد الضحية]]
على عكس حشرات ال[[زنبار]] وال[[زنبور]]، النحل ليس مفترسا ولا يصطاد حشرات أخرى ليتغذى عليها. في<ref طريقها للبحث عن الطعام تكون النحل في العادة غير مؤذية.name="michener_what_are_bees">
{{Ouvrage | langue = en | prénom1 = Charles Duncan | nom1 = Michener | titre = The bees of the world | numéro d'édition = 1 | lien éditeur = Johns Hopkins University Press | éditeur = The Johns Hopkins University Press | lieu = Baltimore, Maryland, {{USA}} | année = 2000 | pages totales = 913 | isbn = 978-0-8018-6133-8 | isbn10 = 0-8018-6133-0 | lccn = 99030198 | titre chapitre = What are bees ? | passage = 2 | lire en ligne = https://books.google.fr/books?id=bu_1gmY13FIC }}
</ref> في طريقها للبحث عن الطعام تكون النحل في العادة غير مؤذية. <ref name="prost_agressivité">
{{Ouvrage | langue = fr | prénom1 = Pierre | nom1 = Jean-Prost | préface = Clément Bouchardeau | titre = L'apiculture | sous-titre = Connaître l'abeille – conduire le rucher | numéro d'édition = 5 | éditeur = Éditions J.-B. Baillière | lieu = Paris | année = 1979 | pages totales = 498 | isbn = 978-2-7008-0093-7 | isbn10 = 2-7008-0093-1 | titre chapitre = Ouvrières | passage = 83-84 }}
</ref>
 
مع ذلك، النحل هو مدافع شرس عن أعشاشه وطرق الهوائية ضد الدخلاء. في هذا السياق، يتم عادة في قطاع تربية النحل اختيار أنواع أكثر تسامحا يسهل التسامح معها. أنواع أخرى، مثل [[نحل العسل الإفريقي|النحل القاتل]]، وهو نوع هو [[تهجين ‏(أحياء)|هجين]] ظهر في [[البرازيل]] خلال سنوات الخمسينيات، هي أكثر عدوانية عند الاقتراب من أعشاشها، في<ref حين تملك بعض أنواع أخرى مثل ميليبونات، ابرة لسع عير متطورة لا تسمح لها باللسع؛ يدافع النحل عن نفسه بواسطة عضة لاذعة.name="ccn_2006_26">
{{Article
| langue = en
| prénom1 = Anne
| nom1 = Mitchell
| titre = Africanized Killer Bees: A Case Study
| périodique = Critical Care Nurse
| issn = 0279-5442
| éditeur = American Association of Critical-Care Nurses
| numéro = 26
| année = 2006
| pages = 23–31
| url = http://ccn.aacnjournals.org/cgi/reprint/26/3/23
| format = pdf
}}
</ref> في حين تملك بعض أنواع أخرى مثل الميليبونات، ابرة لسع عير متطورة لا تسمح لها باللسع؛ يدافع النحل عن نفسه بواسطة عضة لاذعة. <ref name="roubik_défense">
{{Ouvrage | langue = en | prénom1 = David W. | nom1 = Roubik | titre = Ecology and Natural History of Tropical Bees | numéro d'édition = 1 | collection = Cambridge Tropical Biology Series | éditeur = [[Cambridge University Press]] | lieu = Cambridge, {{Royaume-Uni}} | année = 1992 | pages totales = 528 | isbn = 978-0-521-26236-1 | lccn = 87023837 | numéro chapitre = 3.2.3 | titre chapitre = Colony defense, pheromones, and predation | passage = 216–217 | présentation en ligne = http://www.cambridge.org/catalogue/catalogue.asp?isbn=978-0-521-26236-1 | lire en ligne = https://books.google.fr/books?id=ljlaYMeI6noC }}
</ref>
 
عنما يتعرض للتهديد يلجأ النحل لاستخدام [[إبرة اللسع]] لحقن ال[[زعاف]] في جسم المعتدي سواء كان آفة شرسة كالحشرات أو حيوانات مفترسة لها أو لعسلها أو حتى الإنسان. <ref>[http://www.123esaaf.com/First%20Aids/Bee/Bee.html لسعة النحلة<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160519071520/http://www.123esaaf.com:80/First%20Aids/Bee/Bee.html |date=19 مايو 2016}}</ref> تبقى هذه الإبرة المسننة التي تتوفر عليها الإناث فقط عالقة في جلد الضحية، لتتمزق وتنفصل عن [[بطن]] النحلة عندما تتحرك هذه الساخيرة بعيدا. أثناء انفصال الأبرة عن جسم النحلة فإنها تأخد معها جزءا من الأعضاء الداخلية للنحلة، بما فيها كيس الزعاف خاصتها. يتسبب هذا التمزق دائما تقريبا في مقتل النحلة اللاسعة. <ref name="fao_products_venom"> {{Ouvrage | langue = en | prénom1 = R. | nom1 = Krell | titre = Value-added products from beekeeping | éditeur = Organisation des Nations unies pour l'alimentation et l'agriculture | lieu = Rome | année = 1996 | pages totales = | isbn = 978-92-5-103819-2 | isbn10 = 92-5-103819-8 | lccn = 97145353 | numéro chapitre = 7 | titre chapitre = Venom | présentation en ligne = http://www.fao.org/docrep/w0076E/w0076E00.htm | lire en ligne = http://www.fao.org/docrep/w0076e/w0076e18.htm }} </ref>
تضخ النحلة في المتوسط خلال كل لسعة من 50 إلى 140 [[ميكروغرام]] من الزعاف ‏(مقابل 10 [[ميكروغرام]] للدبور الذي يملك إبرة سلسة تمكنه من اللدغ عدة مرات‏)، اعتمادا علي أنواع النحل والوقت الذي يتم فيه انفصال الإبرة. على<ref اعتبار أن الإبرة تنفصل عن جسم النحلة حاملة معها كيس الزعاف، تستمر عملية حقن الزعاف حتى بعد رحيل النحلة، نتيجة للتقلصات المنعكسة التي تمارس ضغطا على كيس الزعاف الذي يتطلب حوالي ثلاثين ثانية لتفريغه بشكل كامل. لذلك فمن الضروري تجنب الضغط عليه عن طريق ازالته في ثوان الأولى التي تلي اللسعة.name="jaci_93">
 
{{Article
تضخ النحلة في المتوسط خلال كل لسعة من 50 إلى 140 [[ميكروغرام]] من الزعاف ‏(مقابل 10 [[ميكروغرام]] للدبور الذي يملك إبرة سلسة تمكنه من اللدغ عدة مرات‏)، اعتمادا علي أنواع النحل والوقت الذي يتم فيه انفصال الإبرة. على اعتبار أن الإبرة تنفصل عن جسم النحلة حاملة معها كيس الزعاف، تستمر عملية حقن الزعاف حتى بعد رحيل النحلة، نتيجة للتقلصات المنعكسة التي تمارس ضغطا على كيس الزعاف الذي يتطلب حوالي ثلاثين ثانية لتفريغه بشكل كامل. لذلك فمن الضروري تجنب الضغط عليه عن طريق ازالته في ثوان الأولى التي تلي اللسعة.
| langue = en
| prénom1 = Michael J.
| nom1 = Schumacher
| prénom2 = Michael S.
| nom2 = Tveten
| prénom3 = Ned B.
| nom3 = Egen
| titre = Rate and quantity of delivery of venom from honeybee stings
| périodique = Journal of Allergy and Clinical Immunology
| issn = 0091-6749
| éditeur = American Academy of Allergy, Asthma, and Immunology
| volume = 93
| numéro = 5
| année = 1994
| mois = mai
| pages = 831–835
| url = http://download.journals.elsevierhealth.com/pdfs/journals/0091-6749/PII0091674994903735.pdf
| format = pdf
}}
</ref>على اعتبار أن الإبرة تنفصل عن جسم النحلة حاملة معها كيس الزعاف، تستمر عملية حقن الزعاف حتى بعد رحيل النحلة، نتيجة للتقلصات المنعكسة التي تمارس ضغطا على كيس الزعاف الذي يتطلب حوالي ثلاثين ثانية لتفريغه بشكل كامل. لذلك فمن الضروري تجنب الضغط عليه عن طريق ازالته في ثوان الأولى التي تلي اللسعة.<ref name="jaci_93"/>
 
== مواصفات عامة ==
1٬250

تعديل