افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل سنة واحدة
يعتبر مؤتمر الصومام من القرارات الأولى التي تبنتها [[مجموعة الـ 22 التاريخية]] حين تفجيرها للثورة، حيث كان من المفترض أن يلتقي القادة مجددا بعد عام من تفجيرها لتقييم نتائجها وتقدير الصعوبات وإعادة تنظيمها وترتيبها، لكن هذا القرار لم ير النور في موعده بسبب الأحداث المؤلمة التي شهدها العام الأول من بداية الثورة كاستشهاد بعض القادة مثل: [[باجي مختار]] و[[ديدوش مراد]]، و [[سويداني بوجمعة]] واعتقال البعض الآخر ك[[رابح بيطاط]] و[[مصطفى بن بولعيد]] ورحيل [[محمد بوضياف|بوضياف]] إلى الخارج <ref>مذكرات الرئيس علي كافي: من المناضل السياسي إلى القائد العسكري ص 98</ref>، فضلا على الصعوبات التي لم تكن متوقعة كشراء الأسلحة وإدخالها إلى الجزائر.
 
.
وبعد [[هجمات 20 أوت 1955]] وما حققته من نتائج إيجابية دفع ذلك المسؤولين لمحاولة التعرف على حقيقة الوضع بعد ذلك وإجراء اتصالات في سبيل عقد المؤتمر الوطني.
 
== عقد المؤتمر ==
مستخدم مجهول