يعقوب محمد جراب الرأي: الفرق بين النسختين

أُضيف 521 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
ط
بوت :عنونة مرجع غير معنون
[نسخة منشورة][نسخة منشورة]
ط (بوت :عنونة مرجع غير معنون)
جي. أ. ريد
ترجمة وتلخيص : بدر الدين حامد الهاشمي
سودانايل 2012</ref> مقارنة بغيره من أمراء المهدية. فقد اشتهر أبوه محمد الملقب بمحمد التقي بالورع وأقام [[مسيد|مسيداً]] بالقرب من مدينة [[رهيد البردي]] لدراسة وحفظ القرآن والتفقه في الدين. فحفظ يعقوب آيات القرآن في [[خلوة]] والده ودرس علوم الدين والفقه والشرع في خلوة والده أيضاً التي كان يؤمها العلماء<ref name="alyoumaltali.com">[http://www.alyoumaltali.com/shownew/62388 "واقعة كرري" في جامعة الأحفاد - صحيفة اليوم التالي السودانية<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref> وفي هذا الجو الديني نشأ يعقوب وترعرع.
 
==إيمانه بالمهدية==
==لقبه==
لُقب الأمير يعقوب بلقب «جراب الرأي». والجُراب (بضم الجيم) لغةً هو وعاء يحفط فيه الزاد ونحوه.
<ref>[https://www.maajim.com/dictionary/%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D8%A8 قاموس معاجم: معنى و شرح جراب في معجم عربي عربي أو قاموس عربي عربي وأفضل قواميس اللغة العربية<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref> وجراب الرأي في السودان لقب يتصف صاحبه بالحكمة والرشد مما يجعله مستودعاً ومرجعا مؤهلاً لإسداء النصح والمشورة.<ref>
<ref>
https://www.maajim.com/dictionary/%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D8%A8
</ref> وجراب الرأي في السودان لقب يتصف صاحبه بالحكمة والرشد مما يجعله مستودعاً ومرجعا مؤهلاً لإسداء النصح والمشورة.<ref>
https://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-911.htm
</ref> وقد وصفه المهدي بأنه «عمود المهدية» وذلك بعد أن لاحظ فيه قدرات عسكرية وإدارية.<ref name="alyoumaltali.com"/>
December 22, 2015
</ref> وكان يعقوب مسؤولاً أيضاً عن سجلات جيوش المهدية والتي يقدر عدد أفرادها بعشرات الآلاف من الأمراء والأفراد و [[سرية (وحدة عسكرية)|السريَّات]]، بما فيها سجلات الذخائر والأسلحة. كذلك كان يعقوب مشرفاً على [[ترسانة|الترسانات]] المختلفة ومصانع البارود، إضافة إلى توليه إمارة الراية الزرقاء التي تمثل فصيلة الجيش التي كان يقودها الخليفة.
<ref>[http://www.alttahrer.com/?p=2574 صحيفة التحرير » متحف بيت الخليفة يروي صفحات مهمة من تاريخ السودان<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref>
<ref>
http://www.alttahrer.com/?p=2574
</ref>
يقول مكي شبيكة أن الأمير يعقوب كان بمثابة وزير كل الوزارات أو رئيس الوزراء فقد كان المشرف على الجيش حيث يعين قادته ويمده بالمؤمن وكان وزيرا للداخلية من حيث القيام بالتوفيق بين عمّال الأقاليم وما بينهم وبين رعاياهم فيما لو اختلفوا. كما كان محافظ العاصمة أم دمان ووزير المالية المشرف علي شؤون بيت المال. «يتصل يومياً بالخليفة يرفع إليه الأمر ويقترح، والخليفة يوافق وعدّل إذا رأى ذلك».ووفقاُ لشبيكة فإن الأمير يعقوب اتصف بسعة الصدر وليونة العريكة والكرم.
<ref>مكي شبيكة:تاريخ شعوب وادي النيل (مصر والسودان) في القرن التاسع عشر، دار الثقافة، بيروت (1980)، صص.696 و697</ref>