تاريخ ألمانيا: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:تدقيق إملائي V1 (تجريبي)
ط (بوت:إزالة مصدر غير مقبول)
ط (بوت:تدقيق إملائي V1 (تجريبي))
في صيف [[1989]] قررت [[المجر]] في [[2 مايو]] تفكيك [[الستار الحديدي]] وفتح الحدود في [[23 أغسطس]]، مما تسبب في نزوح الآلاف من الألمان الشرقيين في [[11 سبتمبر]] والذهاب إلى ألمانيا الغربية عبر المجر. كانت الآثار المترتبة على الأحداث المجرية مدمرة على جمهورية ألمانيا الديمقراطية مع مظاهرات حاشدة. خففت السلطات الألمانية الشرقية القيود المفروضة على الحدود بشكل غير متوقع في نوفمبر، مما سمح للمواطنين الألمان الشرقيين بالسفر إلى الغرب، ما كان مقصوداَ أن يكون هذا صماماً لتخفيف الضغط من أجل الإبقاء على ألمانيا الشرقية كدولة، لكن أدى فتح الحدود في الواقع إلى تسريع عملية الإصلاح في ألمانيا الشرقية، التي اختتمت مع معاهدة [[اثنان + أربعة]] بعد مرور عام في [[12 سبتمبر]] [[1990]]. في إطار الصلاحيات التي تخلت عنها قوى الاحتلال الأربع التي كانت قد حصلت عليها بموجب [[صك الاستسلام الألماني|وثيقة الاستسلام]]، استعادت ألمانيا [[سيادة|سيادتها]] الكاملة وسمح هذا ب[[إعادة توحيد ألمانيا]] في [[3 أكتوبر]] [[1990]]، مع انضمام الولايات الخمس التي أسست جمهورية ألمانيا الديمقراطية السابقة للولايات العشر المكونة لجمورية ألمانيا الإتحادية.
[[ملف:European flag in Karlskrona 2011.jpg|200px|تصغير|يسار|شعار الاتحاد الأوروبي]]
=== الانضمام إلى الإتحادالاتحاد الأوروبي 1990 ===
 
استنادا إلى [[قانون برلين-بون]] الذي تم اعتماده من البرلمان في [[10 مارس]] [[1994]]، أصبحت [[برلين]] مرة أخرى عاصمة لألمانيا الموحدة، في حين حصلت بون على منصب « [[مدينة فيدرالية]] » {{ألمانية|Bundesstadt}} وهو منصب يعتبرها بمثابة «مدينة اتحادية» ويُبقي على بعض الوزارات الاتحادية فيها.<ref>http://www.wdr.de/themen/politik/nrw03/bonn_berlin/060914.jhtml?rubrikenstyle=politik</ref><ref>http://www.wdr.de/themen/politik/deutschland/bonn_berlin/060619.jhtml?rubrikenstyle=politik</ref> وقد تم الانتهاء من نقل الحكومة لبرلين في [[1999]].