افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تصحيح إملائي (همزة الوصل في اضطراب: همزة وصل لأنه مصدر فعل خماسي)
[[File:Sobo 1909 624.png|thumb|الغدة النخامية والتي تعد الغدة الرئيسية المسئولة عن نظام الغدد الصماء]]
 
مسببات إضطراباضطراب [[الغدد الصماء]] هي مواد كيميائية تتداخل مع عمل أنظمة الغدد الصماء (أو الهرمونات) في جرعات معينة. ويمكن أن تسبب هذه المواد [[الأورام السرطانية]]، و[[العيوب الخلقية]]، وإضطراباتواضطرابات النمو الأخرى.<ref>{{cite web |author=Staff |publisher=NIEHS |date=2013-06-05 |url=http://www.niehs.nih.gov/health/topics/agents/endocrine/ |title=Endocrine Disruptors}}</ref>
ولذلك فإن أي نظام في الجسم يتم السيطرة عليه بواسطة نظام الغدد الصماء يمكن أن يخرج عن مساره بواسطة هذه المواد وعلى وجه التحديد قد تترافق إضطراباتاضطرابات الغدد الصماء مع صعوبات التعلم، وإضطرابواضطراب نقص الإنتباه الشديد، ومشاكل النمو المعرفي للدماغ، وكذلك تشوهات الجسم (بما في ذلك الاطراف)، و[[سرطان الثدي]]، و[[سرطان البروستاتا]]، وسرطان [[الغدة الدرقية]] وغيرها من أنواع [[السرطان]]، وكذلك مشاكل النمو الجنسي مثل إكتساب الذكور للصفات الأنثوية أو إكتساب الإناث للصفات الذكرية وما إلى ذلك.<ref>{{Cite web|url=http://news.berkeley.edu/2010/03/01/frogs/|title=Pesticide atrazine can turn male frogs into females|last=S|first=Robert|last2=ers|date=2010-03-01|website=Berkeley News|access-date=2017-08-08|last3=1|first3=Media relations {{!}} March|last4=5|first4=2010January|last5=2011}}</ref>
أصدرت جمعية الغدد الصماء مؤخراً بياناً عن المواد الكيميائية التي تعطل [[الغدد الصماء]]، والتي تتضمن تحديداً [[السمنة]]، و[[السكري]]، وإستنساخ الإناث، وإستنساخ الذكور، والسرطانات الحساسة للهرمونات الانثوية، و[[سرطان البروستاتا]] في الذكور، وسرطان الغدة الدرقية، كما يتأثر التطور العصبي والأنظمة العصبية الصماء بسبب التعرض لهذه المواد.<ref>{{cite journal | vauthors = Gore AC, Chappell VA, Fenton SE, Flaws JA, Nadal A, Prins GS, Toppari J, Zoeller RT | title = Executive Summary to EDC-2: The Endocrine Society's Second Scientific Statement on Endocrine-Disrupting Chemicals | journal = Endocrine Reviews | volume = 36 | issue = 6 | pages = 593–602 | date = December 2015 | pmid = 26414233 | doi = 10.1210/er.2015-1093 | url = http://press.endocrine.org/doi/10.1210/er.2015-1093}}</ref>
وتعد الفترة الحرجة لتطور العديد من الكائنات هي مرحلة الانتقال من البويضة المخصبة إلى الرضيع المنتهي من التشكل تماماً.
وعندما تبدأ الخلايا في النمو والإختلاف، فإن هناك أرصدة حاسمة من [[الهرمونات]] وتغيرات [[البروتين]] التي تجب أن تحدث، ولذلك فإن جرعة من المواد الكيميائية المعطلة قد تسبب ضرراً كبيراً للجنين النامي، بينما قد لا تؤثر نفس الجرعة في الأمهات البالغات.
 
كان هناك جدل حول إضطراباتاضطرابات [[الغدد الصماء]]، حيث تدعو بعض المجموعات إلى إتخاذ إجراءات سريعة من جانب الهيئات التنظيمية لإزالتها من السوق، بينما تدعو بعض الهيئات التنظيمية والعلماء لإجراء دراسات أكثر.
وقد تم تحديد بعض مسببات إضطراباضطراب [[الغدد الصماء]] وإزالتها من السوق (على سبيل المثال دواء يسمى ديثيلستيلبيسترول) ولكن من غير المؤكد ما إذا كانت مسببات الإضطرابالاضطراب تضر بالفعل في البشر والحياة البرية بالجرعات التي تتعرض لها الحياة البرية والبشر.<ref name="pmid12449946">{{cite journal | title = Findings of scientific misconduct | journal = NIH Guide Grants Contracts | pages = NOT–OD–02–003 |date=October 2001 | pmid = 12449946 | url = http://grants.nih.gov/grants/guide/notice-files/NOT-OD-02-003.html | pmc=4259627}}</ref>
 
كما تم العثور على مسببات الإضطرابالاضطراب في العديد من المنتجات المنزلية والصناعية، حيث تعمل هذه المواد على "التداخل مع تخليق وإفراز ونقل والإرتباط مع الهرمونات أو إنهاء عملها مما يخل بالنمو و[[الخصوبة]] والسلوك وصيانة التوازن،<ref name="pmid9539004">{{cite journal |vauthors=Crisp TM, Clegg ED, Cooper RL, Wood WP, Anderson DG, Baetcke KP, Hoffmann JL, Morrow MS, Rodier DJ, Schaeffer JE, Touart LW, Zeeman MG, Patel YM | title = Environmental endocrine disruption: An effects assessment and analysis | journal = Environ. Health Perspect. | volume = (Suppl 1) | pages = 11–56 | series = 106 | year = 1998 | pmid = 9539004 | doi = 10.2307/3433911 | pmc =1533291}}</ref> كما يشار إليها أحياناً بالعوامل النشطة هرمونياً<ref name="pmid11795392">{{cite journal | author = Krimsky S | title = An epistemological inquiry into the endocrine disruptor thesis | journal = Ann. N. Y. Acad. Sci. | volume = 948 | issue = 1| pages = 130–42 |date=December 2001 | pmid = 11795392 | doi = 10.1111/j.1749-6632.2001.tb03994.x}}</ref> أوالمواد الكيميائية المسببة لإختلال في الغدد الصماء<ref name="pmid19502515">{{cite journal |vauthors=Diamanti-Kandarakis E, Bourguignon JP, Giudice LC, Hauser R, Prins GS, Soto AM, Zoeller RT, Gore AC | title = Endocrine-disrupting chemicals: an Endocrine Society scientific statement | journal = Endocr. Rev. | volume = 30 | issue = 4 | pages = 293–342 |date=June 2009 | pmid = 19502515 | doi = 10.1210/er.2009-0002 | url = http://www.endo-society.org/journals/scientificstatements/upload/edc_scientific_statement.pdf | pmc = 2726844}}</ref> أو المركبات التي تعطل الغدد الصماء.<ref name="urlEndocrine Disrupting Compounds">{{cite web | url = http://www.niehs.nih.gov/health/impacts/endocrine.cfm | title = Endocrine Disrupting Compounds | publisher = National Institutes of Health · U.S. Department of Health and Human Services | deadurl = yes | archiveurl = https://web.archive.org/web/20090924000314/http://www.niehs.nih.gov/health/impacts/endocrine.cfm | archivedate = 2009-09-24 | df =}}</ref>
 
وقد أظهرت الدراسات التي أجريت في [[الخلايا]] والحيوانات المختبرية أن المواد الكيميائية المتسببة في اختلال الغدد الصماء يمكن أن تتسبب في تأثيرات بيولوجية سلبية في الحيوانات كما أن التعرض لمستويات منخفضة في البشر قد يؤدي إلى تأثيرات مماثلة.<ref name="WHO">{{cite web | url = http://www.who.int/ipcs/publications/en/ch1.pdf | title = Executive Summary | accessdate = 2007-02-28 | year = 2002 | format = PDF | work = Global assessment of the state-of-the-science of endocrine disruptors | publisher = International Programme on Chemical Safety, [[منظمة الصحة العالمية]] |quote = An endocrine disruptor is an exogenous substance or mixture that alters function(s) of the endocrine system and consequently causes adverse health effects in an intact organism, or its progeny, or (sub)populations.}}</ref>
غالباً ما يستخدم مصطلح مسببات إضطراباضطراب الغدد الصماء كمرادف للزينوهرمون على الرغم من أن هذا المصطلح قد يعني أي مركب كيميائي طبيعي أو إصطناعي له خواص ممائلة للهرمونات (وعادةً ما يكون ذلك عن طريق الإرتباط بمستقبلات الهرمونات).
وقد ترتبط المواد الكيميائية المسببة لإختلال الغدد الصماء بمشاكل في [[الخصوبة]] والتكاثر في الحياة البرية.
 
==التاريخ==
تمت صياغة مصطلح المواد المسببة لإضطرابلاضطراب الغدد الصماء لأول مرة في مركز وينغسبريد للمؤتمرات في ولاية [[ويسكونسن]] في عام [[1991]]م. وكان من أوائل الأبحاث عن هذه الظاهرة البحث الذي قام به ثيو كولبورن في عام [[1993]]م.<ref name="pmid8080506">{{cite journal |vauthors=Colborn T, vom Saal FS, Soto AM | title = Developmental effects of endocrine-disrupting chemicals in wildlife and humans | journal = Environ. Health Perspect. | volume = 101 | issue = 5 | pages = 378–84 |date=October 1993 | pmid = 8080506 | pmc = 1519860 | doi = 10.2307/3431890 | jstor = 3431890}}</ref>
وذكر في هذا البحث أن بعض المواد الكيميائية تسبب خللاً في عمل نظام الغدد الصماء وأنه عادةً ما تكون آثار التعرض له دائمة إذا ما حدث ذلك في فترة النمو، وعلى الرغم من وجود نزاع حول إضطراباتاضطرابات نظام الغدد الصماء من البعض<ref name='Grady2010'>{{cite news |title=In Feast of Data on BPA Plastic, No Final Answer | author = Grady D | url=https://www.nytimes.com/2010/09/07/science/07bpa.html?_r=1&adxnnl=1&adxnnlx=1285037222-UXoAhmDencnptrsb3sKw8g&pagewanted=all | newspaper = [[نيويورك تايمز]] | date = 2010-09-06 | quote = A fierce debate has resulted, with some dismissing the whole idea of endocrine disruptors.}}</ref> إلا أن دورات العمل من [[1992]]م وحتى [[1999]]م قد أصدرت تصريحات إجماعية من العلماء بشأن الخطر الناجم عن إضطراباتاضطرابات الغدد الصماءوخاصة في الحياة البرية وفي البشر.<ref name="isbn0-911131-35-3">{{cite book | vauthors = Bern HA, Blair P, Brasseur S, Colborn T, Cunha GR, Davis W, Kohler KD, Fox G, Fry M, Gray E, Green R, Hines M, Kubiak TJ, McLachlan J, Myers JP, Peterson RE, Reijnders PJ, Soto A, Van Der Kraal G, vom Saal F, Whitten P | display-authors = 6 | veditors = Clement C, Colborn T | title = Chemically-induced alterations in sexual and functional development-- the wildlife/human connection | chapter = Statement from the Work Session on Chemically-Induced Alterations in Sexual Development: The Wildlife/Human Connection | publisher = Princeton Scientific Pub. Co | location = Princeton, N.J | year = 1992 | origyear = | pages = 1–8 | quote = | isbn = 0-911131-35-3 | url = http://www.endocrinedisruption.org/files/wingspread_consensus_statement.pdf}}</ref><ref name="pmid17539108">{{cite journal | vauthors = Bantle J, Bowerman WW IV, Carey C, Colborn T, Deguise S, Dodson S, Facemire CF, Fox G, Fry M, Gilbertson M, Grasman K, Gross T, Guillette L, Henny C, Henshel DS, Hose JE, Klein PA, Kubiak TJ, Lahvis G, Palmer B, Peterson C, Ramsay M, White D | display-authors = 6 | title = Statement from the Work Session on Environmentally induced Alterations in Development: A Focus on Wildlife | journal = Environmental Health Perspectives | volume = 103 | issue = Suppl 4 | pages = 3–5 | date = May 1995 | pmid = 17539108 | pmc = 1519268 | doi = 10.2307/3432404}}</ref><ref name="isbn1-880611-19-8">{{cite book |vauthors=Benson WH, Bern HA, Bue B, Colborn T, Cook P, Davis WP, Denslow N, Donaldson EM, Edsall CC, Fournier M, Gilbertson M, Johnson R, Kocan R, Monosson E, Norrgren L, Peterson RE, Rolland R, Smolen M, Spies R, Sullivan C, Thomas P, Van Der Kraak G | display-authors = 6 | veditors = Rolland RM, Gilbertson M, Peterson RE | title = Chemically Induced Alterations in Functional Development and Reproduction of Fishes | publisher = Society of Environmental Toxicology & Chemist | location = | year = 1997 | chapter = Statement from the work session on chemically induced alterations in functional development and reproduction of fishes | pages = 3–8 | quote = | isbn = 1-880611-19-8}}</ref><ref name="pmid9460166">{{cite journal | vauthors = Alleva E, Brock J, Brouwer A, Colborn T, Fossi MC, Gray E, Guillette L, Hauser P, Leatherland J, MacLusky N, Mutti A, Palanza P, Parmigiani S, Porterfield, Santi R, Stein SA, vom Saal F | display-authors = 6 | title = Statement from the work session on environmental endocrine-disrupting chemicals: neural, endocrine, and behavioral effects | journal = Toxicology and Industrial Health | volume = 14 | issue = 1–2 | pages = 1–8 | year = 1998 | pmid = 9460166 | doi = 10.1177/074823379801400103}}</ref><ref name="Brook_1999">{{cite journal |vauthors=Brock J, Colborn T, Cooper R, Craine DA, Dodson SF, Garry VF, Gilbertson M, Gray E, Hodgson E, Kelce W, Klotz D, Maciorowski AF, Olea N, Porter W, Rolland R, Scott GI, Smolen M, Snedaker SC, Sonnenschein C, Vyas NB, Welshons WV, Whitcomb CE | display-authors = 6 | title = Statement from the Work Session on Health Effects of Contemporary-Use Pesticides: the Wildlife / Human Connection | journal = Toxicol Ind Health | volume = 15 | issue = 1–2 | pages = 1–5 | year = 1999 | doi = 10.1191/074823399678846547}}</ref>
كما أصدرت جمعية الغدد الصماء بيانا علميا يوضح آليات و آثار مسببات إضطراباضطراب الغدد الصماء على كل من "تناسل الذكور والإناث، نمو الثدي والسرطان، [[سرطان البروستاتا]]، والغدد الصماء العصبية، و[[الغدة الدرقية]]، والتمثيل الغذائي والسمنة، والغدد الصماء في القلب والأوعية الدموية" وتبين كيف تتلاقى الدراسات التجريبية والوبائية مع الملاحظات الطبية، وأفاد البيان إلى أنه من الصعب إثبات أن إختلال الغدد الصماء يسبب أمراضاً بشرية وأوصى بإتخاذ الحيطة دوماً.<ref name=autogenerated1>{{cite journal | vauthors = Diamanti-Kandarakis E, Bourguignon JP, Giudice LC, Hauser R, Prins GS, Soto AM, Zoeller RT, Gore AC | title = Endocrine-disrupting chemicals: an Endocrine Society scientific statement | journal = Endocrine Reviews | volume = 30 | issue = 4 | pages = 293–342 | date = June 2009 | pmid = 19502515 | pmc = 2726844 | doi = 10.1210/er.2009-0002}}</ref><ref>{{cite journal | year = 2009 | title = Position statement: Endocrine-disrupting chemicals | journal = Endocrine News | volume = 34 | issue = 8 | pages = 24–27 | url = http://www.endo-society.org/advocacy/policy/upload/Endocrine-Disrupting-Chemicals-Position-Statement.pdf | deadurl = yes | archiveurl = https://web.archive.org/web/20101030032442/http://endo-society.org/advocacy/policy/upload/Endocrine-Disrupting-Chemicals-Position-Statement.pdf | archivedate = 2010-10-30 | df =}}</ref>
 
وتشمل المواد المسببة لإضطرابلاضطراب الغدد الصماء مجموعة متنوعة من الأصناف الكيميائية، بما في ذلك [[العقاقير]] و[[المبيدات الحشرية]] والمركبات المستخدمة في صناعة البلاستيك والمنتجات الإستهلاكية والمنتجات الثانوية الصناعية والملوثات وحتى بعض المواد الكيميائية النباتية المنتجة طبيعيا، وبعضها منتشر على نطاق واسع في البيئة وقد يتراكم أحيائياً، وبعضها ملوثات عضوية ثابتة يمكن نقلها لمسافات بعيدة عبر الحدود الوطنية وتم العثور عليها في جميع مناطق العالم تقريباً وقد تتركز حتى في [[القطب الشمالي]] بسبب الطقس البارد.<ref name="Cold, Clear, and Deadly">{{cite web | url = http://coldclearanddeadly.com/ | title = Cold, Clear, and Deadly | author = Visser MJ | accessdate = 2012-04-14}}</ref>
بينما يتكسر بعضها الآخر في [[البيئة]] وفي جسم الإنسان أو قد يكون موجوداً لفترات زمنية قصيرة فقط.<ref name="urlREPIDISCA-Global assessment of the state-of-the-science of endocrine disruptors">{{cite web | url = http://bases.bireme.br/cgi-bin/wxislind.exe/iah/online/?IsisScript=iah/iah.xis&src=google&base=REPIDISCA&lang=p&nextAction=lnk&exprSearch=7600&indexSearch=ID | title = REPIDISCA-Global assessment of the state-of-the-science of endocrine disruptors |vauthors=Damstra T, Barlow S, Bergman A, Kavlock R, Van der Kraak G | year = 2002 | work = International programme on chemical safety, World Health Organization| accessdate = 2009-03-14}}</ref>
وتشمل الآثار الصحية المنسوبة إلى مسببات إضطراباضطراب الغدد الصماء مجموعة من المشاكل الإنجابية (مثل إنخفاض الخصوبة، وشذوذ المسالك التناسلية في الذكور والإناث، و[[الإجهاض]]، ومشاكل [[الحيض]]،<ref name="urlwww.cranfield.ac.uk">{{cite web | url = http://www.cranfield.ac.uk/health/researchareas/environmenthealth/ieh/ieh%20publications/a1.pdf | title = Environmental oestrogens: consequences to human health and wildlife |vauthors=Harrison PT, Humfrey CD, Litchfield M, Peakall D, Shuker LK | year = 1995 | work = IEH assessment | publisher = Medical Research Council, Institute for Environment and Health | accessdate = 2009-03-14}}</ref>) والتغيرات في مستويات [[الهرمونات]]، وسن البلوغ المبكر، ومشاكل الدماغ والسلوك، وضعف وظائه المناعة، ومختلف أنواع السرطانات.<ref name="urle.hormone | EDC Human Effects">{{cite web | url = http://e.hormone.tulane.edu/learning/human-effects.html | title = EDC Human Effects | work = e.hormone | publisher = Center for Bioenvironmental Research at Tulane and Xavier Universities | accessdate = 2009-03-14}}</ref>
 
==أنواع المواد الكيميائية المسببه لاضطراب الغدد الصماء==
الرقم 2 : آمن وقابل للتدوير ، يستخدم لعلب الشامبو والمنظفات، الحليب ولعب الأطفال ويعتبر من أَمن انواع البلاستيك خصوصا الشفاف منه .
 
الرقم 3 :ضار وسام اذاإذا أستخدم لفترة طويلة وهو ما يسمى بالفينيل أو ال PVC ،PVC، يستخدم في مواسير السباكة وستائر الحمام ، وكثيرا ما يستخدم في لعب الأطفال وتغطية اللحوم والأجبان كبلاستيك شفاف ، لذا يجب الحذر من هذا النوع بالذات لأنه من أخطر أنواع البلاستيك وأرخصها لذا يستخدمفإنه يُستخدم بكثرة.
 
الرقم 4 :آمن نسبيا وقابل للتدوير ،للتدوير، يستخدم لصنع علب التجميل وبعض القوارير واكياسوأكياس التسوق.
 
الرقم 5: من أفضل انواع البلاستيك وأكثرها أمناً ،أمناً، يناسب السوائل والمواد الباردة والحارة وغير ضار أبدا . يستخدم في صناعة حوافظ الطعام والصحون وعلب الأدوية وكل ما يتعلق بالطعام . يجب الحرص حرص على أن تكون كل المواعين والأوعية من هذا البلاستيك خصوصا علب طعام الأطفال المستخدمة لوجبة المدرسة وقارورة الماء المستخدمة لأكثر من مرة .والحذر من استخدام علب الماء لأكثر من مرة لأنها مصنوعة لتستخدم لمرة واحدة فقط وتصبح سامه أذا أعيد تعبئتها.
 
الرقم 6 : خطر وغير آمن وهو ما يسمى بالبولي ستايرين أو الستايروفورم ، علب البرغر والهوت دوغ، وأكواب الشاي الشبيه بالفلين والمستخدمة في مطاعم الوجبات السريعة العالمية . و يجب الحذر من هذه المادة والتي ما تزال تستخدم في المطاعم و البوفيهات الشعبية .
 
الرقم 7 :هذا النوع لا يقع تحت اي تصنيف من الأنواع الستة السابقة. وقد يكون عبارة عن خليط من هذه الأصناف الستة، والأمر الهام هنا أن كثير من الشركات العالمية بدأت تتجنبه بما فيها الشركة الأمريكية للألعاب والتي تصنع كذلك رضاعات الأطفال .وماتزال هذه المادة محط جدال بين الأوساط العلمية{{#وسم:ref|https://tdwer.wordpress.com/2011/05/01/
60٬540

تعديل