شحنة كهربائية: الفرق بين النسختين

تم إضافة 15 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:التعريب V3.2
ط (بوت:التعريب V3.2)
من المتفق عليه في المجتمع العلمي أن الشحن الزجاجي يُطلق عليه موجب بينما الشحن الراتنجي يُطلق عليه سالب. الخواص المتعاكسة تماما للنوعين من الكهربة يبرر تعبيرنا عنهما بعلامتين متعاكستين إلا أن تطبيق العلامة الموجبة لجسيم بدلا من الآخر يجب اعتباره بأنه اتفاق عشوائي تماما مثل الاعتبار الرياضي بكون الأشياء على اليمين موجبة.
 
لا يوجد أي قوة نلاحظها سواء تجاذب أو تنافر بين جسيم مكهرب وجسيم آخر غير مكهرب. <ref>[[Jamesجيمس Clerkكليرك Maxwellماكسويل]] (1891) ''[[A Treatise on Electricity and Magnetism]]'', pp. 32–33, Dover Publications Inc.</ref>
في الواقع فإن كل الأجسام مكهربة إلا أنها تبدو غير ذلك بسبب الشحنة المتشابهة نسبيا بين الأجسام المتقاربة في البيئة. إلا أن جسيما مشحونا بشحنة موجبة أو سالبة زائدة يخلق شحنة مساوية أو معاكسة للأجسام المتقاربة حتى يمكن توزان هذه الشحنات. يمكن ملاحظة آثار التجاذب في تجارب [[الفولت]] العالي حيث أن تجارب الفولت المنخفض تكون ضعيفة ولا يمكن ملاحظة آثارها. يحكم التجاذب أو التنافر [[قانون كولوم]] والذي ينص على أن التجاذب يقل مع مربع المسافة. <ref name="one-kind">[http://www.av8n.com/physics/one-kind-of-charge.htm One Kind of Charge] {{webarchive|url=https://web.archive.org/web/20160205132208/http://www.av8n.com/physics/one-kind-of-charge.htm |date=2016-02-05 }}. av8n.com</ref>