شحنة كهربائية: الفرق بين النسختين

تم إزالة 3 بايت ، ‏ قبل سنتين
 
== تاريخيا ==
[[File:Bcoulomb.png|thumb|تجربة الالتواء المتوزان لكولوم]]]]
في حوالي سنة 600 قبل الميلاد قال عالم الرياضيات اليوناني [[طاليس]] أن الشحنة (أو الكهرباء) يمكن تجميعها عن طريق حك [[الفرو]] على هدة مواد مثل [[الكهرمان]]. كما لاحظ اليونانيون أن أزرار الكهرمان المشحونة يمكن أن تجذب الأجسام الخفيفة مثل الشعر. كما وجدوا أنهم إن قاموا بحك الكهرمان لمدة طويلة كافية فإنهم قد يحصلون على شرارة كهربائية.
 
في سنة 1600 عاد العالم الإنجليزي [[وليام جيلبرت]] إلى موضوع De Magnete وكون الكلمة اللاتينية الجديد elecricus (تُنطق إليكتريكوس) من الكلمة الإغريقية ἤλεκτρον (تُنطق إلكترون) والتي تعني كهرمان والتي أتى منها الكلمة الإنجليزية electricity والتي تعني الكهرباء. أتبعه في عام 1660 العالم [[أوتو فون غيريكه]] والذي اخترع أول مولد [[كهرباء ساكنة]]. من أوائل الروّاد الأوروبيين الآخرين كان روبيرت بويل والذي أعلن في عام 1675 أن التنافر والتجاذب يعملان في الفراغ. ستيفن جراي صنف في عام 1729 المواد إلى [[مواد موصلة]] ومواد عازلة. وفي عام 1733 أعلن [[شارل دو فاي]] أن الكهرباء توجد في نوعين يلغيان بعضهما البعض وأعرب عن ذلك في نظرية السائلين. <ref>[http://www.sparkmuseum.com/BOOK_DUFAY.HTM Two Kinds of Electrical Fluid: Vitreous and Resinous – 1733. Charles François de Cisternay DuFay (1698–1739)] {{webarchive|url=https://web.archive.org/web/20090526211225/http://www.sparkmuseum.com/BOOK_DUFAY.HTM |date=2009-05-26 }}. sparkmuseum.com</ref> فعند حك الزجاج بالحرير يقول دو فاي أن الزجاج اكتسب كهرباء زجاجية. وعند حك الكهرمان بالفرو يقول أن الكهرمان اكتسب كهرباء كهرمانية. في عام 1839 أظهر [[مايكل فاراداي]] أن التفريق الظاهري بين الكهرباء الساكنة والكهرباء التيارية والكهرباء الحيوية كان تقسيما خاطئا وأنهم جميعهم أشكال مختلفة لنفس النوع من الكهرباء والتي تظهر في أقطاب مختلفة. كما أنه عشوائي أي النوعين موجب وأيهما سالب. كما قال أنا الشحنة الموجبة هي الشحنة التي نتركها على قضيب من الزجاج بعد حكه بالحرير. <ref>Roald K. Wangsness (1986) ''Electromagnetic Fields'' (2nd Ed.). Wiley. {{ISBN|0-471-81186-6}}.</ref>
 
واحد من أهم الخبراء في الكهرباء في القرن الثامن عشر هو [[بنجامين فرانكلين]] والذي جادل لحساب نظرية السائل الواحد للكهرباء. تخيل فرانكلين أن الكهرباء هي نوع من السوائل الخفية والموجودة في كل المواد. كما انه أعلن أن حك أسطح عازلة معا يسبب تغير مكان هذا السائل وأن حركة هذا السائل تؤدي إلى اكوين تيار كهربائي. كما قال أنه إن كان المادة تحتوي على كمية قليلة من هذا السائل فإنها تصبح مشحونة سالبا وعندما تحتوي على كمية زائدة تصبح مشحونة موجبا. [[ويليام واتسون|ويليام واطسون]] توصل إلى نفس النتيجة بشكل منفصل وفي نفس الوقت تقريبا (1746).
 
== الكهرباء الساكنة والتيار الكهربائي ==
7٬381

تعديل