افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

ط
بوت:تدقيق إملائي V1 (تجريبي)
== قرارات المجلس ==
=== قبل تخلي مبارك عن الحكم ===
أصدر المجلس الأعلى للقوات المسلحة يوم الخميس [[10 فبراير]] [[2011]] "البيان رقم واحد" قائلا فيه إنه اجتمع في إطار الإلتزام بحماية البلاد والحفاظ على مكتسبات الوطن وتأييداً لمطالب الشعب المشروعة وقرر الإستمرار في الإنعقاد بشكل متواصل لبحث ما يمكن اتخاذه من تدابير وإجراءات لحماية البلاد.<ref name="البيان رقم واحد">[http://www.aljazeera.net/NR/exeres/5BCE9A6B-A705-4504-AB76-5E4B8258627C.htm الجيش المصري يصدر البيان رقم 1]. [[قناة الجزيرة]]، 2011-2-10. وصل لهذا المسار في 16 فبراير 2011.</ref> غاب الرئيس المصري [[حسني مبارك]]، الذي لم يكن قد تخلى عن الحكم بعد، عن حضور الإجتماعالاجتماع بصفته القائد الأعلى [[القوات المسلحة المصرية|للقوات المسلحة]] وترأس الإجتماعالاجتماع وزير الدفاع المصري المشير [[محمد حسين طنطاوي]] وهو الأمر الذي أثار تساؤلات حول مستقبل مبارك في الحكم.<ref name="البيان رقم واحد"/>
 
انتشر الغضب بين المحتجين المصريين بعد إلقاء مبارك في 10 فبراير خطابه الثالث منذ بدء [[ثورة 25 يناير|الاحتجاجات الشعبية]] رافضا فيه التنحي ومكتفيا بتفويض نائبه [[عمر سليمان]] ببعض اختصاصاته ضمن وعود بإجراء مجموعة من الإصلاحات السياسية.<ref>[http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/02/110210_mubarak_suleiman_speeches.shtml مبارك يفوض صلاحياته لنائبه وغضب في صفوف المتظاهرين]. [[بي بي سي العربية]]، 2011-2-11. وصل لهذا المسار في 16 فبراير 2011</ref> من جانبه، تعهد المجلس العسكري بضمان تنفيذ وعود مبارك والإلتزام برعاية مطالب الشعب والسعي لتحقيقها في بيانه الثاني الذي أصدره الجمعة [[11 فبراير]] [[2011]].<ref>[http://www.aljazeera.net/NR/exeres/D031EF80-A13D-46DB-A51D-FC7FD5D3AE78.htm الجيش يضمن تنفيذ "وعود مبارك"]. [[قناة الجزيرة]]، 2011-2-11. وصل لهذا المسار في 16 فبراير 2011.</ref>
 
أعلن المجلس الأعلى في بيانه الثالث الذي أصدره مساء يوم الجمعة [[11 فبراير]] [[2011]] وبعد وقت قصير من إعلان تخلي الرئيس مبارك عن منصبه، إنه (أي المجلس) ليس بديلا عن الشرعية التي يرتضيها الشعب.<ref>[http://www.aljazeera.net/NR/exeres/FE1847CF-691F-493C-9AF2-A6E0813FDA5D.htm الجيش المصري يتمسك بشرعية الشعب]. [[قناة الجزيرة]]، 2011-2-11. وصل لهذا المسار في 16 فبراير 2011.</ref> توجه المجلس "بكل التحية والإعزاز لأرواح الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم فداء لحرية وأمن بلدهم" وأدي الناطق باسم المجلس [[احترام#العسكرية|التحية العسكرية]] للشهداء. كما قدم المجلس التحية للسيد الرئيس محمد حسني مبارك "على ما قدمه في مسيرة العمل الوطني، حربا وسلما وعلى موقفه الوطني في تفضيل المصلحة العليا للوطن" في البيان ذاته.
أصدر المجلس في اليوم التالي، أي [[12 فبراير]]، بيانه الرابع والذي تعهد فيه بالإشراف على مرحلة انتقالية تضمن إنتقالانتقال السلطة إلى حكومة مدنية منتخبة من قبل الشعب.<ref name="بيان 4">[http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/02/110212_egyptarmy_civilian.shtml مصر: الجيش يتعهد بنقل السلطة إلى حكومة مدنية منتخبة وباحترام المعاهدات الدولية]. [[بي بي سي العربية]]، 2011-2-13. وصل لهذا المسار في 17 فبراير 2011.</ref>
 
صرح اللواء [[سامح سيف اليزل]] مدير مركز الجمهورية للدراسات السياسية والأمنية والمقرب من الجيش، صرح بعد [[انقلاب 3 يوليو]] إن القوات المسلحة مولت عددًا من الأحزاب السياسية لمواجهة جماعة الإخوان في [[انتخابات مجلس الشعب المصري 2011-2012|انتخابات برلمان 2012]] ولمنع وصول الإخوان للسطلة.<ref>باهي حسن، [http://www.almasryalyoum.com/news/details/392243 بالفيديو.. سيف اليزل: الجيش موّل أحزابًا وحركات لمواجهة «الإخوان»]. المصري اليوم، 2014-02-12.</ref>