افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 8 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
بعد وفاة [[رسول الله]] كان لعكرمة في قتال ال[[مرتدين]] أثر عظيم فقد استعمله [[أبو بكر]] على جيش وسيره إلى أهل [[عمان]] وكانوا قد امتنعوا عن دفع ال[[زكاة]] وظهر عليهم عكرمة، ثم وجهه [[أبو بكر]] أيضاً إلى [[اليمن]] فلما فرغ من قتال أهل ال[[ردة]] سار إلى [[الشام]] مجاهداً أيام أبي بكر مع جيوش المسلمين، فلما عسكروا بالجرف على ميلين من المدينة واستقبله أبو بكر وسلم عليه وعرض عليه المعونة فقال لاحاجة لي فيها فدعا له بخير وسار إلى الشام.
 
== يوم [[اليرموك]] ==
في يوم اليرموك أقبل عكرمة على القتال إقبال الظامئ على الماء البارد في اليوم القائظ شديد الحر، ولما اشتد الكرب على المسلمين في أحد المواقف نزل من على جواده وكسر غمد سيفه وأوغل في صفوف [[الروم]] فبادر إليه [[خالد بن الوليد]] فقال له “لاتفعل يا بن العم فإن قتلك سيكون على المسلمين شديد”، فما كان من عكرمة إلا ان قال “تنحى عنى يا خالد جاهدت بنفسى ضد رسول الله ! أفأستبقيها الآن عن الله ورسوله!” ثم نادى في المسلمين من يبايع على الموت؟ فبايعه عمه [[الحارث بن هشام بن المغيرة]] و[[ضرار بن الأزور]] في أربعمائة من المسلمين، فقاتلوا دون فسطاط خالد (أي مكان قيادة الجيش) أشد القتال وذادوا عنه أكرم الذود حتى أثخنوا جميعاً جراحاً، و استشهدوا.
 
== وفاته ==
466

تعديل