افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 882 بايت، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.5 (تجريبي)
==== ثورة كابوا ====
[[ملف:Borghese gladiator 1 mosaic dn r2 c2.jpg|تصغير|يمين|''[[موزاييك المصارع]]'' في [[معرض بورغيزي]]]]
في القرن الأول قبل الميلاد من الجمهورية الرومانية، كانت ألعاب المصارعة الرومانية أحد أشكال الترفيه وأكثرها شعبية، وأنشئت مدارس التدريب أو ال''لوديس'' حسب التسمية الرومانية في مختلف أنحاء إيطاليا لتأمين المصارعين للمسابقات.<ref>Smith, ''Greek and Roman Antiquities'', [http://www.ancientlibrary.com/smith-dgra/0581.html "Gladiatores", p. 574].</ref> في هذه المدارس، احتجز أسرى الحرب والمجرمون المدانون -الذين يعتبرون عبيد- وتمرنوا وتعلموا المهارات المطلوبة للقتال حتى الموت في ألعاب المصارعة.<ref>Mommsen, ''The History of Rome'', 3233–3238.</ref> في عام 73 ق.م، خطط 200 مصارع للهرب من مدرسة [[لينتولوس باتياتوس]] في [[كابوا]]،عندما كشفت مؤامرتهم، استولى حوالي 70 رجل على أدوات مطبخ، وقاتلوا في طريقهم للهرب من المدرسة، واستولوا على عدة عربات من الأسلحة والدروع.<ref>Plutarch, ''Crassus'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Plutarch/Lives/Crassus*.html#8 8:1–2]; Appian, ''Civil Wars'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Appian/Civil_Wars/1*.html#116 1:116]; Livy, ''Periochae'', [http://www.livius.org/li-ln/livy/periochae/periochae091.html#95 95:2]; Florus, ''Epitome'', [[Wikisource:Epitome of Roman History/Book 2#8|2.8]]. يدعي بلوتارخ هروب 78، ليفيوس، 74، أبيان حوالي 70، وفلوروس ثلاثين أو أكثر. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170719062739/http://www.livius.org:80/li-ln/livy/periochae/periochae091.html |date=19 يوليو 2017}}</ref>
 
عندما حصلوا على حريتهم، اختار المصارعون قادة لهم، وهم [[أوناميوس]] و[[كريكسوس]] من [[الغال]] و[[سبارتاكوس]]، الذي كان إما [[قوات مساعدة|مساعد]] [[تراقيون|تراقي]] من [[فيلق روماني|الفيالق الرومانية]] أدين للعبودية، أو أسير من قبل الفيالق.<ref>Appian, ''Civil Wars'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Appian/Civil_Wars/1*.html#116 1:116]; Plutarch, ''Crassus'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Plutarch/Lives/Crassus*.html#8.2 8:2]. ملاحظة: حسب ترجمة هوراس وايت لأعمال أبيان، حارب سبارتاكوس مرة مع الرومان، بينما حسب ترجمة جون كارتر، حارب ضد الرومان وخسر وأسر وبيع.</ref> من غير المؤكد ما هو أصل سبارتاكوس، فكلمة ''[[ترايكس]]'' تشير إلى نوع من المصارعين في روما، فقد تشير كلمة "تراقي" إلى نوعية القتال التي درب بها وليش إلى أصله.<ref>Smith, ''Greek and Roman Antiquities'', [http://www.ancientlibrary.com/smith-dgra/0583.html "Gladiatores", p. 576].</ref>
في ربيع 72 ق.م، هجر العبيد معسكرات الشتاء، وبدؤوا بالتحرك شمالاً نحو [[غاليا كيسالبينا]].
 
أثار انتصارات الثورة المتعددة وهزيمة جيوش [[غايوس كلاوديوس غلابر|غلابر]] و[[بوبليوس فارينيوس|فارينيوس]] قلق مجلس الشيوخ، فجهزوا [[فيلق روماني|فيلقين]] [[قنصل روماني|قنصليين]] تحت قيادة [[لوسيوس غيليوس بوبليكولا]] و[[غنايوس كورنيليوس لينتولوس كلوديانوس]].<ref>Appian, ''Civil Wars'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Appian/Civil_Wars/1*.html#116 1:116–117]; Plutarch, ''Crassus'' [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Plutarch/Lives/Crassus*.html#9.6 9:6]; Sallust, ''Histories'', 3:64–67.</ref> في البدء كان الهجوم ناجحاً، واجه غيليوس جيشاً من 30,000 عبد، تحت قيادة [[كريكسوس]] بالقرب من جبل غارغانوس، ونجح بالقضاء على ثلثيه، بما فيهم كريكسوس.<ref>Appian, ''Civil Wars'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Appian/Civil_Wars/1*.html#117 1:117]; Plutarch, ''Crassus'' [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Plutarch/Lives/Crassus*.html#9.7 9:7]; Livy, ''Periochae'' [http://www.livius.org/li-ln/livy/periochae/periochae096.html#96 96]. ليفيوس يصور أن القوات بقيادة البريتور كوينتوس أريوس قتلت كريكسوس و20,000 من رجاله. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170719062132/http://www.livius.org:80/li-ln/livy/periochae/periochae096.html |date=19 يوليو 2017}}</ref>
 
بعد ذلك، تختلف المصادر الكلاسيكية فيما يتعلق بمسار الأحداث، ولا يمكن الربط بين الروايات حتى دخول [[ماركوس ليسينيوس كراسوس]] للحرب. تعد روايتا [[أبيان]] و[[بلوتارخ]] أكثر روايتين شاملتين للأحداث، وتتضمنا أحداثاً مختلفة جداً. لكن لم تناقض أي رواية بشكل مباشر الأخرى، لكن ببساطة تتناول أحداثاً مختلفة فريدة، تجاهلتها الأخرى.
تبعاً لبلوتارخ، بعد المعركة بين فيلق غيليوس ورجال كريكسوس (الذين قال عنهم بلوتارخ "جرمانيون"<ref name="plutc_9_7">Plutarch, ''Crassus'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Plutarch/Lives/Crassus*.html#9.7 9:7].</ref>) قرب جبل غارغانوس، اشتبكت قوات سبارتاكوس مع فيلق لينتولوس وهزموهم، واستولوا على معداتهم، ودفعوا بهم إلى شمال إيطاليا. بعد هذه الهزيمة، أعفى [[مجلس الشيوخ الروماني]] القائدين من منصبيهما وأعادوهما إلى روما.<ref name="plutc_10_1">Plutarch, ''Crassus'' [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Plutarch/Lives/Crassus*.html#10 10:1];.</ref> لم يذكر بلوتارخ اشتباك جيش سبارتاكوس مع فيلق غيليوس، ولا مواجهة سبارتاكوس القوات القنصلية المجتمعة في بيكينوم.<ref name="plutc_9_7"/>
 
ثم ذكر بلوتارخ تفاصيل نزاع لم يذكره أبيان. تبعاً لبلوتارخـ تابع سبارتاكوس المسير شمالاً إلى المنطقة المحيطة ب[[مودينا]]، حيث واجه جيشاً رومانياً مؤلف من 10,000 جندي، يقوده حاكم [[غاليا كيسالبينا]] [[غايوس كاسيوس لونجينوس فاروس]]، وكانت مهمة الجيش الروماني وقف تقدم سبارتاكوس لكنه فشل وهزم.<ref>Bradley, ''Slavery and Rebellion'', p. 96; Plutarch, ''Crassus'' [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Plutarch/Lives/Crassus*.html#9.7 9:7]; Livy, ''Periochae '', [http://www.livius.org/li-ln/livy/periochae/periochae096.html#96 96:6]. - حسب برادلي، كان غايوس كاسيوس لونجينوس حاكم غاليا كيسالبينا ذاك الوقت. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170719062132/http://www.livius.org:80/li-ln/livy/periochae/periochae096.html |date=19 يوليو 2017}}</ref>
 
لم يذكر بلوتارخ أي أحداث بعد تلك المعركة وقبل المواجهة مع [[ماركوس ليسينيوس كراسوس]] في ربيع 71 ق.م، وحذف المسير إلى روما والتراجع إلى [[ثوريوي]] كما ذكره أبيان.<ref name="plutc_10_1"/> لكن وصف بلوتارخ اضطرار قوات سبارتاكوس إلى التراجع جنوب بيكينوم إثر معركة مع كراسوس، مما قد يشير إلى اقتراب العبيد المتمردين من بيكينوم من الجنوب في أول 71 ق.م، وانسحابهم من مودينا إلى جنوب أو وسط إيطاليا في شتاء 72-71 ق.م.
يوجد جدل بين المصادر فيما إن كان كراسوس فد طلب قوات إضافية، أو أن مجلس الشيوخ استغل عودة بومبيوس إلى إيطاليا، لكن غير بومبيوس طريقه واتجه جنوباً لمساعدة كراسوس حسب الأوامر التي أعطيت له.<ref>Contrast Plutarch, ''Crassus'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Plutarch/Lives/Crassus*.html#11.2 11:2] with Appian, ''Civil Wars'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Appian/Civil_Wars/1*.html#119 1:119].</ref> كما أرسل مجلس الشيوخ تعزيزات تحت قيادة "لوكولوس"، الذي ظنه [[أبيان]] أنه [[لوتشيوس ليسينيوس لوكولوس]]، قائد الجيش في [[الحرب الميثرادية الثالثة]] وقتها، لكنه اتضح أنه حاكم [[مقدونيا (مقاطعة رومانية)|مقدونيا]]، [[ماركوس تيرينتيوس فارو لوكولوس]]، الأخ الأصغر للوكولوس السابق.<ref>Strachan-Davidson on Appian. 1.120; Appian, ''Civil Wars'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Appian/Civil_Wars/1*.html#120 1:120]; Plutarch, ''Crassus'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Plutarch/Lives/Crassus*.html#11.2 11:2].</ref> مع قدوم فيالق بومبيوس من الشمال، ووصول قوات لوكولوس إلى [[برينديزي]]، أدرك كراسوس أنه إن لم يخمد التمرد عن قريب، ستذهب المكافآت إلى قواد التعزيزات، فأمر فيالقه بإخماد التمرد بسرعة.<ref>Appian, ''Civil Wars'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Appian/Civil_Wars/1*.html#120 1:120]; Plutarch, ''Crassus'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Plutarch/Lives/Crassus*.html#11.2 11:2].</ref>
 
بعد سماعه لقدوم بومبيوس، حاول سبارتاكوس عقد صفقة مع كراسوس، لإنهاء النزاع قبل قدوم التعزيزات الرومانية. رفض كراسوس، وهربت مجموعة من قوات سبارتاكوس إلى الجبال غرب بيتيليا ([[سترونغولي]] حالياً) في [[قلورية]]، ولاحقت فيالق كراسوس هذه المجموعة.<ref>Appian, ''Civil Wars'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Appian/Civil_Wars/1*.html#120 1:120]; Plutarch, ''Crassus'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Plutarch/Lives/Crassus*.html#10.6 10:6]. لا يوجد ذكر عن مصير القوات التي لم تكسر الحصار، ويمكن أن تكون هذه القوات هي نفسها القوات التي كانت خاضعة لقيادة غانيكوس وكاستوس.</ref> استطاعت الفيالق القبض على جرعة من المتمردين - تحت قيادة [[غانيكوس]] و[[كاستوس]] - منفصلة عن الجيش الرئيسي، وقتلوا 12,300.<ref>Plutarch, ''Crassus'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Plutarch/Lives/Crassus*.html#11.3 11:3]; Livy, ''Periochae'', [http://www.livius.org/li-ln/livy/periochae/periochae096.html#97 97:1]. حسب بلوتارخ، عدد المتمردين المقتولين 12,300، حسب ليفيوس، 35,000. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170719062132/http://www.livius.org:80/li-ln/livy/periochae/periochae096.html |date=19 يوليو 2017}}</ref>
 
عانت فيالق كراسوس خسائر أيضاً، خسرت القوات الرومانية تحت قيادة لوتشيوس كوينكتيوس وغنايوس تريميليوس أمام بعض العبيد الهاربين الذين عادوا لمواجهتهم.<ref>Bradley, ''Slavery and Rebellion''. p. 97; Plutarch, ''Crassus'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Plutarch/Lives/Crassus*.html#11.4 11:4].</ref> لم يكونوا العبيد المتمردين جيشاً محترفاً، ولم يستطيعوا التحمل أكثر، لم يعد لديهم أي رغبة بالهروب أكثر من ذلك، وانشقت مجموعة من الرجال عن الجيش لمهاجمة الفيالق القادمة بشكل مستقل.<ref>Plutarch, ''Crassus'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Plutarch/Lives/Crassus*.html#11.5 11:5];.</ref>
 
وع انهيار الانضباط بين جنوده، استدار سبارتاكوس وأطلق كامل قواته على الفيالق القادمة. في معركته الأخيرة، معركة نهر السيلر، هزمت قوات سبارتاكوس بشكل كامل، وقتل معظم الجنود في ساحة المعركة.<ref>Appian, ''Civil Wars'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Appian/Civil_Wars/1*.html#120 1:120]; Plutarch, ''Crassus'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Plutarch/Lives/Crassus*.html#11.6 11:6–7]; Livy, ''Periochae'', [http://www.livius.org/li-ln/livy/periochae/periochae096.html#97 97.1]. حسب ليفيوس قتل 60,000 عبد. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170719062132/http://www.livius.org:80/li-ln/livy/periochae/periochae096.html |date=19 يوليو 2017}}</ref> تذكر كل المصادر التاريخية موت سبارتاكوس في المعركة، غير أنه لم يعثر على جثته.<ref>Appian, ''Civil Wars'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Appian/Civil_Wars/1*.html#120 1:120]; Florus, ''Epitome'', [[Wikisource:Epitome of Roman History/Book 2#8|2.8]].</ref>
 
== التبعات ==
لا يمكن تحديد آثار الثورة على نظرة الرومان للعبودية، أو على نظام العبودية الروماني، لكن الثورة استطاعت هز المجتمع الروماني الذي بدأ بمعاملة العبيد بطريقة أقل قسوة عما قبل.<ref>Davis, ''Readings in Ancient History'', p.90</ref> كما قلص ملاك الأراضي الأثرياء من أعداد العبيد المزارعين، لفتح الفرصة أمام الأحرار المحرومين ليعملوا في ال[[مزارعة]].<ref>{{مرجع ويب| المسار=http://www.fsmitha.com/h1/ch18.htm| العنوان= From a Republic to Emperor Augustus: Spartacus and Declining Slavery| السنة=2006| تاريخ الوصول=2006-09-23| الأول=Frank E. | الأخير=Smitha}}</ref> مع انتهاء حكم [[أغسطس (إمبراطور)|أغسطس]]، توقفت حروب الرومان التوسعية حتى حكم الإمبراطور [[تراجان]] (حكم ما بين 98-117 ق.م)، وتوقفت إمدادات العبيد غير المكلفين الذين حصل عليهم الرومان سابقاً عن طريق الغزو. وشجعت فترة السلام هذه على استخدام الأحرار كعمال في المناطق الزراعية.
 
بدأت الحالة القانونية وحقوق العبيد بالتغير أيضاً. خلال حكم [[كلوديوس]] (41-45 م)، صدر قانون تجريم قتل العبيد العجائز، وإن تخلى السيد عن عبده يصبح حراً.<ref>Suetonius, ''Life of Claudius'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Suetonius/12Caesars/Claudius*.html#25 25.2]</ref> تحت حكم [[أنطونيوس بيوس]]، ازدادت حقوق العبيد أكثر، وحمل السيد مسؤولية عن قتل العبد، ويجبر على بيع عبده إذا ثبت إساءة المالك للعبد، كما وفر القانون طرفاً ثالثاً محايداً يمكن العبد الاستئناف إليه.<ref>Gaius, ''Institvtionvm Commentarivs'', [http://www.thelatinlibrary.com/gaius1.html#52 I:52]; Seneca, ''De Beneficiis'', [http://agoraclass.fltr.ucl.ac.be/concordances/sen_bienfaitsIII/texte.htm III:22]. Gaius details the changes in the rights of owners to inflict whatever treatment they wished on their slaves, while Seneca details the slaves' right to proper treatment and the creation of a "slave [[ديوان المظالم]]". {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170713153321/http://www.thelatinlibrary.com:80/gaius1.html |date=13 يوليو 2017}}</ref> أتت هذه التغيرات القانونية متأخرة جداً عن الثورة، ولا يمكن أن تكون نتائج مباشرة لها، وهي تمثل تطور معاملة الرومان لعبيدهم عبر العقود.
 
من الصعب تحديد كيف ساهمت الحرب في تغيير حقوق العبيد الرومان القانونية. وتعتبر نهاية حروب العبيد مرافقة لنهاية فترة ذروة استخدام العبيد في روما، وبداية مفهوم جديد للعبد في المجتمع والقانون الروماني. كانت حرب العبيد الثالثة آخر حروب العبيد الرومانية، ولم تشهد روما أي انتفاضة عبيد على هذا المستوى مرة أخرى.<ref>Though there were other slave revolts in the future. See, e.g., Zosimus, Historia Nova, I.71.</ref>