افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 1٬397 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.5 (تجريبي)
|footnotes =
}}
'''قصر تحوف''' (أو '''القصر الفرنسي''' كما تُسمِّيه مديرية الآثار والمتاحف) هو بناءٌ أثريٌّ يعود إلى [[سوريا العثمانية|العهد العثماني]] كان قائماً في مدينة [[بانياس]] شمال غرب [[سوريا]]، قبل أن يتعرَّض للهدم في سنة 2009، مسبباً احتجاجات واعتراضات شعبيَّة واسعة من السكان ودوائر الآثار المحليَّين. كان يقع القصر في الكورنيش الساحلي لمدينة بانياس، بقرب جامع البحر.<ref name="سيريانيوز1">[http://syria-news.com/wilive/showonecomp.php?id=32362 جريمة بحق السياحة و الآثار في مدينة بانياس]. في المكان الذي أعيش فيه، [[سيريانيوز]]. تاريخ النشر 07-06-2009. تاريخ الولوج 01-11-2012. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20151013051219/http://syria-news.com/wilive/showonecomp.php?id=32362 |date=13 أكتوبر 2015}}</ref><ref name="الصيد">[http://www.esyria.sy/etartus/index.php?p=stories&category=round&filename=2009012619000414 لصيد البحري أحد أقدم مهن الساحل]. إسماعيل خليل، موقع طرطوس، إي سيريا. تاريخ النشر 26-01-2009. تاريخ الولوج 30-10-2012. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160307172218/http://esyria.sy/etartus/index.php?category=round&filename=2009012619000414&p=stories |date=07 مارس 2016}}</ref> قام مجلس مدينة بانياس بإعطاء رخصة هدمٍ للقصر في شهر أيار من سنة 2009، وهدمه في الثامن والعشرين من الشهر ذاته، وقد أثارَ الهدم احتجاجاتٍ كبيرة، واعترضت عليه المديرية العامة للآثار والمتاحف وشعبة آثار بانياس.<ref name="البعث3">[http://syriahttp://www.albaath.news.sy/user/?id=584&a=53727 بلدية بانياس «تُجهِز» على قصر تحوف التاريخي لتجعله أثراً بعد عين..!!؟]. العدد 13690، [[جريدة البعث]]. تاريخ النشر 09-06-2009. تاريخ الولوج 01-11-2012.</ref> إلا أنّ قصر تحوف قد اكتسب بالمقابل شهرةً ومعرفةً غير مسبوقةٍ بعد هدمه، فأثار ضجَّة إعلاميَّةً واسعةً وتصدر عناوين الصّحف، وترتَّب على قضية هدم القصر إصدار محافظ طرطوس عدة تعميمات لحماية آثار المحافظة من حوادث مستقبلية مشابهة.<ref name="طرطوس سيتي">[http://tartous-city.com/%D9%85%D9%82%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA-%D9%88%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A1%D8%A7%D8%AA/110-%D9%83%D9%8A%D9%81-%D8%A3%D8%B5%D8%A8%D8%AD-%D9%82%D8%B5%D8%B1-%D8%AA%D8%AD%D9%88%D9%81-%D8%A3%D8%AB%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%8B%D8%9F.html طرطوس سيتي]. تاريخ النشر 04-01-2011. تاريخ الولوج 03-11-2012.</ref>
 
== التاريخ ==
 
يعود تاريخ بناء قصر تحوف إلى العصر العثماني،<ref name="إي سيريا"/> منذ مائة عام أو أكثر،<ref name="تشرين">[http://tishreen.news.sy/tishreen/public/read/182782 إحالة موضوع هدم مبنى )قصر تحوف( الأثري للتفتيش]. سلمان إبراهيم، [[صحيفة تشرين]]. تاريخ النشر 14-06-2009. تاريخ الولوج 30-10-2012. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160309170007/http://tishreen.news.sy/tishreen/public/read/182782 |date=09 مارس 2016}}</ref> وقد كان بمثابة نموذجٍ متكاملٍ للعمارة العثمانية في حقبته. شُيِّدَ القصر على يد رجل ثري يُدعَى ''عبد القادر تحوف''، الذي كرَّمه السلطان [[عبد الحميد الثاني]] أكثر من مرَّة لقاء مواقفه وأعماله المناهضة [[احتلال فلسطين|للاحتلال الإسرائيلي]]، ومن قبله [[الاستعمار الفرنسي على سوريا|الاستعمار الفرنسي]]. وبعد وفاته ورث القصر أولاده، وهم نديم وشفيق وحسين، بالإضافة إلى عدد من البنات، وفيما بعد توفي الأبناء، فلم يترك شفيق أبناءً، فآلت حصّته إلى باقي الإخوة، وأما حسين فآلت حصته إلى أولاده، وذهبت حصة نديم إلى الورثة الشرعيّين من أبناء إخوته. إلا أنّ جميع ورثة آل تحوف باعوا حصصهم لاحقاً إلى آل الأعسر وآل عثمان، فأصبحت ملكيّة القصر تعود إليهم، وفيما بعد اشترى آل الأعسر جميع حصص آل عثمان، فأصبح لهم حصراً.<ref name="إي سيريا"/>
 
كان يتألَّف القصر من طابقين، الأول مخصٌّص لاستضافة الزوَّار، وعلى الأخصّ الدبلوماسيين، ومن بين من زاروه من هؤلاء الدبلوماسيين أولاد السلطان عبد الحميد الثاني، والسياسي [[أنطون سعادة]]، ورئيسي الجمهورية السَّابقين [[أديب الشيشكلي]] و[[هاشم الأتاسي]]، بالإضافة إلى عددٍ كبيرٍ من الشخصيات الأخرى ذات الشأن. وأما فيما يخصّ الطابق الثاني فقد كان لأصحاب القصر من آل تحوف، حيث كانوا يقيمون.<ref name="إي سيريا">[http://www.esyria.sy/etartus/index.php?p=stories&category=round&filename=201001141120032 كيف أصبح "قصر تحوف" أثرياً؟!]. إسماعيل خليل، موقع طرطوس، إي سيريا. تاريخ النشر 14-12-2010. تاريخ الولوج 30-10-2012. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160306205445/http://esyria.sy/etartus/index.php?category=round&filename=201001141120032&p=stories |date=06 مارس 2016}}</ref>
 
بُنِيَ سقف قصر تحوف من الخشب و[[قرميد|القرميد]]،<ref name="البعث"/> تتخلَّه قضبان وجسور حديديَّة،<ref name="إي سيريا"/> وأما الجدران فهي من [[الحجر الرملي]]،<ref name="الوحدة"/> وقد بُنِيت أرضية الطابق الثاني من بلاط [[بيتون|البيتون]] المُسلَّح بسماكة 12 سنتيمتراً.<ref name="البعث"/> وقد شُيِّد على جانب القصر درج يقود من جانبه إلى الطّابق الثاني، أضيف متأخّراً بعد مضيّ وقتٍ على تشييد البناء الأصلي. ويُعَدّ قصر تحوف بمجمل تصميمه وعمارته مثالاً نموذجياً على العمارة العثمانية في عهده.<ref name="إي سيريا"/>
 
=== احتجاجات الهدم ===
في اليوم التالي للهدم كانت قد أزيلت جميع بقايا القصر الأثريّ،<ref name="الوحدة"/> بدون أيٍّ علمٍ لمديرية الآثار والمتاحف ولا لشعبة آثار بانياس.<ref name="لهن">[http://www.lahona.com/show_news.aspx?nid=266754&pg=1 كان سيتم تحويله إلي متحف وطني.. مجلس مدينة بانياس السورية يهدم مبني آثري]. مجلة لهن. تاريخ النشر 10-06-2009. تاريخ الولوج 03-11-2012.</ref> وقد باشرت دائرة آثار طرطوس في الـ31 من أيار بإرسال كتاب تحت الرَّقم 42/ص.ب إلى مجلس مدينة بانياس،<ref name="سيريالايت"/> تُفيده فيه بعدم علمها عن عملية الهدم حتى انتهائها، واعتراضها على ذلك،<ref name="الجامعة"/> وأنّها كانت بصدد إعداد ملف توثيق واستملاك للبناء.<ref name="سيريالايت">[http://www.syrialight.com/?view=article&catid=3%3A%D8%B6%D9%88%D8%A1-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF&id=8347&option=content&mid=1 إحالة موضوع هدم مبنى في بانياس للتفتيش]. تاريخ النشر 14-06-2009. تاريخ الولوج 03-11-2012. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160305122251/http://syrialight.com/?catid=3:%d8%b6%d9%88%d8%a1-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%82%d8%aa%d8%b5%d8%a7%d8%af&id=8347&mid=1&option=content&view=article |date=05 مارس 2016}}</ref> وقد كانت شعبة آثار بانياس قد خطّطت - قبل حصول عملية الهدم - لتضمين عرض إمكانية استملاك قصر تحوف في خطّتها لسنة 2010، للعناية به وتسجيله على قائمة التراث الوطني حمايةً له.<ref name="سيريانيوز1"/> كما كانت تُفكِّر باستثماره ليكون معلماً سياحياً يجلب دخلاً للمدينة، أو متحفاً وطنياً للتقاليد الشعبية والتراثية، أو بترميمه لاستغلاله كموقع أثريّ فريد. وقد قالت شعبة آثار بانياس إن قلّة الكادر عندها وكثرة المواقع الأثرية في المحافظة التي تُعنَى بها، هما السَّببان اللذين أدَّيا إلى تأخير القيام بهذه الإجراءات اتّجاه القصر الأثريّ.<ref name="سيريانوز2">[http://www.syria-news.com/readnews.php?sy_seq=96623 مجلس مدينة بانياس يهدم مبنى اثري دون علم دائرة آثار طرطوس]. هيمث يوسف، [[سيريانيوز]]. تاريخ النشر 09-06-2009. تاريخ الولوج 03-11-2012. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20100124053513/http://www.syria-news.com:80/readnews.php?sy_seq=96623 |date=24 يناير 2010}}</ref><ref name="وزارة الثقافة">[http://www.moc.gov.sy/index.php?p=85&id=8454 وزارة الثقافة السورية]. تاريخ الولوج 03-11-2012. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160304184006/http://moc.gov.sy/index.php?id=8454&p=85 |date=04 مارس 2016}}</ref>
 
إلا أن مصطفى الأعسر (أحد أفراد عائلة آل الأعسر المالكة للقصر) أصرَّ على أن الهدم تمَّ ضمن إجراءات قانونية سليمة. فيما قالت اللجنة التابعة لمجلس المدينة التي اتَّخذت قرار الهدم بالمقابل: «قُمنَا بهدم العقار لأنّه أصبح مهجوراً ومأوى للمنحرفين، حيث تقدَّمنا بطلبٍ رسميّ من مجلس مدينة "بانياس"، فتمّ تشكيل لجنة من عدة مهندسين من البلدية لدراسة وضع العقار، وتمَّت الموافقة». وكانت الجنة قد استصدرت من كاتب العدل كتاباً مسجلاً يؤكّد أن البناء غير مسكون، وأكَّدت حصولها على كافّة الوثائق الرسميَّة المطلوبة لعمليَّة الهدم. وقد برَّرت اللجنة أيضاً القرار بضرورة تحديد كون الموقع أثرياً على صحيفته العقارية، وبأنّ المنطقة التي كان البناء قائماً فيها كانت منطقة منظّمةً تجارياً ولا يُسمَح فيها ببناءٍ له أقلّ من خمسة طوابق.<ref name="إي سيريا"/>
=== فتح التحقيق ===
 
بعد الاحتجاجات الواسعة التي أثارتها قضيَّة هدم قصر تحوف، أحالت المديرية العامة للآثار والمتاحف - بحسب ما أورده مكتبها الصحفيّ في العاشر من حزيران سنة 2009<ref name="تشرين"/> - ملفّ قضية "هدم مبنى أثري من قبل مجلس مدينة بانياس دون علم شعبة الآثار" إلى الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش،<ref name="نيوز1">[http://www.syria-news.com/readnews.php?sy_seq=96719 تعقيب من مديرية الآثار والمتاحف في طرطوس على خبر نشر في سيريانيوز]. [[سيريانيوز]]. تاريخ النشر 11-06-2009. تاريخ الولوج 03-11-2012. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20100115033818/http://www.syria-news.com:80/readnews.php?sy_seq=96719 |date=15 يناير 2010}}</ref> استعداداً لفتح تحقيقٍ فيها والتوصّل إلى الجهة المسؤولة عن هدم الموقع الأثري.<ref name="تشرين"/> وقد شكّلت الهيئة فريق تقصٍّ وتحقيقٍ لبحث القضية بناءً على ما نشره كتاب دائرة آثار طرطوس حولها.<ref name="الجامعة">[http://www.moc.gov.sy/index.php?p=30&id=8453 مجلس مدينة بانياس يهدم مبنى اثري دون علم دائرة آثار طرطوس]. [[وزارة الثقافة (سوريا)|وزارة الثقافة في الجمهورية العربية السورية]]. تاريخ النشر 27-07-2009. تاريخ الولوج 03-11-2012. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160305102144/http://www.moc.gov.sy/index.php?p=30&id=8453 |date=05 مارس 2016}}</ref>
 
=== القرارات المترتبة ===