افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 84 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
clean up، استبدل: او ← أو باستخدام أوب
}}
 
'''الهرمون البيبتيدي أو الاكسيتوسين''' {{إنج|Oxytocin}} وهي كلمة مشتقة من اللاتينية ὀξύς oxys وتعني الولادة السريعة.<ref>{{cite journal | vauthors = Tyzio R, Cossart R, Khalilov I, Minlebaev M, Hübner CA, Represa A, Ben-Ari Y, Khazipov R | titleالعنوان = Maternal oxytocin triggers a transient inhibitory switch in GABA signaling in the fetal brain during delivery | journal = Science | volume = 314 | issue = 5806 | pagesالصفحات = 1788–92 | dateالتاريخ = December 2006 | pmid = 17170309 | doi = 10.1126/science.1133212 }}</ref><ref>{{cite journal | vauthors = Matsuzaki M, Matsushita H, Tomizawa K, Matsui H | titleالعنوان = Oxytocin: a therapeutic target for mental disorders | journal = The Journal of Physiological Sciences | volume = 62 | issue = 6 | pagesالصفحات = 441–4 | dateالتاريخ = November 2012 | pmid = 23007624 | doi = 10.1007/s12576-012-0232-9 }}</ref><ref>{{cite journal | vauthors = Lee HJ, Macbeth AH, Pagani JH, Young WS | titleالعنوان = Oxytocin: the great facilitator of life | journal = Progress in Neurobiology | volume = 88 | issue = 2 | pagesالصفحات = 127–51 | dateالتاريخ = June 2009 | pmid = 19482229 | pmc = 2689929 | doi = 10.1016/j.pneurobio.2009.04.001 }}</ref> يفرز هذا [[هرمون|الهرمون]] بشكل جزئي من [[العصبونات]] جانب البطين {{إنج|paraventricular nuclei}} في منطقة [[الوطاء]] (hypothalamus). وينقل من الوطاء إلى الجزء الخلفي من [[الغدة النخامية]] عن طريق العصبونات، يخزن هذا الهرمون في الفص الخلفي للغدة النخامية ويستخدم عند حاجة الجسم اليه.
لهذا الهرمون أهمية خاصة في عملية [[الولادة]] ،و لا تكمن أهمية هذا الهرمون فقط في دوره الكبير في علاقة [[الأم]] بطفلها والعلاقة الحميمة بين الرجل والمرأة، لا بل ويتعداه إلى وظائف أخرى.
 
==== من الناحية الجنسية ====
لوحظ بأن التأثير الشرطي لهذا الهرمون هو تأثير واضح عند الحيوانات، كذلك هو الحال عند البشر فهو يعمل على زيادة مستوى الرغبة الجنسية على حد سواء عند كل من الرجل والمرأة.
كذلك فان الكمية التي تفرز في الدم من هذا الهرمون أثناء الاتصال الجنسي تعمل بعد الوصول إلى [[النشوة الجنسية]] اوأو هزة الجماع على دخول الجسم في حالة من الاسترخاء والنعاس.
و في مجال البحوث المتعلقة بهذا الهرمون لا يزال دور هذا الهرمون كهرمون ([[حب]]، [[ثقة]]، عاطفة) قيد الدراسة.{{بحاجة لمصدر|تاريخ=فبراير 2016}}
== انظر أيضا ==