سيبيلا ملكة أورشليم: الفرق بين النسختين

تم إزالة 544 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:إزالة مصدر غير مقبول
ط (بوت:إزالة مصدر غير مقبول)
ط (بوت:إزالة مصدر غير مقبول)
 
== [https://epistolae.ccnmtl.columbia.edu/woman/25223.html نشأتها] ==
ولدت في أورشليم عام 1160، لعائله افرنجية نبيلة وقد نشأت في كنف عمتها رئيسة الراهبات إيوفيتا ابنه بيثاني أخت الملكه السابقه ميليسيندا حاكمة اورشليم، والتي شيدت قبر اليعازر في بيثاني لأختها عام 1128 وتوفت هناك في عام1163 ،ونشأت سيبيلا نشأة دينية في الدير، ودرست الكتاب المقدس والتقاليد الكنسية الأخرى. وفي عام 1174، أرسلها والدها فريدريك دي لاروش<ref>{{Cite journal|url=https://en.wikipedia.org/w/index.php?title=Frederick_de_la_Roche&oldid=740250163|title=Frederick de la Roche|date=2016-09-19|journal=Wikipedia|language=en}}</ref> رئيس أساقفة صور<ref>{{Cite journal|url=https://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=صور_(لبنان)&oldid=22766048|title=صور (لبنان)|date=2017-03-15|journal=ويكيبيديا، الموسوعة الحرة|language=ar}}</ref> إلى أوروبا لحشد الدعم العسكري والمالي للدولة الصليبية، وترتيب زواجًا مناسبًا لسيبيلا، حيث كان شقيقها بلدوين يعاني من مرض الجذام. أقنع فريدريك ستيفن الأول من سانسيري<ref>{{Cite journal|url=https://en.wikipedia.org/w/index.php?title=Stephen_I,_Count_of_Sancerre&oldid=714942298|title=Stephen I, Count of Sancerre|date=2016-04-12|journal=Wikipedia|language=en}}</ref> بالقدوم إلى الشرق والزواج من الأميرة، وبعد وقت قصير من وصوله إلى أورشليم، غيّر ستيفن رأيه فجأة وعاد إلى فرنسا من دون سبب معلوم.
 
== عصر بلدوين الرابع ==
بعد وفاة والدها عموري الأول، أصبح أخيها بلدوين الرابع ملكًا في عام 1174، وفي البداية أصبح ميلز حاكم بلانسي ثم ريموند الثالث أمير طرابلس ولاة للعهد. وفي عام 1176، رتّب بلدوين وريمون لزواج سيبيلا من ويليام ابن كونت يافا وعسقلان، وابن عم لويس السابع ملك فرنسا وفريدريك بارباروسا ملك ألمانيا، وتزوجا في الخريف ثم توفي ويليام بحلول يونيو من العام التالي، تاركًا سيبيلا حاملاً في ولدها بلدوين الخامس.
 
أصبحت الأميرة الأرملة مطمعًا للنبلاء الساعين للسيطرة على أورشليم، لكنها لم تتزوج مرة أخرى حتى عام 1180.و لوقت طويل، ذكر في تاريخ السرد الشعبي في القرن الثالث عشر، وعهد في ذلك القول إلى ارنول، بالارتباط مع عائلة إبلين. أدعي أن سيبيلا كانت في حالة حب مع بالدوين حاكم إبلين، ذلك الأرمل الذي يكبرها عمرا فوق عمرها ، ولكن في عام 1179  تم القبض عليه وسجنة صلاح الدين<ref>{{Cite journal|url=https://en.wikipedia.org/w/index.php?title=Saladin&oldid=785068122|title=Saladin|date=2017-06-11|journal=Wikipedia|language=en}}</ref> و كاتبت سيبيلا بلدوين بأنهما سيتزوجا عند إطلاق سراحه. ولكن صلاح الدين طلب فدية كبيرة جدا ،لا يمكن لبالدوين حتي أن يدفعها، ولكنه اطلق صراحه مع وعد بدفع تلك الفديه في وقت لاحق، وعند إطلاق سراحه، انطلق بلدوين إلى بيزنطة، ليطلب منحة من الامبراطور مانويل. وبينما هو هناك، نصحت أغنيس ولدها بلدوين الرابع بتزويج سيبيلا للفارس غي دي لوزينيان، لتحبط محاولات ريموند الثالث للزواج من ابنتها. وتحت تلك الضغوط، تم الزواج بين سيبيلا وغي دي لوزينيان.
 
ومع ذلك، هذا الامر غير معتمد من قبل أكثر المعاصرين وأقل خيالية من تصور وليم وغيره . و بذلك فشلت خطت هيو الثالث من بورغندي في الزواج من سيبيلا. و في عيد الفصح عام  1180، دخل ريمون أمير طرابلس وبوهيموند الثالث حاكم أنطاكية المملكة  بالقوة، بقصد فرض زوج من اختيارهم، ربما كانوا يريدون زواج بالدوين على سيبيلا. ومع ذلك، كانت  هناك سعي أساسي للمملكه، وذلك بغرض جلب  المساعدات العسكرية الخارجية. وكان بالدوين الرابع نفسه قد رتب الزواج من جاي، الذي كان أخاه أمالريك، المقدر جيدا والمؤهل، قد جاء أولا إلى المحكمة كبالدوين من صهر ابن إبلين وأصبح حاكم القدس . و مع تولي الملك الفرنسي الجديد فيليب الثاني والذي وضع غي دي لوزينيان كتابع للملك كما وضع هنري الثاني ملك انكلترا - الذي كان مدينا للبابا بحج تكفيري - والذي كان بمثابه الورقه الرابحه لتقديم مصادر للمساعدات الخارجيه. وكان بالدوين حاكم إبلين في القدس وقت  أن تزوجت سيبيلا، حتي انه لم يذهب إلى القسطنطينية حتى وقت لاحق من العام - مما يتناقض مع المطالبات في متابعه الفرنسية القديمة. أيضا في 1180، قام بالدوين الرابع بانهاء طموح ابيلنس من خطبه ايزابيلا ذات الثماني أعوام الي همفري الرابع حاكم طورون ، وذلك بتحريرها من سيطرة أمها و ابيلنس بأن نقلها اقامتها الي منزل خطيبها -أرناط وزوجته ستيفاني