رسوميات: الفرق بين النسختين

تم إزالة 160 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:إزالة/إصلاح عنوان مرجع غير موجود
ط (استرجاع تعديلات 212.34.23.133 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة JarBot)
وسم: استرجاع
ط (بوت:إزالة/إصلاح عنوان مرجع غير موجود)
==تطور الرسوميات==
التطور الحاصل في مجال [[تكنولوجيا المعلومات]] أضاف الكثير للتصميم الجرافيكي فأضحى هناك فرع قائم بحد ذاته أطلق عليه اسم "[[وسائط متعددة|الوسائل الإعلامية المتعددة]]" (بالإنجليزية: [[وسائط متعددة]])، والذي يتعامل مع رسومات [[الكمبيوتر]] –بدون الحاجة إلى طباعتها- ويكونها في إطار حركي كالأفلام السينمائية، مع إمكانية استخدام التأثيرات الصوتية.
<ref name="مدونة رمزي العربي للتصميم الجرافيكي"/> وحتى [[الرسوم المتحركة]] التي كانت ترسم باليد أصبحت بعد انتشار الملتيميديا ترسم وتحرك بواسطة الحاسوب في وقت أقل بكثير من ذي قبل، وبعد أن أصدرت شركة (Macromedia) إصدارها الأول من برنامج (Flash) أصبح مجال الرسوم المتحركة من أكثر المجالات متعةً بالنسبة للكثير من المصممين، فهذا البرنامج قد أحدث نقلةً نوعية في عالم الرسوم المتحركة، بالإضافة إلى عالم [[تصميم مواقع الإنترنت]]. والروسميات ظهرت كفرع قوي من فروع تصميم الجرافيك في الآونة الأخيرة نظراً لانتشار [[شبكة الإنترنت]] بشكل واسع في [[العالم]]،حيث احتاجت الشركات الكبيرة إلى البحث عن طرق جديدة من أجل تسويق منتجاتها، وتسهيل معاملاتها التجارية، ظهرت [[التجارة الإلكترونية]].
 
==فن الجرافيك==
 
==التصميم الجرافيكي والحياة==
هناك خطأ شائع عن أن التصميم الجرافيكي هو –فقط- أحد مجالات الفنون، ولكن الحقيقة تخالف هذا الأمر لأن التصميم الجرافيكي له صلة كبيرة بالحياة؛ فهو يتغلغل ويشارك في جميع الأنشطة البشرية التي يتعامل من خلالها الإنسان في ميادين الحياة المتعددة. وبمعنى آخر، فإن التصميم الجرافيكي هو أسلوب حياة، وهو طريقة لإيجاد الحلول المختلفة التي يواجهها الناس في واقعهم اليومي. يمر المصمم بتجارب كثيرة في حياته ويتعرض لمواقف متنوعة، فتتحرك في داخله خبرات سابقة قد ترتبط بإنفعالاته، وقد ويشعر المصمم بالحاجة إلى إيجاد مخرج لهذه الانفعالات حتى يحاول استعادة اتزانه، فيتجه نحو الناس لكي ينقل لهم صدى الخبرات التي اكتسبها. اليوم، ومع التطور الهائل في عالم الاتصال وما تبعه من تطور في شتى المجالات، تتضح الصورة أكثر من اي وقت مضى فيما يتعلق باهمية التصميم الجرافيكي وما يقدمه المصصمون لكافة الانشطة الحياتية اليومية في عالم يعج بالمنافسة وبالسرعة. في الجهة المقابلة هناك تطور مستمر في صناعة الإعلان، ولهذا فإن مصممي [[الإعلانات]] يعتبرون من أهم عناصر العملية الاتصالية، لأنهم يقومون بالاتصال مع شرائح مختلفة من المجتمع، وتقع على عاتقهم مسؤولية جعل المنتجات والخدمات جذابة لكل الناس، وهم أيضاً يساعدون على نقل وتثبيت الأفكار.<ref name="مدونة رمزي العربي للتصميم الجرافيكي"/> لقد أصبح التصميم الجرافيكي أحد أهم عوامل النجاح لأي نشاط إنساني، وأصبح المصمم حلقة الوصل ما بين الشركات والجمهور، وبفضل جوهر عمل المصصم في نقل الافكار والرسائل إلى الناس أصبح بالإمكان النظر إلى المصمم كشخص قائم بالاتصال، فهو يضطلع بمسؤولية صنع وإنتاج الرسالة الاتصالية بدءا من وضع الفكرة أو السياسة العامة ومراحل الصياغة المختلفة لها، وانتهاء بإخراجها وتقديمها للجمهور المتلقي بهدف التأثير.
 
دائما يحتاج المصمم للتغيير الروتينى وسماع اراء الجمهور في مجالات كثيرة لانتاج أفضل وفكر أفضل وهو التطوير الاعلانى للجمهور لكى تبقى حلقة وصل ناجحة بين الشركة والجمهور.