جرجيس: الفرق بين النسختين

تم إضافة 4٬310 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
منطقة جرجيس، الواقعة على بعد 600 كلم جنوبي [[العاصمة التونسية]] تونس، عرفت صيد الإسفنج لمدة لا تقل عن قرن من الزمان، ولا تزال تمارسه كنشاط أساسي حتى اليوم. ولقد وفد عليها البحارة الأجانب المتخصصون في صيد الإسفنج منذ عام 1875، ويأتي على رأس قائمة هؤلاء البحارة الإيطاليون والمالطيون. والحقيقة أن جرجيس تمتاز بجودة إنتاجها البحري إجمالا، وبعدة أنواع جيدة من الإسفنج على غرار «الحجامي» و«الجربي» و«الكمامي الجرجيسي»، وهو الذي يعتقد أنه الأكثر جودة بين أصناف الإسفنج. بالنظر لتميزه بجذوره البيضاء. كذلك تخصص بحارة جرجيس في إنتاج الإسفنج الأسود الذي لا يخضع لعملية تنظيف، وذلك خلال موسمين في السنة. يمتد الأول من أكتوبر (تشرين الأول) إلى شهر أبريل (نيسان)، ويكتفي البحارة في هذه الفترة بالصيد في المناطق المتاخمة لبحيرة البيبان القريبة من مدينة جرجيس. في حين يمتد الموسم الثاني طوال فصل الصيف، وهو موسم أقل أهمية، ويكون الصيد فيه على سواحل جزر [[قرقنة]] ومدينة [[صفاقس]] والساحل الشرقي للبلاد التونسية. سعر الكيلوغرام الواحد من الإسفنج قدر لهذه السنة بـ240 دينارا، ويسعى «مركز التكوين في الصيد البحري بجرجيس» إلى إعداد ربابنة مراكب صيد الإسفنج، وذلك بتعريفهم بكيفية استعمال التجهيزات الملائمة للغوص والتعامل مع الغواص خلال مختلف أوقات العمل. ويسعى كذلك لإبراز طريقة الغوص الذاتي الهادفة إلى تطوير الإنتاج والمحافظة على سلامة المنتوج والغواص معا. وتعد طريقة الصيد بـ«الكماميس» من الطرق التقليدية التي لا يزال يستعملها بحارة جرجيس ومنطقة أجيم الواقعة على سواحل جزيرة جربة. وهي تتمثل في الغوص إلى أعماق البحر من دون التزود بالهواء، بحيث يكون الغواص مسدود فتحتي الأنف ومثقلا بقطعة من الحديد، وهو يغوص داخل الماء لمدة تتراوح بين الدقيقتين والثلاث دقائق، ثم يطفو على سطح البحر محملا بقطع الإسفنج.
إن طريقة الصيد بـ«الكماميس» تتمثل كذلك في اللجوء إلى المراكب الشراعية التي يبلغ طولها في بعض الحالات أربعة أمتار، ويجري عبرها نقل البحارة إلى أماكن الصيد الذي يستعان فيه بالمرآة التي تكشف قاع البحر. وتتمثل هذه الطريقة التقليدية ـ كما عبر عن ذلك بن شويخة ـ في إمساك أحد البحارة بالمرآة، بينما يتولى الثاني الإمساك بقضيب حديدي طوله 21 مترا وفي طرفه الأسفل ثلاثة أنياب حديدية قادرة على اقتلاع الإسفنج من قاع البحر. ويقول بن شويخة إن هذه الطريقة عرفت عددا من التعديلات من بينها الصيد على متن مراكب ذات محركات قادرة على جر ما بين ثلاثة أو أربعة مراكب صغيرة تنتشر بالقرب من المركب ذي المحرك للبحث عن الإسفنج. وبمجرد حصولها على كميات كافية من الإسفنج تعود إلى المركب الرئيسي وتنزل حمولتها فيه، وتعاود الكرة في أعماق البحر. ومن ثم، تدوم مثل هذه العمليات عادة من ست إلى سبع ساعات، ويلجا البحارة إلى هذه الطريقة في الصيد أثناء فصل الشتاء. غير أن طرق صيد الإسفنج تطورت لتشمل طريقة الغوص بالهواء المضغوط أو عن طريق النرجيلة. وهذه الطريقة الأخيرة أدخلت إلى المنطقة عام 1960، وطورت بعد ثماني سنوات، أي سنة 1968، على أيدي بحارة أتراك اشتغلوا على متن مراكب تونسية. وتتمثل هذه الطريقة في الغوص إلى أعماق البحر لاستخراج الإسفنج الذي يقطعه الغواص أو البحار بسكين ثم يضعه في قفص يستخرجه في ما بعد. ويكون البحار مربوطا عن طريق أنبوب للهواء طوله مائة متر يسمى «النرجيلة»، وهو يشبه النرجيلة (الشيشة) في عملية امتصاص الهواء. وتدوم عملية الصيد بالنرجيلة قرابة الساعتين ويغوص البحارة على عمق يتراوح بين 20 و40 مترا(و يمتاز بعض الغواصون بالغوص في عمق بين 50و60متر ويعرفون ب "غطاصة الفوندو". ويلجأ البحارة إلى مركب بمحرك طوله ما بين 9 و13 مترا يكون مجهزا بجهاز للتزود بالهواء المضغوط.
 
=== زيت الزيتون ===
يعتبر [[زيت الزيتون]] من أهم الانشطة الفلاحية في جرجيس حيث أنه يحتل مكانة خاصة ومهمة لدى المتساكنين. حيث يوجد 1،228،700 قدم تحتل مساحة 61،335 هكتار منها 85٪ من الإنتاج الكامل. بلغ إنتاج الحملة 1999 - 2000 59500 طن زيتون، أي ما يعادل 11900 طن من زيت الزيتون. و تتوفر بمعتمدية جرجيس ما يزيد عن 60 معصرة بين عصرية وتقليدية.
 
ينطلق موسم جني الزيتون بجرجيس يوم 01 نوفمبر 2017.وقد اتخذت السلط الجهوية في مجالات الفلاحة و التجهيز والصحة كافة الاجراءات اللازمة لانجاح الموسم. وتوقع المختصون وجود صابة جيدة تقدر ب 50 الف طن من الزيتون بولاية مدنين تحتل منها معتمدية جرجيس النصيب الاوفر بحوالي 6.500 طن من الزيت وفق ما صرح به احمد الصهباني رئيس الاتحاد المحلي للفلاحة والصيد البحري بجرجيس. <ref>{{مرجع ويب
| url = https://www.journalistesfaxien.tn/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1/%D8%AC%D8%B1%D8%AC%D9%8A%D8%B3-%D8%A7%D9%86%D8%B7%D9%84%D8%A7%D9%82-%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%85-%D8%AC%D9%86%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%8A%D8%AA%D9%88%D9%86-%D9%8A%D9%88%D9%85-01-%D9%86%D9%88%D9%81/
| title = جرجيس : انطلاق موسم جني الزيتون يوم 01 نوفمبر المقبل {{!}} موقع الصحفيين التونسيين بصفاقس
| website = www.journalistesfaxien.tn
| language = ar
| accessdate = 2018-01-29
}}</ref>
 
حيث تمكن المركز الجهوي للديوان الوطني للزيت بجرجيس من تصدير 270 طنا من زيت الزيتون البكر الممتاز نحو ايطاليا وقد انطلق في استعداداته لموسم الجني الجديد 2017-2018 وفق ما صرح به مدير المركز السيد عادل بن ضو للإعلام.
 
=== الصيد البحري ===
تتميز جرجيس كذلك بنشاطها في الصيد، حيث يعتبر من أجود أنواع السمك في تونس. كما يوجد ميناء الصيد البحري بجرجيس و مركز التكوين المهني للصيد البحري بجرجيس.
 
=== ميناء جرجيس ===
يوجد في المدينة أيضا [[ميناء جرجيس]] تجاري حكومي تتأسس سنة 1988.
 
حيث أرست أول باخرة لنقل المسافرين عبر الخط البحري الجديد مرسيليا – جرجيس مساء الاربعاء  5 جويلية 2017، بالميناء التجاري بجرجيس وأقلت 2150 راكبا و 620 سيارة.
 
=== السياحية ===
تعتبر السياحة عنصر أساسي ومهم للغاية في مدينة جرجيس، وذلك لموقعها السياحي، فهي شبه جزيرة تمتاز بشواطئها الرملية الجميلة وأشجار النخيل. كذلك لقربها من [[جزيرة جربة]].
 
=== الملح ===
الملح في مدينة جرجيس هو ثروة طبيعيّة مهمة، و مكون لاقتصاد البلاد. حيث تم تسجيل تصدير 84367 طنّا بين ملح غذائي وبحري نحو بلدان أوروبية خلال شهر ديسمبر 2017.<ref>{{استشهاد بخبر
| url = https://www.nessma.tv/article/%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D9%8A-%D8%A8%D8%AC%D8%B1%D8%AC%D9%8A%D8%B3-%D8%AA%D8%B5%D8%AF%D9%8A%D8%B1-84367-%D8%B7%D9%86%D9%91%D8%A7-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D8%AD-%D9%86%D8%AD%D9%88-%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7-8678
| title = من الميناء التجاري بجرجيس...تصدير 84367 طنّا من الملح نحو أوروبا
| journal = Nessma Tv
| language = ar-AR
| accessdate = 2018-01-29
}}</ref>
 
=== المنطقة الحرة ===
يوجد في البلاد التونسية فضاصين للأنشطة الاقتصادية (المنطقة الحرة) بالبلاد أحدهم بمدينة بنزرت والأخر بمدينة جرجيس
 
==أصل التسمية==
4

تعديل