غيدقاوات: الفرق بين النسختين

تم إضافة 149 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.4 (تجريبي)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.4 (تجريبي))
:''للاطلاع على ثعابين البحر في الميثولوجيا وعلم دراسة الحيوانات الخفية، يرجى الاطلاع على [[حية البحر]].''
{{صندوق معلومات كائن}}
'''الغيدقاوات''' وتعرف كذلك باسم '''ثعابين البحر''' ([[الاسم العلمي]]:Hydrophiinae) هي {{تص|أسرة}} من ال[[زواحف]] تتبع ال{{تص|فصيلة}} ال[[عرابيد]] من {{تص|رتبة}} ال[[حرشفيات]].<ref>موقع تاكسونوميكون (بالإنكليزية) Taxonomicon [http://taxonomicon.taxonomy.nl/TaxonTree.aspx?src=0&id=50263 غيدقاوات ] تاريخ الولوج 16 تشرين أول 2016 {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170925083532/http://taxonomicon.taxonomy.nl/TaxonTree.aspx?src=0&id=50263 |date=25 سبتمبر 2017}}</ref> تعد مجموعة من ثعابين السامة التي تقطن البيئات البحرية في أغلب فترات حياتها. ورغم أنها تطورات من أسلاف كانت تعيش على الأرض، إلا أن معظمها تأقلم بشدة مع الحياة البحرية الكاملة، ولا يمكنها الانتقال إلى الحياة على البر، باستثناء الجنس Laticauda، الذي يحتفظ بالسمات التي كانت موجودة لدى الأسلاف، مما يسمح لها بالحركة المحدودة على البر. وهي تتواجد في المياه الساحلية الدافئة من [[المحيط الهندي]] إلى [[المحيط الهادي]].
 
وجميعها لديها ذيول تشبه المجداف، والعديد منها لديه جسد مضغوط من الجانبين يجعلها تشبه الأنقليس. وبخلاف الأسماك، فإنها لا تحتوي على [[خياشيم]]، ويجب أن تطفو على السطح بشكل منتظم من أجل التنفس. وهي من أكثر الكائنات البحرية بين كل [[الفقاريات]] التي تتنفس الهواء.<ref name="P&G77">Parker HW, Grandison AGC. 1977. Snakes – a natural history. Second Edition. British Museum (Natural History) and Cornell University Press. 108 pp. 16 plates. LCCCN 76-54625. ISBN 0-8014-1095-9 (cloth), ISBN 0-8014-9164-9 (paper).</ref> وبين هذه المجموعة، تظهر بعض الأنواع التي تحتوي على أقوى السموم بين كل الثعابين. وبعضها تصرفاته هادئة، ولا يقوم بالعض إلا عند الاستفزاز فقط، إلا أن بعضها الآخر أكثر عنفًا. وحاليًا، هناك 17&nbsp;جنسًا توصف على أنها ثعابين بحر، وهي تشتمل على 62 نوعًا.