افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 14 بايت، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:التعريب V3.2
|الصفحات=2792–2799
|تاريخ الوصول=2008-08-28
|السنة=2001}}</ref> حزام كايبر حزام شديد الكثافة حيث أن الجزء الرئيسي منه يغطي عشر درجات، وهناك أجرام آخرى تتبعه منتشرة في مناطق أوسع لكن بكثافة قليلة نسبيًا، وهو يشبه في شكله شكل الحلقة أكثر من الحزام،<ref name="M. C. De Sanctis, M. T. Capria, and A. Coradini 2001 2792–2799"/> ويميل بحوالي 1.86 درجة عن [[دائرة البروج]].<ref>{{cite journal | المسار=http://www.iop.org/EJ/article/1538-3881/127/4/2418/203316.html | المؤلف=Michael E. Brown, Margaret Pan | العنوان=The Plane of the Kuiper Belt | journal=The [[Astronomicalالمجلة Journalالفلكية]] | volume=127 | issue=4 | الصفحات=2418–2423 | السنة=2004 | doi=10.1086/382515 | تاريخ الوصول=2009-08-15}}</ref>
 
وجود كوكب [[نبتون]] له تأثير كبير على بنية حزام كايبر وذلك بسبب "رنينه المداري". سببت جاذبية نبتون اضطرابًا في مدار أي جرم يقترب منه إلى حد معين طيلة زمن طويل، يقول العلماء أنه قريب من عمر [[النظام الشمسي]]، فإما أن يجذب الجرم إلى النظام الشمسي الداخلي أو أن يقذفه بعيدًا إلى [[القرص المبعثر]] أو [[وسط بين نجمي|الفضاء البينجمي]]، ولهذا السبب يُلاحظ حاليًا وجود فجوات عديدة في حزام كايبر تتشابه و"فجوات كِركوود" في [[حزام الكويكبات]]. وفي منطقة الحزام الواقعة على مسافة تتراوح بين 40 و42 و.ف (320 و336 [[دقيقة ضوئية]]) من الشمس، لا يمكن لأي جرم من أجرام الحزام أن يحافظ على مدار مستقر، لمدة من الزمن على الأقل، ويقول الخبراء أن أي جسم في تلك المنطقة لا بد أنه هاجر إليها بوقت حديث نسبيًا.<ref>{{مرجع ويب|العنوان=Large Scattered Planetesimals and the Excitation of the Small Body Belts|المؤلف=Jean-Marc Petit, Alessandro Morbidelli, Giovanni B. Valsecchi|المسار=http://www.obs-nice.fr/morby/papers/6166a.pdf|التنسيق=PDF|السنة=1998|تاريخ الوصول=2007-06-23}}</ref>
عندما تكون مدة دوران جرم حول الشمس هي نسبة دقيقة من مدة دوران نبتون (أو أي جرم آخر) فحينها يصبح هناك تزامن ثابت في الحركة بينه وبين الجرم مما يسبب اضطرابًا في حركة الجرم إذا كان على قرب مناسب من نبتون. ومثال ذلك: جرم يدور حول الشمس مرتين كل ثلاث دورات يقوم بها نبتون، ثم كلما عاد الجرم إلى موضعه الأصلي فسوف يكون دائمًا على بُعد نصف مدار من نبتون. وبالتالي فإن رنين هذا الجرم هو 2:3 (أو 3:2) وبما أن رنين هذا الجرم هو 2:3 بالنسبة لنبتون فهو يبعد عن الشمس مسافة 39.4 و.ف في [[نصف محور كبير|نصف محوره الأكبر]]. ويسكن منطقة الرنين هذه 200 جرم معروف من حزام كايبر،<ref>{{مرجع ويب|العنوان=List Of Transneptunian Objects|العمل=Minor Planet Center|المسار=http://www.cfa.harvard.edu/iau/lists/TNOs.html|تاريخ الوصول=2007-06-23}}</ref> منها [[بلوتو]] وأقماره، ويُعرف بقية أعضاء هذه العائلة (الموجودة في هذه المنطقة) بالأجرام [[بلتينو|البلتينوية]]. والعديد من البلتينوات - بما في ذلك بلوتو - تملك مدارات متقاطعة مع مدار [[نبتون]]، لكن بالرغم من ذلك فرنينها المداري يعني أنه من المستحيل أن تصطدم بنبتون. والعديد من الأجرام الأخرى مثل "90482 Orcus" و"28978 Ixion" كبيرة بما فيه الكفاية كي تصنف ضمن [[بلوتي|البلوتيات]] حين تتوافر معلومات أكثر بشأنها.<ref>{{مرجع ويب|العنوان=Ixion|العمل=eightplanets.net|المسار=http://ixion.eightplanets.net/|تاريخ الوصول=2007-06-23}}</ref><ref name=albedo>{{مرجع ويب|العنوان=Physical Properties of Kuiper Belt and Centaur Objects: Constraints from Spitzer Space Telescope|المؤلف=John Stansberry, Will Grundy, Mike Brown, Dale Cruikshank, John Spencer, David Trilling, Jean-Luc Margot|المسار=http://arxiv.org/abs/astro-ph/0702538|السنة=2007|تاريخ الوصول=2007-06-23}}</ref>
 
تملك البلتينوات [[شذوذ مداري|شذوذًا مداريًا]] عاليًا مما يجعل الفلكيين يعتقدون بأنها لم تولد في مواضعها الحالية بل قُذفت إليها بسبب هجرة نبتون.<ref name=trojan>{{cite journal | المسار=http://www.iop.org/EJ/article/1538-3881/126/1/430/203022.html | المؤلف=Chiang ''et al.'' | العنوان=Resonance Occupation in the Kuiper Belt: Case Examples of the 5:2 and Trojan Resonances | journal=The [[Astronomicalالمجلة Journalالفلكية]] | volume=126 | issue=1 | الصفحات=430–443 | السنة=2003 | doi=10.1086/375207 | تاريخ الوصول=2009-08-15}}</ref> وحسب "خطوط الإرشاد" التي وضعها الاتحاد الفلكي الدولي، فالبلتينوات يجب أن تتسمى مثل بلوتو على أسماء آلهة العالم السفلي.<ref name=clas>
{{استشهاد بخبر
|العنوان=Naming of astronomical objects: Minor planets