افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.3 (تجريبي)
| التوقيع = George III Signature.svg
}}
'''جورج ويليام فريدريك'''<ref>[http://www.london-gazette.co.uk/issues/7712/pages/2/ The London Gazette: no. 7712. p. 2] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20130703150204/http://www.london-gazette.co.uk/issues/7712/pages/2 |date=03 يوليو 2013}}</ref> أو '''جورج الثالث''' ([[4 يونيو]] [[1738]] - [[29 يناير]] [[1820]]) هو ملك [[بريطانيا العظمى]] و[[مملكة أيرلندا]] من [[25 أكتوبر]] [[1760]] وحتى اتحاد الدولتين في [[1 يناير|الأول من يناير]] عام [[1801]]، ليصبح ملك [[المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وإيرلندا]] حتى وفاته. كما كان [[دوق]] هانوفر و[[أمير ناخب|أميرها الناخب]] في [[الإمبراطورية الرومانية المقدسة]]، قبل أن يصبح ملك [[مملكة هانوفر]] في [[12 أكتوبر]] [[1814]]. جورج الثالث هو الملك البريطاني الثالث من [[بيت هانوفر]]، لكن خلافاً لسلفيْه، وُلد جورج الثالث في [[بريطانيا]]، وتحدث [[الإنجليزية]] ك[[لغة أولى]]،<ref name="rh">{{citation|المؤلف=The Royal Household||العنوان=George III|العمل=Official website of the British Monarchy|المسار=http://www.royal.gov.uk/HistoryoftheMonarchy/KingsandQueensoftheUnitedKingdom/TheHanoverians/GeorgeIII.aspx}}</ref> ولم يزر هانوفر أبداً.<ref>Brooke, p. 314; Fraser, p. 277</ref>
 
كانت فترة حكمه أطول من أي ملك بريطاني سبقه، وتميّزت بسلسلة من الصراعات العسكرية التي خاضتها مملكته في [[أوروبا]] و[[أفريقيا]] و[[آسيا]] و[[الأمريكتين]]. أولى هذه الصراعات كانت [[حرب السنوات السبع]] التي انتهت بانتصار مملكته على [[فرنسا]]، لتصبح القوة الأوروبية المهيمنة في [[أمريكا الشمالية]] و[[الهند]]. وعلى الرغم من ذلك، خسرت بريطانيا العديد من المستعمرات الأمريكية خلال [[حرب الاستقلال الأمريكية]]. ثم بدأ الصراع مع [[الثورة الفرنسية|الثوار الفرنسيين]] و[[فرنسا النابليونية]] من 1793 وحتى هزيمة [[نابليون الأول|نابليون]] في [[معركة واترلو]] عام [[1815]].
لم يكن الجد جورج الثاني معجباً بابنه فريدريك، بل صبّ إهتمامه على أحفاده. توفي [[فريدريك أمير ويلز|فريدريك]] بشكل مفاجئ عام 1751 بعد إجرائه عملية جراحية في الرئة، فأصبح بذلك جورج ولياً للعهد، وكذلك [[دوق إدنبرة]]، وهو اللقب الذي ورثه عن أبيه. كما عينّه [[جورج الثاني ملك بريطانيا العظمى|جورج الثاني]] [[أمراء ويلز|أميراً على ويلز]] بعد ذلك بفترة قصيرة.<ref>Hibbert, pp. 3–15</ref>
 
في ربيع عام 1756، عندما كان جورج على وشك بلوغ عامه الثامن عشر، عرض عليه الملك البدء في العمل في [[قصر سانت جيمس]]، لكن جورج رفض العرض بتأثير من أمه و[[جون ستيوارت (سياسي)|جون ستيوارت]] الذي أصبح فيما بعد [[رئيس الوزراء]].<ref>Brooke, pp. 51–52; Hibbert, pp. 24–25</ref> فضّلت والدة جورج إبقاء ابنها معها في المنزل من أجل تعليمه القيم والمبادئ الأخلاقية الصارمة.<ref>Bullion, John L. (2004) [http://www.oxforddnb.com/view/article/46829 "Augusta , princess of Wales (1719–1772)"], ''Oxford Dictionary of National Biography'', Oxford University Press, {{doi|10.1093/ref:odnb/46829}}, {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20150924155253/http://www.oxforddnb.com/view/article/46829 |date=24 سبتمبر 2015}}</ref><ref>Ayling, p. 33</ref>
 
== الزواج ==
قال جورج في خطاب إنضمامه للبرلمان: "لقد وُلدت وتعلّمت في هذا البلد، أنا أتمجّد بإسم بريطانيا".<ref>Brooke, p. 612.</ref> أدرج جورج هذه العبارة في الخطاب من أجل الإعلان بأنه ينأى بنفسه عن أسلافه [[الألمان]] الذين كان يُنظر إليهم على أنّهم يهتمون بهانوفر أكثر من اهتمامهم ببريطانيا.<ref>Brooke, p. 156.</ref><ref>Brendan Simms and Torsten Riotte, ''The Hanoverian Dimension in British History, 1714–1837'' (Cambridge University Press, 2007), p. 58.</ref>
 
على الرغم من ترحيب السياسيين من جميع الأطراف بإنضمام جورج [[البرلمان البريطاني|للبرلمان]]،<ref>For example, the letters of [[هوراس والبول]] written at the time of the accession defended George but Walpole's later memoirs were hostile (Butterfield, pp. 22, 115–117 and 129–130).</ref> إلّا أن السنوات الأولى في عهده تميّزت بعدم الإستقرار السياسي، وكان ذلك غالباً نتيجة للخلافات حول [[حرب السنوات السبع]].<ref>Hibbert, p. 86; Watson, pp. 67–79</ref> اعتبر اليمينيون جورج حاكماً مستبداً لأنه كان يحيد لصالح الوزراء المحافظين حسب زعمهم.<ref name="rh"/> كان دخل المناطق الخاضعة لحكم التاج البريطاني قليلاً نسبياً في بداية عهده، وكانت معظم الإيرادات تأتي من خلال الضرائب والرسوم. وضع جورج عقارات الدولة تحت الرقابة البرلمانية مقابل تقديم دعم ونفقات لأسرته وللحكومة المدنية.<ref>{{citation|المسار=http://www.thecrownestate.co.uk/about_us/our_history.htm|العنوان=Our history|المؤلف=The Crown Estate|السنة=2004|تاريخ الوصول=21 February 2008}}</ref> يدّعي البعض بأن هذه النفقات كانت تُصرف على شكل رشاوٍ وهدايا من أجل تحقيق المصالح،<ref>{{citation|المؤلف=Kelso, Paul|المسار=http://www.guardian.co.uk/margaret/story/0,,420405,00.html|journal=[[الغارديان]]|العنوان=The royal family and the public purse|التاريخ=6 March 2000|}}</ref> لكن المؤرخين ينفون هذه الأقوال ويصفونها بأنها "أكاذيب وُضعت من قِبل معارضين ساخطين".<ref>Watson, p. 88; this view is also shared by Brooke (see for example p. 99).</ref> تمّ دفع ديون تصل إلى أكثر من 3 ملايين [[جنيه إسترليني]] على مدى عهد جورج من قِبل الحكومة، كما تمّ زيادة أعداد الأشخاص الذين تُدفع لهم النفقات من حين لآخر.<ref>Medley, Dudley Julius (1902), [http://books.google.com/books?id=xi4GAAAAMAAJ&pg=PA501&lpg=PA501&dq=george+iii+crown+estate+debts&source=web&ots=TlpsTqmua0&sig=7iGsFpjmpQx7yykQd7Zd34e41sQ ''A Student's Manual of English Constitutional History''], p. 501 {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170422011753/https://books.google.com/books?id=xi4GAAAAMAAJ&pg=PA501&lpg=PA501&dq=george+iii+crown+estate+debts&source=web&ots=TlpsTqmua0&sig=7iGsFpjmpQx7yykQd7Zd34e41sQ |date=22 أبريل 2017}}</ref> قدّم جورج مساعدات مالية كبيرة [[الأكاديمية الملكية للفنون|للأكاديمية الملكية للفنون]] من حسابه الخاص،<ref>Ayling, p. 194; Brooke, pp. xv, 214 and 301</ref> وربما كان قد تبرّع بأكثر من نصف حسابه الشخصي للأعمال الخيرية.<ref>Brooke, p. 215</ref> كان جورج يملك مجموعة من الأعمال الفنية أبرزها مجموعة أعمال ل[[جوفاني أنطونيو كانال]]. كما كان جورج من هواة جمع الكتب،<ref>Ayling, p. 195</ref> وكانت مكتبة الملك -التي كانت واحدة من أهم المكتبات خلال [[عصر التنوير]]-<ref name="BL">British Library, [http://www.bl.uk/reshelp/findhelprestype/prbooks/georgeiiicoll/george3kingslibrary.html George III Collection: the King's Library] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170701113751/http://www.bl.uk:80/reshelp/findhelprestype/prbooks/georgeiiicoll/george3kingslibrary.html |date=01 يوليو 2017}}</ref> متاحةً للباحثين، وأصبحت فيما بعد مكتبة وطنية.<ref>Ayling, pp. 196–198</ref>
 
في مايو 1762، استُبدلت الحكومة اليمينية برئاسة [[دوق نيوكاسل]] بحكومة جديدة برئاسة [[اسكتلندا|الاسكتلندي]] المحافظ [[جون ستيوارت (سياسي)|جون ستيوارت]]. حارب المعارضون الرئيس الجديد عن طريق نشر إفتراء يُفيد بأن جون ستيوارت كان على علاقة غرامية مع والدة [[الملك]]، واستغلوا حالة العداء بين الإنجليز والاسكتلنديين في ذلك.<ref>Brooke, p. 145; Carretta, pp. 59 and 64 ff.; Watson, p. 93</ref> بالإضافة إلى ذلك، نشر جون ويلكس أحد أعضاء [[البرلمان]] كتابات يُدين فيها وينتقد كل من جون ستيوارت وحكومته، مما أدى إلى اعتقاله بتهمة التحريض على الفتنة. فرّ ويلكس إلى [[فرنسا]] من أجل الإفلات من العقاب، وطُرد من قِبل [[مجلس العموم البريطاني|مجلس العموم]]، وأُدين غيابياً بتهمة التشهير.<ref>Brooke, pp. 146–147</ref> استقال جون ستيوارت بعد إبرام [[معاهدة باريس (1763)|معاهدة باريس]] التي أنهت [[حرب السنوات السبع|الحرب]] عام 1763، مفسحاً المجال لليمين تحت قيادة [[جورج غرنفيل]] للعودة إلى السلطة.<ref name="Public Opinion: John Wilkes">{{مرجع ويب |المسار=http://britain.library4history.org/Andrews-Stuarts-Expansion/EXPANSION-OF-ENGLAND/John-Wilkes.html |العنوان=Public Opinion and the House of Commons: John Wilkes |الناشر=Library 4 History |العمل=A HISTORY OF ENGLAND, by Charles M. Andrews, Professor of History in Bryn Mawr College History <span style="font-size:8pt"> ''|''}} </span></font></ref>
 
== الألقاب والمناصب ==
* '''4 يونيو 1738 - 31 مارس 1751''': صاحب السمو الملكي الأمير جورج.<ref>[http://www.london-gazette.co.uk/issues/8734/pages/3/ The London Gazette] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20130522192204/http://www.london-gazette.co.uk/issues/8734/pages/3 |date=22 مايو 2013}}</ref>
* '''31 مارس 1751 20 أبريل 1751''': صاحب السمو الملكي دوق [[إدنبرة]].
* '''20 أبريل 1751 - 25 أكتوبر 1760''': صاحب السمو الملكي أمير [[ويلز]].