افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 2٬354 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.3 (تجريبي)
|اهتمامات_رئيسية = [[أخلاقيات|الأخلاق]]، ال[[ما وراء الطبيعة|ميتافيزيقا]]، [[علم الوجود|الأنطولوجيا]]، ال[[وجودية]]، [[فلسفة الجمال]]، [[فلسفة التاريخ]]، ال[[إلحاد]]، ال[[عدمية]]، ال[[إرادية]]، [[علم النفس]]، [[الشعر]]، ال[[تراجيديا]]
|أفكار_مهمة=
| influences = [[فلسفة ما قبل سقراط]]<ref name="NM">{{مرجع كتاب |المؤلف1=Brian Leiter |العنوان=Nietzsche on Morality |العنوان بالعربي= نيتشه والأخلاق |السنة=2002 |الصفحات=27 |مسار=https://books.google.com.sa/books?id=hBDEBAAAQBAJ |chapter=الخلفية والتاريخ الثقافي}}</ref> • [[سفسطة|السفسطائيون]]<ref name="NM" /> • [[بليز باسكال|باسكال]] • [[فولتير]]<ref>[http://revistas.unisinos.br/index.php/filosofia/article/view/fsu.2012.131.05 نيتشه وفولتير]، جلسن أوليفيرا (بالبرتغالية). {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180102013603/http://revistas.unisinos.br/index.php/filosofia/article/view/fsu.2012.131.05 |date=02 يناير 2018}}</ref> • [[يوهان فولفغانغ فون غوته|غوته]]<ref>[www.jstor.org/stable/30169582 السوبرمان في فلسفة نيتشه وفي "فاوست" غوته]، شويلر دين هسلت (1939).</ref> • [[أرتور شوبنهاور|شوبنهاور]] • [[تشارلز داروين|داروين]] • [[فيودور دوستويفسكي|دوستويفسكي]]<ref>[http://www.sras.org/redemption_for_dostoevsky_and_nietzsche الخلاص عند دوستوفسكي ونيتشه: دراسة مقارنة]، معهد الدراسات الروسية والآسيوية. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180102013133/http://www.sras.org/redemption_for_dostoevsky_and_nietzsche |date=02 يناير 2018}}</ref>
| influenced = [[راينر ماريا ريلكه|ريلكه]] • [[ماكس شيلر|شيلر]] • [[سيغموند فرويد|فرويد]] • [[كارل يونغ|يونغ]] • [[أوسفالد شبينغلر|اشبنجلر]] • [[مارتن هايدغر|هايدغر]] • [[ليو شتراوس|شتراوس]] • [[جبران خليل جبران|جبران]] • [[جان بول سارتر|سارتر]] • [[ألبير كامو|كامو]] • [[ميشال فوكو|فوكو]] • [[جيل دولوز|دولوز]] • [[جاك دريدا|دريدا]]
|توقيع = Friedrich Nietzsche Signature.svg
كان من أبرز الممهّدين ل[[علم النفس]] وكان [[عالم لغويات]] متميز. كتب نصوصاً وكتباً نقدية حول الدين والأخلاق و[[نفعية|النفعية]] و[[فلسفة|الفلسفة]] المعاصرة [[مادية|المادية]] و[[مثالية ألمانية|المثالية الألمانية]]. وكتب عن [[رومانسية ألمانية|الرومانسية الألمانية]] و[[حداثة|الحداثة]] أيضاً، بلغة ألمانية بارعة. يُعدّ من بين الفلاسفة الأكثر شيوعاً وتداولاً بين القراء.
 
كثيراً ما تُفهم أعماله -خطأً أحيانا- على أنها حامل أساسي لأفكار [[رومانسية (فن)|الرومانسية]]<ref>[https://muse.jhu.edu/article/15164 نيتشه وبداية الرومانسية]، "كان نيتشه -بطريقة أو بأخرى- رمزا تأسيسيا للرومانسية"، مجلة تاريخ الأفكار (يوليو 2002). {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180101082200/https://muse.jhu.edu/article/15164 |date=01 يناير 2018}}</ref> و[[عدمية|العدمية]]<ref>[http://www.iep.utm.edu/nihilism/#H2 العدمية]، "بين معظم الفلاسفة، غالبا ما يُربط فردريك نيتشه بالعدمية"، موسوعة الفلسفة على الإنترنت. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180101082156/http://www.iep.utm.edu/nihilism/ |date=01 يناير 2018}}</ref> و[[معاداة السامية]]<ref>[https://atlassociety.org/objectivism/atlas-university/deeper-dive-blog/4441-nietzsche-and-the-jews-judaism-and-anti-semitism نيتشه واليهود واليهودية ومعاداة السامية]، مايكل كوهين، موقع "مجتمع أطلس". {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180101030405/https://atlassociety.org/objectivism/atlas-university/deeper-dive-blog/4441-nietzsche-and-the-jews-judaism-and-anti-semitism |date=01 يناير 2018}}</ref> وحتى [[نازية|النازية]]، لكن بعض الدارسين يرفضون هذه المقولات بشدة ويقولون بأنه ضد هذه الاتجاهات كلها<ref>[http://www.stephenhicks.org/nietzsche-and-the-nazis/ نيتشه والنازيين]، د. ستيفن هيكس. 2006. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180101030520/http://www.stephenhicks.org/nietzsche-and-the-nazis/ |date=01 يناير 2018}}</ref>. يُعدّ نيتشه إلهاما للمدارس [[وجودية|الوجودية]] و[[ما بعد الحداثة]] في مجالي الفلسفة والأدب في أغلب الأحيان<ref>[https://www.allaboutphilosophy.org/friedrich-nietzsche-faq.htm سؤال: كيف أثر نيتشه على الوجودية؟]، موقع كل شيء عن الفلسفة. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180101030617/https://www.allaboutphilosophy.org/friedrich-nietzsche-faq.htm |date=01 يناير 2018}}</ref>. روّج لأفكار اعتقد كثيرون أنها مع التيار [[لا عقلانية|اللاعقلاني]]<ref>[https://www.britannica.com/topic/irrationalism اللاعقلانية]، "في إطار[[المذهب الحيوي]] ... تعتبر فلسفة نيتشه لا عقلانية في مسألة كبح الغريزة"، [[الموسوعة البريطانية]]. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180101032613/https://www.britannica.com/topic/irrationalism |date=01 يناير 2018}}</ref>. استخدمت بعض آرائه فيما بعد من قبل أيديولوجيي [[فاشية|الفاشية]]<ref>{{مرجع كتاب
|المؤلف1= Simonetta Falasca-Zamponi
|العنوان= Fascist Spectacle: The Aesthetics of Power in Mussolini's Italy
|quote= لا أعتقد أن أحدا عاش في الرايخ الثالث لم يتأثر بنيتشه
}}</ref>.
رفض نيتشه المثالية ال[[أفلاطونية]]<ref>[http://www.sphpress.com/nietzsche-on-plato/ نيتشه وأفلاطون]، "صوّر [نيتشه] أفلاطونَ -بسخرية- على أنه ممثل التقاليد الميتافيزيقية التي يرفضها هو". من كتاب توماس بروبر: "صراع نيتشه مع أفلاطون والأفلاطونية" {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180101030254/http://www.sphpress.com/nietzsche-on-plato/ |date=01 يناير 2018}}</ref>، وال[[مسيحية]] وال[[دين|أديان]]<ref>{{مرجع ويب
| المؤلف = مايكل ليسونغ
| مسار =http://s3-euw1-ap-pe-ws4-cws-documents.ri-prod.s3.amazonaws.com/9781138793934/A2/Nietzsche/NietzscheReligion.pdf
}}</ref> وال[[هيغلية]].
 
سعى نيتشه إلى تبيان أخطار القيم السائدة<ref>{{مرجع كتاب |المؤلف1=أحمد عبدالحليم عطية |العنوان=نيتشه وجذور ما بعد الحداثة |الناشر=المنهل |المكان=لبنان |السنة=2010 |الصفحات=311}}</ref>، عبر الكشف عن آليات عملها عبر التاريخ، كالأخلاق السائدة، والضمير<ref>[https://www.alaraby.co.uk/culture/25ff6f2d-3b94-4ec7-bb2b-f98a72054746 جنيالوجيا الأخلاق وورثة تشريح الضمير]، العربي الجديد. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180101082214/https://www.alaraby.co.uk/culture/25ff6f2d-3b94-4ec7-bb2b-f98a72054746 |date=01 يناير 2018}}</ref>. يعد نيتشه أول من درس الأخلاق دراسة تاريخية مفصلة. قدم نيتشه تصوراً مهماً عن تشكل الوعي والضمير، فضلاً عن إشكالية الموت. كان نيتشه رافضاً [[تمييز عنصري|للتمييز العنصري]] ومعاداة [[السامية]]<ref>{{مرجع كتاب |المؤلف1=Keith Ansell-Pearson|العنوان=An Introduction to Nietzsche as Political Thinker: The Perfect Nihilist |العنوان بالعربي= مقدمة عن نيتشه كمفكر سياسي |الناشر=Cambridge University Press |السنة=1994 |الصفحات=33 و 34}}</ref> والأديان ولا سيما [[المسيحية]]{{بحاجة لمصدر}}، لكنه رفض أيضاً المساواة بشكلها [[الاشتراكي]] أو [[الليبرالي]] بصورة عامة<ref>[https://attackthesystem.com/the-nietzschean-prophecies/ تنبؤات نيتشه]، موقع "هاجم النظام". {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180101030409/https://attackthesystem.com/the-nietzschean-prophecies/ |date=01 يناير 2018}}</ref>.
 
== ولادته ونشأته ==
بعد انحدار كبير في صحته، وتفاقم أمراض الطفولة (نوبات [[صداع نصفي|الصداع النصفي]] واضطرابات المعدة، فضلا عن [[قصر النظر]] الشديد الذي أدى في النهاية إلى العمى العملي) التي عطلته عن واجباته في التدريس، استقال نيتشه عام 1879 من منصبه في جامعة بازل.
 
كان نيتشه حين تعرَّف على [[ريشارد فاغنر]] قد رأى فيه تجسيداً للعبقرية وعاش معه فترة رافقه فيها في رحلاته، لكنه انقلب ضده وكانت القطيعة بينهما هي الشرارة التي أطلقت فكر نيتشه مثل العاصفة على القيم الأوروبية{{تأكيد رأي}}، إذ رأى في [[المسيحية]] انحطاطاً ونفاقا<ref>[https://history.hanover.edu/hhr/hhr93_3.html فردريك نيتشه: صليب آخر]، ديفد فولكر. "في الحقيقة، هناك مسيحي واحد فقط، وقد مات مصلوبا ... أما ما سمي "الإنجيل" وأخباره فإنها في الواقع عكس ما كان يعيشه". {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20161207120141/http://history.hanover.edu:80/hhr/hhr93_3.html |date=07 ديسمبر 2016}}</ref>، وأن النمط الأخلاقي الصائب هو النمط الإغريقي الذي كان يمجد القوة و[[فن|الفن]] ويستخف بالرقة والنعومة وطيبة القلب التي رآها من صفات المسيحية{{بحاجة لمصدر}}.
 
=== التفرغ للفلسفة (1879 - 1888) ===
|اللغة= الإنجليزية
|العنوان بالعربي= نيتشه: الفيلسوف، عالم النفس، عدو المسيح
}}</ref> كانت علاقة نيتشه بسالومي معقدة. وهي في الأساس صديقة صديقه "بول ري". فهو يذكر في اقتباسات له من تلك المرحلة<ref>[http://rsleve.people.wm.edu/FNLAS_1882.html نيتشه وسالومي، موجز علاقة من سنة 1883]، روبرت روزنتال (2001)، [[كلية وليام وماري]]. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170702060004/http://rsleve.people.wm.edu:80/FNLAS_1882.html |date=02 يوليو 2017}}</ref>: "خلف كل مشاعر الرجل تجاه امرأة، يقبع احتقار لجنسها"، "الإنسان شيء غير كامل أبدا. حبّ شخص ما سيدمرني"، "في كل حوار بين ثلاثة أشخاص، شخص ما يكون غير ذي ضرورة ويمنع تعمق الحوار".
 
انقطعت علاقة نيتشه مع سالومي في شتاء 1883، ويرجع ذلك جزئيا إلى مؤامرات أخته إليزابيث. أحبّ تلميذته الفتاة البروسية التي فارقته بعد رفضها له وزواجها ببتشارلز اندرياس، وقبل الأرض من تحت قدميها لكي تقبل به لكنها رفضته؛ فاستهام بها وقادته إلى الجنون. كما أنه وقع في الحب عدة مرات لكنه فشل بسبب عينيه الحادتين ونظراته المخيفة برأي الفتيات لذا اتسمت حياته بالكآبة حتى نهايتها{{تأكيد رأي}}. وفي خضم نوبات متجددة من المرض، عاش نيتشه في عزلة بعد مقاطعته والدته وشقيقته بسبب سالومي، ففر إلى [[رابالو]]، وهناك كتب -في عشرة أيام فقط- الجزء الأول من كتابه الأشهر [[هكذا تكلم زرادشت]]، الذي مزج شعراً قوياً وحساساً مع مبادئ فلسفية مبتكرة وواقعية ونداء إلى نظرة فلسفية جديدة حيث أعاد النظر بالمبادئ الأخلاقية الفلسفية ولم تعد بعده الفلسفة الأخلاقية كما كانت. في تلك الفترة كان يجد صعوبة في النوم، وكان يتعاطى ال[[أفيون]] (الذي كان شائعا في [[القرن 19]]). يقول في أحد رسائله:
{{اقتباس|عزيزيّ، "لو" و "ري" ... اعتبراني كليكما، كما المخبول ملتهب الرأس الذي حيرته تماما العزلة الطويلة .. الحالة التي صرت إليها بعد أن تعاطيت جرعة كبيرة من الأفيون بسبب اليأس. بدلا من أن يضيع عقلي بسبب ذلك، أظن أن شيئا من عقلي قد عاد لي.<ref>[http://www.bodahub.com/nietzsche-philosopher-drugs/ نيتشه والمخدرات] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170725091848/http://www.bodahub.com:80/nietzsche-philosopher-drugs/ |date=25 يوليو 2017}}</ref>}}
 
في 1883، حين كان يقيم في [[نيس]]، كان يصرف [[وصفة طبية|وصفات طبية]] لدواء [[هيدرات الكلورال]] المهدئ، وكان يذيلها بتوقيع "الدكتور نيتشه". أصيب نيتشه بمرض شديد وشارف على الموت حيث أوصى أخته وخاطبها قائلاً: إنما إذا ما متّ يا أختاه لا تجعلي أحد القساوسة يتلو عليّ بعض الترهات في لحظة لا أستطيع فيها الدفاع عن نفسي. (ولكن لم تتحقق أمنيته إذ تلى عليه القساوسة في ساعة دفنه){{بحاجة لمصدر}}. ولكنه بعد ذلك شفي وذهب إلى [[جبال الألب]] ليتعافى ويكمل كتابة [[هكذا تكلم زرادشت]].
في عام 1886 اختلف نيتشه مع ناشره "إرنست شميتسنر" بعد أن استاء من سوء تسويق كتبه. فقد رأى نيتشه أن كتبه "مهملة ومدفونة في هذا المستودع المعادي للسامية" واصفا شميتسنر وحركة معاداة السامية بأنه يجب "على كل عقل راشد أن يرفضها كلية وبكل ازدراء"<ref>[http://www.thenietzschechannel.com/correspondence/corresp.htm#schmei معاصرو نيتشه]، موقع قناة نيتشه.</ref>. بعد ذلك طبع نيتشه كتابه "ما وراء الخير والشر" على نفقته الخاصة. كما حصل على حقوق النشر لأعماله السابقة، وعلى مدى العام المقبل أصدر طبعات ثانية من كتبه "ولادة المأساة" و"إنساني، إنساني جدا" و"الحكمة الماتعة" وأضاف إليها مقدمات جديدة ليضع مجمل أعماله في سياق أكثر تماسكا. بعد هذا رأى أن عمله قد اكتمل، وأعرب عن أمله في أن يزداد قراؤه قريبا. في الواقع، ازداد الاهتمام بفكر نيتشه شيئا ما في ذلك الوقت، وإن كان ببطء وبالكاد لاحظه هو.
 
في عام 1886، تزوجت شقيقته إليزابيث وسافرت هي وزوجها إلى ال[[باراغواي]] ليؤسسا "ألمانيا الجديدة" وهي مستعمرة ألمانية. استمرت علاقة نيتشه بأخته إليزابيث من خلال المراسلات، تخللتها فترات خلافات ومصالحات، ولم يلتقيا مرة أخرى إلا بعد انهياره العقلي. ظل نيتشه يتعرض لهجمات متكررة ومؤلمة من المرض، ما جعل العمل المتواصل مستحيلا. صاحب نيتشه الجهد سواء كان جسدياً أو عقلياً وكانت حياته حياة استثنائية في مصارعة الألم والصداع وآلام الرأس والاستفراغ نتيجة إلى مرض السفلس الذي التقطه من بيت دعارة في [[لايبزيغ]].<ref>[http://www.telegraph.co.uk/education/3313279/Madness-of-Nietzsche-was-cancer-not-syphilis.html جنون نيتشه سببه السرطان وليس السفلس]، التلغراف. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170718190036/http://www.telegraph.co.uk:80/education/3313279/Madness-of-Nietzsche-was-cancer-not-syphilis.html |date=18 يوليو 2017}}</ref>
في عام 1887، كتب نيتشه مؤلفه المثير للجدل [[عن جنيالوجيا الأخلاق]]. خلال العام نفسه، اتجه لقراءة أعمال [[فيودور دوستويفسكي]]، وشعر مباشرة بقرابة بينهما. كما تبادل رسائل مع المؤرخ الفرنسي [[إيبوليت تين]] والناقد الدنماركي "جورج براندز". وقد دعاه "براندز" (الذي كان يدرّس فلسفة [[سورين كيركغور]]) إلى قراءة فلسفة كيركغور، فرد نيتشه بأنه سيأتي إلى [[كوبنهاغن]] ليقرأ كيركغور معه، لكن المرض منعه من الوفاء بهذا الوعد. في بداية عام 1888، قدم براندز -في كوبنهاغن- واحدة من أوائل المحاضرات عن فلسفة نيتشه.
 
|اللغة= الألمانية}}</ref>
 
في الأيام القليلة التالية، بعث نيتشه بمجموعة رسائل قصيرة (عرفت فيما بعد باسم "رسائل الجنون") إلى عدد من الأصدقاء، من ضمنهم [[ياكوب بوركهارت]] وزوجة [[ريتشارد فاغنر]]، بعضها ذيّلت بتوقيع "[[ديونيسوس]]" وبعضها عليه توقيع "المصلوب". بعد رؤية تلك الرسائل تنبه أصدقاؤه وأمه فأُرسِل إلى [[مستشفى الأمراض النفسية]]. في لحظات معينة كان يظن نفسه [[شكسبير]] أو [[قيصر]] أو [[ملك إيطاليا]] أو [[ريتشارد فاغنر|فاغنر]]<ref>[http://www.nytimes.com/1999/01/24/books/the-will-to-madness.html إرادة الجنون]، [[نيويورك تايمز]]. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180105011958/http://www.nytimes.com/1999/01/24/books/the-will-to-madness.html |date=05 يناير 2018}}</ref>، أو [[يسوع]] و[[نابليون]] و[[بوذا|وبوذا]] و[[الاسكندر المقدوني]]{{بحاجة لمصدر}}.
 
في 6 يناير 1889، أطلع بوركهارت صديقه "فرانز أوفربك" على رسالة نيتشه. في اليوم التالي استلم أوفربك رسالة مماثله من نيتشه. قرر أصدقاء نيتشه أن عليهم إحضاره إلى [[بازل]]، فسافر أوفربك إلى [[تورينو]] وأتى بنيتشه وعرضه على عيادة نفسية في بازل. مع مرور الوقت اتضح أن نيتشه كان يعاني مرضا عقليا خطيرا، فقررت والدته نقله إلى مستشفى في [[ينا]] تحت إشراف [[طب النفس والأعصاب|طبيب النفس والأعصاب]] السويسري "أوتو بينزوانجر". في ذلك الشهر (يناير 1889) تم نشر كتاب نيتشه -الذي كان جاهزا- "أفول الأصنام". بين نوفمبر 1889 وفبراير 1890، حاول المؤرخ "يوليوس لانجبان" علاج نيتشه بنفسه، مدعيا بأن أساليب الأطباء كانت غير فعالة في علاج حالة نيتشه. وكانت والدة لانجبان قد تعرضت لمرض مماثل.<ref>{{مرجع كتاب |المؤلف1=Walter Stewart