افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 454 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.3 (تجريبي)
 
== التسمية والتأثيل ==
«{{خط عربي دولي|زَرَافَة}}» اسمٌ [[لغة عربية|عربيّ]]، يُفيدُ معنى «الرشاقة» ويُطلق على ذات الخُطوات المُتمهلة، وعلى طويلة الرقبة المُشرأبَّة،<ref>[http://names.mrkzy.com/girls/_zain/meanings-2827/ بوَّابة مركزي، معنى اسم زرافة] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160304221131/http://names.mrkzy.com/girls/_zain/meanings-2827/ |date=04 مارس 2016}}</ref> وهي كُلَّها صفاتٌ تنطبقُ على هذه الحيوانات. و«{{خط عربي دولي|زَّرَافَةُ}}» مُشتقَّةٌ من «{{خط عربي دولي|زَرَفَ}}» و«{{خط عربي دولي|زَرَفَت}}»، يُقالُ: {{اقتباس مضمن| زَرَفَتِ النَّاقَةُ: أَسْرَعَتْ وهي زَرُوفٌ كصَبُورٍ وكذلك رَزَفَتْ}}،<ref>[http://www.maajim.com/dictionary/زَرَفَ قاموس المعاني: معنى زرف في تاج العروس]</ref> وقيل أيضًا: {{اقتباس مضمن|ناقة زَرُوفٌ طويلةُ الرِّجْلَيْنِ واسعةُ الخَطْوِ وناقة زَرُوفٌ ومِزْرافٌ أَي سَريعةٌ وقد زَرَفَتْ وأَزْرَفْتُها أَي حَثَثْتها}}، وقال الراجز {{اقتباس مضمن|يُزْرِفُها الإغْراءُ أَيَّ زَرْفِ ومشت الناقةُ زَرِيفاً أَي على هِينَتِها}}.<ref>[http://www.maajim.com/dictionary/زرف/1/لسان-العرب قاموس المعاني: معنى زرف في لسان العرب]</ref> والجمع : {{خط عربي دولي|زَرَافَى}}، و{{خط عربي دولي|زَرَافِيُّ}}.<ref name="موسوعة الطبيعة"/><ref>[http://www.almaany.com/home.php?language=arabic&lang_name=عربي&word=زرافة قاموس المعاني: معنى زرافة في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي]</ref> وعند البعض، فإنَّ الاسم يُحتمل اشتقاقه من إحدى اللُغات الأفريقيَّة،<ref name=OED/> وهو يعني بدوره أيضًا «سريعةُ الخطوات»،<ref name=kingdon/>
 
اشتقت جميعُ اللُغات الأوروپيَّة تسمياتها للزرافة من الاسم العربي، مُنذُ [[العصور الوسطى|العُصور الوسطى]]، فعلى سبيل المِثال، كانت الأسماء [[إنجليزية وسطى|الإنگليزيَّة الوُسطى]] لهذه الحيوانات تشتمل على: {{ط|جيرَّاف}}، و{{ط|زِراف}}، و{{ط|جيرفونتز}}، ويُشيرُ البعض إلى احتمال اشتقاق الاسم أيضًا من الكلمة [[لغة صومالية|الصوماليَّة]] {{ط|جِري}}.<ref>{{مرجع كتاب|المؤلف=Peust, C.|contribution=Some Cushitic Etymologies|editors=Dolgopolʹskiĭ, A.; Takács, G.; Jungraithmayr, H|السنة=2009|العنوان=Semito-Hamitic Festschrift for A.B. Dolgopolsky and H. Jungraithmayr|الناشر=Reimer|الصفحات=257–60|الرقم المعياري=3-496-02810-6}}</ref> ظهرت التسمية الإيطاليَّة {{ط|جيرافا}} خِلال [[عقد 1590|عقد التسعينيَّات من القرن السادس عشر الميلاديّ]].<ref name=OED>{{مرجع ويب|المسار=http://etymonline.com/?term=giraffe|العنوان= Giraffe|الناشر= Online Etymology Dictionary|تاريخ الوصول= 2011-11-01}}</ref> وظهرت التسمية [[لغة إنجليزية|الإنگليزيَّة]] المُعاصرة {{ط|جيرَّاف}} حوالي سنة [[1600]]م اشتقاقًا من التسمية [[لغة فرنسية|الفرنسيَّة]] {{ط|جيراف}}.<ref name=OED/> أمَّا تسمية النوع «camelopardalis» ([[نقحرة]]: كاميلوپاردالِس) فهي [[لغة لاتينية|لاتينيَّة]].<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.perseus.tufts.edu/hopper/text?doc=Perseus:text:1999.04.0059:entry=camelopardalis|العنوان= camelopardalis|الناشر= A Latin Dictionary, Perseus Digital Library|تاريخ الوصول= 2011-11-23}}</ref>
=== التربية والرعاية الأبويَّة ===
[[ملف:Giraffe Family.jpg|تصغير|زرافةٌ أُم وصغيرها تقتاتان. تتولّى الأُنثى تربية صغيرها في الغالب، ويُحتملُ أن تتجمَّع مع إناثٍ وصغارٍ أُخرى في قُطعانٍ أُموميَّة.]]
تدومُ فترة [[حمل]] الأُنثى ما بين 400 و460 يومًا، تضعُ بعدها صغيرًا واحدًا في العادة، إلَّا أنَّهُ يُحتمل أن تلد توأمًا في أحيانٍ نادرة.<ref name=ap>{{مرجع ويب|العنوان=Mammal Guide – Giraffe|الناشر=[[أنيمال بلانت|Animal Planet]]|المسار=http://animal.discovery.com/guides/mammals/habitat/tropgrassland/giraffe.html|تاريخ الوصول=2009-03-07}}</ref> وتضعُ الأُنثى وليدها وهي واقفةٌ على قدميها، ويخرُجُ رأس الصغير وقائمتيه الأماميتين أولًا من رحم أُمّه، بعد أن يُمزِّق الأغشية الجنينيَّة، ثُمَّ يسقُطُ أرضًا ممَّا يتسبب بقطع [[حبل سري|الحبل السرّي]].<ref name="Dagg1971"/> تُقدمُ الأُنثى على لعق صغيرها بعد ولادته وتُساعدهُ على الوُقوف.<ref name=Williams/>{{rp|40}} يصلُ ارتفاع الزَّرافة الوليدة إلى حوالي 1.8 أمتار (6 أقدام)، وخِلال ساعاتٍ من الولادة، يُصبحُ الصغيرُ قادرًا على الركض، ولا يعودُ بالإمكان تمييزه عن الصغار الأُخرى التي سبق ووُلدت قبلهُ بأُسبوع. تُمضي الصغارُ الفترة المُمتدَّة بين أسبوعها الأوَّل والثالث من الحياة مُختبئةً بين الآجام الكثيفة،<ref name="Langman 1977">{{Cite journal|المؤلف=Langman, V. A.|السنة=1977|العنوان=Cow-calf relationships in giraffe (''Giraffa camelopardalis giraffa'')|journal=Zeitschrift fur Tierpsychologie|volume=43|issue=3|الصفحات=264–86}} [[معرف الوثيقة الرقمي]]:[http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1111/j.1439-0310.1977.tb00074.x/abstract 10.1111/j.1439-0310.1977.tb00074.x] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180102012817/http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1111/j.1439-0310.1977.tb00074.x/abstract |date=02 يناير 2018}}</ref> حيثُ يعملُ نمط معطفها على تمويهها وسط الأوراق والظلال. كذلك، تقسو نُتوءات الجُمجُمة بسُرعةٍ كبيرةٍ خلال بضعة أيَّامٍ من الولادة وتنتصبُ على رأسها، بعد أن كانت مُفلطحة طيلة فترة الحمل.<ref name=estes/>
 
تتجمَّعُ الإناث وصغارها في قُطعانٍ أُموميَّة، حيثُ تتنقَّل وتقتاتُ سويًا. وفي هذه القُطعان يُحتملُ لأيِّ أُنثى أن تترُك صغيرها برفقة أُنثى أُخرى ريثما تذهب لتقتات أو تشرب بعيدًا.<ref name="Langman 1977"/> تكادُ الذُكور البالغة لا تلعب أيُّ دورٍ في تربية الصغار ورعايتها،<ref name=Kingdon1988/>{{rp|337}} على الرُغم من أنَّهُ يُلاحظ عليها تفاعلها معها بوديَّة في بعض الأحيان.<ref name="Pratt 1985"/> صغارُ الزَّرافي عُرضةً [[افتراس|للافتراس]] من قِبل طائفةٍ واسعةٍ من الضواري، وعندما يتعرَّضُ الصغير للخطر تقف أُمّه فوقه وتركُلُ المُفترس المُقترب.<ref name=estes/> تقُومُ الأُنثى السَّاهرة على مجموعة الصغار بإنذار صغيرها وحده لو لاحظت اقتراب مُفترسٍ ما، على أنَّ سائر الصغار تسمع وتُلاحظ الإنذار فتستجيب له بدورها.<ref name="Langman 1977"/> يختلفُ طول مُدَّة الرابط بين الأُنثى وصغيرها من أُنثى إلى أُخرى، لكنَّه قد يدومُ حتَّى تُنجب الأُنثى مُجددًا.<ref name="Langman 1977"/> كذلك، يُمكنُ للصغير أن يكتفي بالرضاعة لِشهرٍ فقط،<ref name=Kingdon1988/>{{rp|335}} أو يستمرَّ حتَّى يبلغ سنته الأولى.<ref name=estes/><ref name="Leuthold 1979"/> تصلُ الإناث مرحلة النُضج الجنسي ما أن تبلغ أربع سنوات، أمَّا الذُكور فيُمكن أن تبلغ جنسيًا خلال سنتها الرَّابعة أو الخامسة، إلَّا أنَّها لا تحظى بفُرصةٍ للتزاوج إلَّا عندما تبلغ سبع سنواتٍ تقريبًا.<ref name=estes/><ref name=Williams/>{{rp|40}}
[[ملف:Bundesarchiv Bild 105-DOA0377, Deutsch-Ostafrika, Giraffe.jpg|تصغير|يمين|زرافةٌ اصطادها رجُلان من أبناء إحدى القبائل الأفريقيَّة، خلال أوائل القرن العشرين الميلاديّ.]]
[[ملف:Giraffe at the front door, Giraffe Manor, Nairobi, Kenya.jpg|تصغير|إحدى زرافي عزبة الزَّارافي في نيروبي تُلقي نظرةً داخل نُزل الزوَّار.]]
يُحتملُ أنَّ الزَّرافي كانت ضمن الطرائد المألوفة للقبائل البشريَّة الأفريقيَّة القديمة في مُختلف أنحاء القارَّة،<ref name=Kingdon1988/>{{rp|337}} حيثُ كانت جميعُ أعضائها تُستعمل لأغراضٍ مُختلفةٍ.<ref name="Dagg1971"/> فاللحمُ كان يؤكل، وشعراتُ الذيل تُستخدم في صناعة منشات الذُباب، أو الأساور والعُقود، أو خيطان الملابس.<ref name=Kingdon1988/>{{rp|337}}<ref name="Dagg1971"/> وكان الجلدُ يُستعملُ في صناعة الدروع والصنادل والطُبول، كما أنَّ حبال وأوتار الآلات الموسيقيَّة كانت تُصنع من الأوتار العضليَّة.<ref name="Dagg1971"/> كذلك، كان أطبَّاءُ قبيلة البوگاندا في [[أوغندا]] المُعاصرة يحرقون جُلود الزَّرافي ويجعلون المريض المُصاب بنزيفٍ في الأنف يستنشق هذا الدُخان كي يشفى.<ref name=Kingdon1988/>{{rp|337}} وفي السودان، يقوم أبناء عشيرة الحُمر بشُرب سائلٍ مصنوعٍ من كبد ونُخاع الزَّرافة، وهو غالبًا ما يحتوي على مُركِّب «الدیمتیلتریپتامین» وغيرهُ من المُركبات الكيميائيَّة الطبيعيَّة التي تحصل عليها الزَّرافة عبر أوراق بعض الأشجار، مثل الطلح، والتي تُسببُ الهلوسات لأولئك الذين يشربونها، فيعتقدون بأنَّهم يرون أشباحًا من الزَّرافي.<ref>{{cite journal|المؤلف=Ian Cunnison|العنوان= Giraffe hunting among the Humr tribe|journal=Sudan Notes and Records|volume=39|السنة=1958}}</ref><ref>[http://www.cracked.com/article/81_6-animals-that-can-get-you-high/ 6 Animals That Can Get You High | Cracked.com<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171222033158/http://www.cracked.com/article/81_6-animals-that-can-get-you-high/ |date=22 ديسمبر 2017}}</ref> أخذ المُستوطنون والصيَّادون والمُستكشفون الأوروپيّون يصطادون الزَّرافي على سبيل الترفيه مُنذ أواسط القرن التاسع عشر الميلاديّ تقريبًا، مع انطلاق الحملات الاستكشافيَّة الأوروپيَّة العُظمى لمجاهل القارَّة الأفريقيَّة.<ref name=Williams/>{{rp|129}} عانت الزَّرافي، وما زلت في بعض الأماكن، من [[تدمير البيئة|تدمير موائلها الطبيعيَّة]]، ففي [[الساحل (أفريقيا)|إقليم الساحل]] على سبيل المِثال، أقدم البشر على [[إزالة الغابات]] بسبب حاجتهم الماسَّة إلى الحطب، ولإخلاء مناطق لرعي ماشيتهم، مصدر دخلهم الأساسيّ. عادةً ما تستطيعُ الزَّرافي أن تتعايش والماشية المُستأنسة، نظرًا لأنَّها لا تتنافس معها بشكلٍ مُباشرٍ على الطعام.<ref name="MacDonald"/>
 
يُصنِّفُ [[الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة]] الزَّرافة كنوعٍ على أنَّها [[غير مهدد|غير مُهددة بالانقراض]]، إذ لا تزالُ أعدادها وافرة في موطنها الطبيعي. غير أنَّ الزَّرافي استؤصلت في الكثير من أنحاء موطنها التاريخيّ، بما فيه: [[إريتريا]] و[[غينيا]] و[[موريتانيا]] و[[السنغال]]، كما يُحتمل انقراضها في كُلٍ من [[أنغولا]] و[[مالي]] و[[نيجيريا]]، لكن بالمُقابل أُدخلت إلى [[راوندا]] و[[سوازيلاند]].<ref name=iucn/> تُصنَّفُ نويعتين من نويعات الزَّرافي، هي زرافة روثتشيلد والزَّرافة غرب أفريقيَّة، على أنَّها [[أنواع مهددة بالانقراض|مُهددة بالانقراض]]،<ref name=IUCNrothschildi/><ref name=IUCNperalta/> إذ أنَّ الجُمهرة البريَّة لكُلٍ منها لا تتعدّى بضع مئات.<ref name=wildstatus/> اقترح عالم الحيوان جوناثان كينگدون سنة 1997م أنَّ الزَّرافة النوبيَّة هي أكثرُ النويعات تهديدًا،<ref name=kingdon/> وقد قُدِّرت أعدادها في سنة 2010م بأقل من 250 رأسًا تقريبًا، على أنَّ هذا ما يزالُ غير مؤكد.<ref name=wildstatus/> ساهمت محميَّات الطرائد الخاصَّة في جنوب وشرق أفريقيا، وما زالت، في حماية وإكثار الزَّرافي،<ref name="MacDonald"/> ومن هذه على سبيل المِثال: «عزبة الزَّرافي» ([[لغة إنجليزية|بالإنگليزيَّة]]: Giraffe Manor)، وهي فُندقٌ مشهورٌ في [[نيروبي]] تُستخدمُ الأراضي المُحيطة فيه لحماية واستيلاد زرافي روثتشيلد.<ref>{{مرجع ويب|المؤلف=Lord. M|التاريخ=2012-01-11|العنوان=Outlandish Outposts: Giraffe Manor in Kenya|الناشر=Forbes.com|تاريخ الوصول=2012-04-04|المسار=http://www.forbes.com/sites/forbestravelguide/2012/01/11/outlandish-outposts-giraffe-manor-in-kenya/}}</ref> تتنعَّمُ الزَّرافي بالحماية القانونيَّة في أغلب البُلدان التي تقطنُها، وفي سنة 1999م قُدَّرت أعدادها في البريَّة بحوالي 140,000 رأس، لكنَّ إحصاءً آخر أُجري في سنة 2010م أظهر بأنَّ أعدادها تراجعت حتَّى بلغت أقل من 80,000 رأس.<ref name=wildstatus/>