افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 152 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.3 (تجريبي)
وقد كشف [[القرآن الكريم]] عن حقيقة نوايا الأعراب، قال الله تعالى: '''{{قرآن مصور|الفتح|11|12}}'''<ref>سورة الفتح، الآية: 11</ref>.<ref>سورة الفتح، الآية: 12</ref>
 
وقد ذكر مجاهد أن الأعراب الذي عنتهم الآية هم أعراب جهينة ومزينة ، وذكر الواقدي أن الأعراب الذي تشاغلوا بأموالهم وأولادهم وذراريهم هو [[بنوبكر]] و [[مزينة]] و [[جهينة]] .<ref>[http://www.alserdaab.org/articles.aspx?selected_article_no=201 صلح الحديبية<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170429050230/http://www.alserdaab.org:80/articles.aspx?selected_article_no=201 |date=29 أبريل 2017}}</ref>
 
وأذّن في أصحابه بالرحيل إليها لأدائها وسار النبي [[محمد]] '''{{ص}}''' بألف وأربع مئة من [[المهاجرين]] [[الأنصار|والأنصار]]، وكان معهم سلاح السفر لأنهم يرغبون في السلام ولا يريدون قتال [[المشركين]]، ولبسوا ملابس الإحرام ليؤكدوا [[قريش|لقريش]] أنهم يريدون [[العمرة]] ولا يقصدون الحرب، وما حملوا من سيوف إنما كان للحماية مما قد يعترضهم في الطريق. وعندما وصلوا إلى ([[مسجد ذو الحليفة|ذي الحليفة]]) أحرموا بالعمرة. فلما اقتربوا من [[مكة]] بلغهم أن [[قريش|قريشاً]] جمعت الجموع لمقاتلتهم وصدهم عن [[البيت الحرام]].