محمد علي سمتر: الفرق بين النسختين