افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 308 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:إضافة طلب توضيح v2
 
== الحرب العالمية الثانية وما بعدها ==
خلال جهودهم المشتركة في المجهود الحربي من [[1941]]، بدأ السوفيت يشتبهون بقوة في أن البريطانيين والأميركيين قد تآمروا لترك السوفييت يتحملون العبء الأكبر من المعركة ضد [[ألمانيا النازية]]. ووفقا لهذا الرأي، فإن [[{{المقصود|الحلفاء]]|الحلفاء}} الغربيين اشتركوا في الصراع في آخر لحظة من أجل التأثير على التسوية السلميه والسيطرة على [[أوروبا]]. وهكذا فإن العلاقات بين الاتحاد السوفياتي والغرب تحولت إلى حالة من العداء الخفى.
 
بعد الحرب، توافق [[{{المقصود|الحلفاء]]|الحلفاء}} على الشكل الذي يجب أن تكون عليه خريطة أوروبا، وطريقة ترسيم الحدود. كل من الجانبين، كان يحمل آراء مختلفة عن طرق التأسيس وحماية [[سلام (مصطلح)|السلام الدولي]] في فترة ما بعد الحرب. مفهوم الأمريكان عن الأمن يعتبر أنه في حالة انتشار النموذج الأمريكي سياسيا واقتصاديا فإن الدول في هذه الحالة تستطيع حل خلافاتها في سلام عن طريق [[المنظمات الدولية]]. بينما اعتمد النموذج السوفيتى على التكامل مع حدودهم. تبنت روسيا هذا المفهوم بناء على تجاربها التاريخية حيث ظلت تتعرض للغزو من الغرب على مدى 150 سنة. الدمار الضخم الذي خلفه الألمان على الاتحاد السوفييتي لم يكن له مثيل سواء في خسائر الأرواح (حوالي 27 مليون شخص) أو مدى الدمار. اهتمت موسكو بأن يضمن النظام الجديد في [[أوروبا]] الأمن السوفيتى لفترة طويلة وسعت إلى القضاء على أي فرصة لقيام حكومة معادية على حدودها الغربية عن طريق التحكم في حكومات هذه الدول. [[بولندا]] بالذات كانت مشكلة مقلقة. في أبريل عام [[1945]]، قام [[تشرشل]] والرئيس الأمريكي الجديد [[ترومان]] بالاعتراض على قرار السوفيت لدعم حكومة لبلن والتي كان يتحكم فيها السوفيت ضد الحكومة البولندية في المنفى التي كانت على علاقة سيئة بالاتحاد السوفيتى.
[[ملف:Yalta summit 1945 with Churchill, Roosevelt, Stalin.jpg|تصغير|ستالين وروزفلت وتشرشل في مؤتمر يالتا]]
 
في [[فبراير]] [[1945]]، عقد الحلفاء مؤتمر (يالتا) ليحاولوا تجديد مسار عمل لتسوية ما بعد الحرب في أوروبا لكنهم فشلوا في إيجاد توافق حقيقى فيما بينهم. في أبريل [[1945]] حذر وزير الدعاية الألمانى [[جوزيف غوبلز]] من أن " ستار حديدى " سينتشر في أوروبا. بعد انتصار [[{{المقصود|الحلفاء]]|الحلفاء}} في مايو، احتل السوفيت [[أوروبا الشرقية]]، بينما احتلت [[الولايات المتحدة]] وحلفاؤها [[أوروبا الغربية]]. في ألمانيا المحتلة، قامت الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتى بالاشتراك مع بريطانيا و[[فرنسا]] بإقامة أربعة مناطق تحكم كل دولة منطقة من هذه المناطق. قام [[{{المقصود|الحلفاء]]|الحلفاء}} بإنشاء [[الأمم المتحدة]] للحفاظ على السلام الدولي لكن [[مجلس الأمن]] لم يكن فعالا ً بما فيه الكفاية بسبب استخدام القوى العظمى [[حق النقض|الفيتو]]، مما جعل [[الأمم المتحدة]] تتحول إلى مجرد مكان للجدال وإلقاء الخطابات وهذا ما فهمه السوفيت.
 
شعر رئيس وزراء بريطانيا ونستون [[تشرشل]] بالقلق بسبب ضخامة حجم القوات السوفيتية المنتشرة في أوروبا في نهاية الحرب، وتصور ان الزعيم السوفيتي [[جوزيف ستالين]] لا يمكن الاعتماد عليه، مما أدى إلى تواجد التهديد السوفيتي إلى [[أوروبا الغربية]]. في نيسان / أبريل - ايار / مايو [[1945]]، وضعت اللجنة البريطانية لشؤون الحرب والتخطيط خطة أطلقت عليها " عملية الغير متوقع "تقضى هذه الخطة "أن يتم فرض إرادة الولايات المتحدة وبريطانيا على روسيا"، إلا أنه تم رفض الخطة لأنها غير ممكنة عسكريا.
تبنت الحكومة الأمريكية [[سياسة الاحتواء]] رداً على تلك الأنباء،<ref name="Truman">Gaddis, John Lewis (2005). The Cold War: A New History. Penguin Press. https://en.wikipedia.org/wiki/International_Standard_Book_Number https://en.wikipedia.org/wiki/Special:BookSources/1-59420-062-9 pp. 28–29</ref> والهدف من ذلك هو وقف انتشار الشيوعية. ألقى ترومان خطاب يدعو فيه لتخصيص 400 مليون دولار للتدخل في الحرب؛ الأمر الذي كشف النقاب عن [[مبدأ ترومان]]، والذي حدد إطار الصراع على أنه منافسة بين الشعوب الحرة و[[شمولية|الأنظمة الشمولية]].<ref name="Truman"/> على الرغم من مساعدة [[يوغوسلافيا]] التابعة [[جوزيف بروز تيتو|لجوزيف بروز تيتو]] للمتمردين، اتهم صناع السياسة الأمريكيين الاتحاد السوفيتي بالتآمر ضد الملكيين اليونانيين في محاولة لتوسيع نظاق النفوذ السوفيتي.<ref>Gaddis, John Lewis (2005). The Cold War: A New History. Penguin Press. https://en.wikipedia.org/wiki/International_Standard_Book_Number https://en.wikipedia.org/wiki/Special:BookSources/1-59420-062-9 p. 38</ref>
 
أرخ إعلان [[مبدأ ترومان]] بداية التوافق في [[السياسة الخارجية]] وسياسة الدفاع ل[[الولايات المتحدة|لولايات المتحدة]] بين [[{{المقصود|الحزب الديمقراطي]]|الحزب الديمقراطي}} و[[الجمهوري]] التي ركزت على الاحتواء والردع، والتي ضعفت أثناء وبعد [[حرب فيتنام]]، لكنها استمرت بعد ذلك في النهاية.<ref>Hahn 1993, p. 6</ref><ref>Higgs 2006, p. 137</ref> أعطت الأحزاب المعتدلة والمحافظة في [[أوروبا]] - فضلاً عن [[الديمقراطية الاشتراكية|الديمقراطيين الاشتراكيين]] - بالفعل الدعم غير المشروط إلى التحالف الغربي؛<ref>Moschonas & Elliott 2002, p. 21</ref> بينما انضم الشيوعيون الأمريكيون والأوروبيون - المدفوعين من قبل [[الاستخبارات السوفييتية]] والمشاركين في العمليات الاستخباراتية -<ref>https://en.wikipedia.org/wiki/Christopher_Andrew_(historian) https://en.wikipedia.org/wiki/Vasili_Mitrokhin (2000). The Sword and the Shield: The Mitrokhin Archive and the Secret History of the KGB. (2000). The Sword and the Shield: The Mitrokhin Archive and the Secret History of the KGB. p. 276.</ref> إلى صف [[موسكو]] على الرغم من بدء ظهور الانشقاق بعد عام 1956. ظهرت انتقادات لسياسات التوافق من قبل نشطاء مناهضين لحرب فيتنام وحملة نزع [[السلاح النووي]] وحركة تجميد البرنامج النووي.<ref>Crocker, Hampson & Aall 2007, p. 55</ref>
 
=== مشروع مارشال وانقلاب تشيكوسلوفاكيا ===
[[ملف:Marshall Plan.png|230px|تصغير|يسار|خريطة حقبة الحرب الباردة [[أوروبا|لأوروبا]] و[[الشرق الأدنى]] تُظهر البلدان التي تلقت مساعدات [[خطة مارشال]]. تُظهر الأعمدة الحمراء الكمية النسبية لإجمالي المساعدات التي تلقتها كل دولة.]]
[[ملف:Cold war europe economic alliances map ar.png|230px|تصغير|يسار|التحالفات الاقتصادية الأوروبية]]
في أوائل عام 1947 فشلت كل من [[بريطانيا]] و[[فرنسا]] و[[الولايات المتحدة]] في الوصول إلى اتفاق مع [[الاتحاد السوفيتي]] بشأن خطة تُحقق [[اكتفاء ذاتي]] اقتصادي لألمانيا، بما في ذلك حساب مُفصل بشأن المنشآت الصناعية و[[{{المقصود|السلع]]|السلع}} و[[البنية التحتية]] التي أزالها السوفييت بالفعل.<ref name="Miller">Miller 2000, p. 16</ref> في يونيو عام 1947 بالتزامن مع [[مبدأ ترومان]]، فَعَّلت [[الولايات المتحدة]] [[خطة مارشال]]؛ وهو تعهد بتقديم المساعدات الاقتصادية لجميع دول أوروبا الراغبة بالمشاركة، بما في ذلك [[الاتحاد السوفيتي]].<ref name="Miller"/>
 
هدفت الخطة لإعادة بناء النظم الاقتصادية والديمقراطية لأوروبا ومواجهة التهديدات الملموسة لتوازن السلطة في [[أوروبا]] مثل فرض سيطرة [[حزب شيوعي|الأحزاب الشيوعية]] من خلال [[الثورات]] و[[الانتخابات]].<ref>https://en.wikipedia.org/wiki/John_Lewis_Gaddis 1990). Russia, the Soviet Union and the United States. An Interpretative History. McGraw-Hill https://en.wikipedia.org/wiki/International_Standard_Book_Number https://en.wikipedia.org/wiki/Special:BookSources/0-07-557258-3 p. 186</ref> أكدت الخطة أيضاً على أن الازدهار الأوروبي يتوقف على تعافي الاقتصاد الألماني.<ref>http://content.time.com/time/magazine/article/0,9171,887417,00.html https://en.wikipedia.org/wiki/Time_(magazine) 28 July 1947. Retrieved 28 May 2008.</ref> بعد مرور شهر وقع [[ترومان]] قانون الأمن الوطني لعام 1947، مما ترتب عليه إنشاء وزارة دفاع موحدة، و[[وكالة الاستخبارات المركزية]] (CIA)، ومجلس الأمن القومي (NSC). أصبحت تلك السلطات البيروقراطيات الأساسية لسياسة [[الولايات المتحدة]] في الحرب الباردة.<ref name="Karabell">Karabell 1999, p. 916</ref>
=== الحرب الأهلية الصينية وسياتو ===
[[ملف:Mao, Bulganin, Stalin, Ulbricht Tsedenbal.jpeg|230px|تصغير|يسار|[[ماو تسي تونغ]] و[[جوزيف ستالين]] في [[موسكو]]، ديسمبر 1949]]
في عام 1949 هزم [[{{المقصود|جيش التحرير الشعبي]]|جيش التحرير الشعبي}} ل[[ماو تسي تونغ]] حكومة [[الكومينتانغ]] الوطنية [[شيانج كاي شيك|لشيانج كاي شيك]] المدعوم من [[الولايات المتحدة]]، وسارع الاتحاد السوفيتي لعقد تحالف مع [[جمهورية الصين الشعبية]] التي شكلت حديثاً.<ref>Gaddis, John Lewis (2005). The Cold War: A New History. Penguin Press. https://en.wikipedia.org/wiki/International_Standard_Book_Number https://en.wikipedia.org/wiki/Special:BookSources/1-59420-062-9 p. 39</ref> وفقاً لما قاله المؤرخ النرويجي أود أرني ويستاد، فقد ربح الشيوعيون الحرب الأهلية لأنها ارتكبت أخطاء عسكرية أقل من [[شيانج كاي شيك]]، ولأن في بحثه عن حكومة مركزية قوية، عادى شيانج الكثير من [[جماعات الضغط|جماعات المصالح]] في [[الصين]]. علاوة على ذلك، تم إضعاف حزبه في الحرب ضد [[اليابان]]. في الوقت نفسه أخبر الشيوعيون مختلف المجموعات - مثل الفلاحين - ما يريدون سماعه بالضبط، وتستروا على أنفسهم في غطاء القومية الصينية.<ref>Westad, Odd Arne (2012). Restless Empire: China and the World Since 1750. Basic Books. https://en.wikipedia.org/wiki/International_Standard_Book_Number https://en.wikipedia.org/wiki/Special:BookSources/0-4650-2936-1 p. 291</ref>
 
تراجع شيانج وحكومة [[الكومينتانغ]] إلى [[جزيرة تايوان]]. بعد مواجهة [[الثورة الشيوعية]] في [[الصين]] ونهاية الاحتكار الذري الأمريكي عام 1949، أسرعت حكومة [[ترومان]] لتصعيد [[سياسة الاحتواء]] وتوسيعها.<ref>Gaddis, John Lewis (2005). The Cold War: A New History. Penguin Press. https://en.wikipedia.org/wiki/International_Standard_Book_Number https://en.wikipedia.org/wiki/Special:BookSources/1-59420-062-9 p. 164</ref> اقترح مجلس الأمن القومي في وثيقته السرية لعام 1950 (NSC-68) تعزيز نظم التحالف الموالي للغرب ومضاعفة الإنفاق على الدفاع.
كان واحداً من النتائج البارزة [[سياسة الاحتواء|للاحتواء]] هو اندلاع [[الحرب الكورية]]. في يونيو 1950 [[الجيش الشعبي الكوري|الجيش الشعبي لشمال كوريا]] التابع ل[[كيم إل سونغ]] اجتاح [[جنوب كوريا]].<ref>Stokesbury, James L (1990). A Short History of the Korean War. New York: Harper Perennial. p. 14. https://en.wikipedia.org/wiki/International_Standard_Book_Number https://en.wikipedia.org/wiki/Special:BookSources/0-688-09513-5</ref> خطط [[جوزيف ستالين]] ل[[الغزو|لغزو]] وأعد له وبدأه،<ref>https://en.wikipedia.org/wiki/David_Dallin , Soviet Foreign Policy After Stalin (J. B. Lippincott, 1961), p60.</ref> وأنتج خطط حرب مفصلة التي شاركها مع [[كوريا الشمالية]].<ref>Douglas J. Macdonald, "Communist Bloc Expansion in the Early Cold War," International Security, Winter 1995–6, p. 180.</ref><ref>John Lewis Gaddis, We Know Now: Rethinking Cold War History (Oxford University Press, 1997), p. 71.</ref><ref>Sergei N. Goncharov, John W. Lewis and Xue Litai, Uncertain Partners: Stalin, Mao and the Korean War (Stanford University Press, 1993), p213</ref><ref>William Stueck, The Korean War: An International History (Princeton University Press, 1995), p. 69.</ref> فوجئ [[ستالين]] لدعم [[مجلس الأمن]] التابع ل[[الأمم المتحدة|لأمم المتحدة]] الدفاع عن [[كوريا الجنوبية]]، على الرغم أن [[الاتحاد السوفيتي]] قاطع الاجتماعات التي تتظاهر بسبب حصول [[تايوان]] و[[الصين]] غير الشيوعية على مقعد دائم في [[مجلس الأمن]].<ref>Malkasian, Carter (2001). The Korean War: Essential Histories. Osprey Publishing. https://en.wikipedia.org/wiki/International_Standard_Book_Number https://en.wikipedia.org/wiki/Special:BookSources/1-84176-282-2 p. 16</ref> اجتمعت قوة من موظفي [[الأمم المتحدة]] من [[كوريا الجنوبية]] و[[الولايات المتحدة]] و[[المملكة المتحدة]] و[[تركيا]] و[[كندا]] و[[كولومبيا]] و[[أستراليا]] و[[فرنسا]] و[[جنوب إفريقيا]] و[[الفلبين]] و[[هولندا]] و[[بلجيكا]] و[[نيوزيلندا]] ودول أخرى لوقف الغزو.<ref>https://en.wikipedia.org/wiki/T._R._Fehrenbach This Kind of War: The Classic Korean War History, Brasseys, 2001, page 305</ref>
 
كان من ضمن النتائج الأخرى أن [[الحرب الكورية]] حفزت [[حلف الناتو]] لتطوير البنية العسكرية.<ref>https://en.wikipedia.org/wiki/Cold_War#CITEREFIsbyKamps1985 pp. 13–14</ref> انقسم [[{{المقصود|الرأي العام]]|الرأي العام}} في البلدان المعنية - مثل [[بريطانيا العظمى]] ما بين مؤيد ومعارض للحرب. يخشي العديد التصعيد إلى حرب عامة مع [[الصين]] الشيوعية، وحتى [[حرب نووية]]. تسببت المعارضة القوية في الأغلب للحرب في توتر [[العلاقات الأمريكية البريطانية]]، لذلك سعى المسؤولون البريطانيون لوضع نهاية سريعة للصراع على أمل توحيد كوريا تحت رعاية [[الأمم المتحدة]] وانسحاب جميع القوات الأجنبية.<ref>Cotton, James (1989). The Korean war in history. Manchester University Press ND. p. 100. https://en.wikipedia.org/wiki/International_Standard_Book_Number https://en.wikipedia.org/wiki/Special:BookSources/0-7190-2984-8</ref>
 
على الرغم أن [[الصين]] وشمال كوريا أُستنزفت بسبب الحرب، وكانوا على استعداد لإنهائها بنهاية عام 1952، لكن أصر [[ستالين]] على استمرار الصراع، وتمت الموافقة على [[هدنة|الهدنة]] فقط في يوليو عام 1953 بعد وفاة ستالين. أسس [[كيم إل سونغ]] - زعيم [[كوريا الشمالية]] - ل[[ديكتاتورية]] [[شمولية]] ذات مركزية عالية - وهي مستمرة حتى الآن - ليمنح نفسه سلطة غير محدودة والتمهيد لعبادة الشخصية المفرطة.<ref>https://en.wikipedia.org/wiki/Don_Oberdorfer The Two Koreas: A Contemporary History, Basic Books, 2001, https://en.wikipedia.org/wiki/Special:BookSources/0465051626 page 10–11</ref><ref>https://en.wikipedia.org/wiki/No_Kum-sok and J. Roger Osterholm, A MiG-15 to Freedom: Memoir of the Wartime North Korean Defector who First Delivered the Secret Fighter Jet to the Americans in 1953, McFarland, 1996, https://en.wikipedia.org/wiki/Special:BookSources/0786402105</ref> في [[جنوب كوريا]]،<ref name="Byrd"/> أدار [[إي سنغ مان]] -الديكتاتور المدعوم من [[{{المقصود|أمريكا]]|أمريكا}} - نظام أقل وحشية بشكل ملحوظ لكن أكثر فساداً وتسلطاً.<ref>https://en.wikipedia.org/wiki/Max_Hastings (1988). http://books.google.com.eg/books?id=wvOMegzEi3AC&redir_esc=y New York: Simon & Schuster. pp. 89–90. https://en.wikipedia.org/wiki/International_Standard_Book_Number https://en.wikipedia.org/wiki/Special:BookSources/0-671-66834-X</ref> بعد الإطاحة بإي سنغ مان عام 1960، سقطت كوريا الجنوبية في خلال عام تحت [[الحكم العسكري]] الذي استمر حتى إعادة إنشاء [[نظام متعدد الأحزاب]] في أواخر ثمانينات القرن العشرين.
 
== الأزمة والتصعيد ==