افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 4٬409 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:إضافة طلب توضيح v2
 
== لمحة عن الحياة الاقتصادية في جمهورية كوريا الجنوبية ==
كانت [[كوريا الجنوبية]] -إحدى النمور الاسيوية- من افقر [[دول]] [[العالم]] مثل [[غانا]] و[[السودان]] في [[أفريقيا]]، وذلك حتى [[عام]] 1960 ب[[التقويم]] [[الميلادي]]، حيث بلغ [[{{المقصود|متوسط]]|متوسط}} [[{{المقصود|دخل]]|دخل}} الفرد فيها حوالى 79 [[دولار]] [[أمريكي]] في ذلك الوقت، كما صنفت [[كوريا الجنوبية]] ضمن [[البلدان]] ذات الفرص المنخفضة لل[[تطور]] بسبب [[مساحة]] أرضها الصغيرة حيث يحوطها جبال كثيرة وبسبب قلة ال[[مصادر]] [[الطبيعية]] فيها. و[[اليوم]] تعتبر [[كوريا الجنوبية]] من اقوى [[الاقتصاد]]ات [[العالمية]] ولها تأثير [[{{المقصود|كبير]]|كبير}} في القطاعات المختلفة مثل: [[{{المقصود|بناء]]|بناء}} [[السفن]] [[الالكترونيات]], [[السيارات]]،و [[{{المقصود|المنسوجات]]|المنسوجات}}، و[[الحديد]]و[[الصلب]]. وبذلك احتلت [[كوريا الجنوبية]] [[المركز]] العاشر ل[[أكبر]] اقتصاد في [[العالم]] وذلك في [[عام]] 2006، وذلك من حيث اجمالى الناتج القومى و[[الحجم]] التجاري، وظل [[الاقتصاد]] الكورى في [[{{المقصود|نمو|نمو]]}} مستمر حتى بلغ [[{{المقصود|متوسط|متوسط]]}} [[{{المقصود|دخل]]|دخل}} الفرد فيها 20 [[الف]] [[دولار]] سنوياً، وذلك في [[عام]] 2010.
* احصائيات خاصة بالاقتصاد الكورى لعام 2005:
{| class="wikitable"
=== حملة المجتمع الجديد(سيما اول اون دونغ) 새마을 운동 ===
==== التعريف بحملة المجتمع الجديد ====
كانت حملة [[المجتمع]] الجديد (سيما أول اون دونج ) ب[[هدف]] [[{{المقصود|تطوير]]|تطوير}} [[المجتمع]] الكورى حيث تم [[تنفيذ]]ها ب[[قيادة]] [[رئيس]] [[الجمهورية]] الراحل ( [[بارك]] جونغ هى) من بداية [[عام]] 1971، وفي بداية ال[[تنفيذ]] استهدفت الحملة [[{{المقصود|زيادة]]|زيادة}} [[{{المقصود|دخل]]|دخل}} الأسر ال[[زراعية]] و [[تحسين]] [[مستوى]] المعيشة في [[الإقليم]]، ومنذ بداية الحملة تحققت انجازات ملحوظة انتشرت إلى [[المدن]]، الأمر الذى اصبح حملة [[{{المقصود|إصلاحية|إصلاحية]]}} شاملة تحت ثلاثة [[{{المقصود|مبادئ]]|مبادئ}} هى: "الإجتهاد، والإعتماد الذاتي ، و[[التعاون]]" في حياة [[المواطنين]] اليومية. وكانت هذه الحملة هى حملة [[شعبية]] ل[[تحديث]] [[المجتمع]]، فقد شجعت [[الحكومة]] [[المواطنين]] من خلال [[تنفيذ]]ها للحملة على [[تحرير]] و[[استقلال]] [[البلاد]] [[الاقتصاد]]ى من الاعتماد الاجنبى ودخولها إلى [[مجتمع]] [[الدول المتقدمة]].
وبدأت حملة [[المجتمع]] الجديد ب[[تنفيذ]] مشاريعها ل[[تحسين]] الظروف في [[{{المقصود|القرى]]|القرى}} ال[[زراعية]] و[[السمكية]] وب[[{{المقصود|خاصة|خاصة]]}} في مجالات اصلاح السقف والمساكن و[[{{المقصود|بناء]]|بناء}} طرق [[زراعية]] وتوسيع [[الطرق]] في [[{{المقصود|القرى]]|القرى}}، بالإضافة إلى اصلاح النهيرات وتزويد القرى والمدن ب[[الكهرباء]]. ومنذ [[عام]] 1972 بدأت الحملة تركز على [[تعليم]] و[[تدريب]] ال[[فلاحين]] [[الشباب]] و[[{{المقصود|زيادة]]|زيادة}} [[{{المقصود|الدخل]]|الدخل}} في [[البيوت]] ال[[زراعية]] و[[السمكية]].
أما الحملة في [[المدن]] فقد جرت من خلال عشر مشاريع، هم:[[المحافظة]] على [[النظام]] القانونى، تشجيع [[المستهلك]]ين، [[زراعة الاشجار]]، [[تحسين]] الشوراع، [[{{المقصود|تطوير]]|تطوير}} الوعى الشعبي، تنظيف [[المنطقة]] وجمع وتصنيف [[النفايات]] حسب انواعها، و[[تنفيذ]] الحملة في الاسواق، [[تحسين]] ظروف [[المدن]] بالإضافة إلى [[{{المقصود|تطوير]]|تطوير}} الأقاليم المختلفة.
 
==== مراحل تنفيذ الحملة ====
كانت الفترة الأولى لتنفيذالحملة من [[عام]] 1971 حتى [[عام]] 1973، فهذه المرحلة مرحلة تمهيدية تركز على اعداد ال[[إعلانات]] من اجل جذب اهتمام [[المواطنين]] و[[{{المقصود|بث]]|بث}} [[روح]]الوطنية لتنفيذ حملة [[المجتمع]] الجديد ونشرها، وخلال الفترة [[الثانية]] التي كانت من [[عام]] 1974 حتى [[عام]] 1976، كانت مرحلة ال[[{{المقصود|تطوير|تطوير]]}} تركز على التغلب على الأزمات [[الاقتصادية]] وتضييق الفجوة بين [[المدن]] و[[{{المقصود|القرى|القرى]]}} و[[{{المقصود|زيادة]]|زيادة}} [[{{المقصود|الدخل]]|الدخل}} وبداية [[قيام]] حملة [[المجتمع]] الجديد في [[المدن]]، أما الفترات من [[عام]] 1977 حتى [[عام]] 1980، فقد كانت مرحلة اكتمالية تركز على اعداد الأسس الرفاهية للبيوت في المناطق ال[[زراعية]] و المناطق [[السمكية]] بجانب الانهار والبحار.
ومن بداية [[عام]] 1981، أى منذ انطلاق [[الجمهورية]] الخامسة في [[كوريا الجنوبية]]، حاولت حملة المجتمع الجديد تغيير طبيعتها للتحول إلى حملة يقودها القطاع ال[[{{المقصود|خاص]]|خاص}} لكنها لم تنجح في ذلك وانخفض [[حجم]] الحملة إلى [[{{المقصود|حد|حد]]}} [[{{المقصود|كبير]]|كبير}}.وفى اثناء الفترات ما بين [[عام]] 1971 و[[عام]] 1984، بلغت التكلفة المستخدمة في [[تنفيذ]] هذه الحملة 7.2 [[{{المقصود|تريليون]]|تريليون}} [[وون]] كورى، اى ب[[معدل]] 517.7 [[بليون]] [[وون]] سنوياً، وجرى [[تمويل]]ها من قبل [[الحكومة]] ب[[{{المقصود|نسبة]]|نسبة}} 57% من اجمالى التكلفة، ومن ال[[مواطنين]] ب[[{{المقصود|نسبة]]|نسبة}} 11%، وبتبرع الهيئات ال[[شعبي]]ة ب[[{{المقصود|نسبة]]|نسبة}} 32%. واستخدم هذا المبلغ في [[{{المقصود|البنية]]|البنية}} [[الإنتاجية]] ب[[{{المقصود|نسبة]]|نسبة}} 22.2%، و[[التربية]]و[[التعليم]] ب[[{{المقصود|نسبة]]|نسبة}} 2.8%. وبال[[{{المقصود|إضافة]]|إضافة}} إلى [[تنفيذ]] الحملة في [[المدن]] و[[المصانع]] ب[[{{المقصود|نسبة]]|نسبة}} 4.7%.
 
==== نتائج الحملة ====
وحققت حملة [[المجتمع]] الجديد نتائج ملحوظة إلى [[{{المقصود|حد]]|حد}} [[{{المقصود|كبير]]|كبير}}، حيث اسهمت في التزويد الغذائى الذاتى من خلال التوسيع في مرافق الرى وتوسيع ال[[أراضى]] ال[[زراعية]]، و[[{{المقصود|زيادة]]|زيادة}} الدخل في [[البيوت]] ال[[زراعية]] و[[السمكية]]، ومن خلال [[{{المقصود|تطوير]]|تطوير}} [[طرق]] [[زراعية]] بطريقة أكثر [[علمية]]، وإيجاد فرص [[{{المقصود|عمل]]|عمل}} اضافية لل[[فلاحين]]، و[[{{المقصود|ضمان|ضمان]]}} اسعار مناسبة لل[[منتجات]] ال[[زراعية]]، وإنشاء [[{{المقصود|مصرف]]|مصرف}} [[{{المقصود|خاص]]|خاص}} للبيوت ال[[زراعية]] و[[تحسين]] [[{{المقصود|نظام]]|نظام}} [[التسويق]] حول [[المنتجات]] ال[[زراعية]] و [[السمكية]] و[[تحسين]] [[جودة]] [[المنتجات]] و[[{{المقصود|زيادة]]|زيادة}} [[الطاقة]] [[الإنتاجية]] و[[تنفيذ]] مختلف [[النظم]] الرامية لرفاهية ال[[عمال]] وال[[فلاحين]]، فيمكن القول أن أكبر إنجاز حققته هذه الحملة هو الإسهام في [[تحديث]] [[طرق]] الرى ال[[زراعية]] و[[السمكية]] التى ساعدت الظروف واساليب المعيشية، وبإختصار يمكن القول ان حملة [[المجتمع]] الجديد كانت حملة [[اجتماعية]] مهدت [[طريق|طريقاً]] نحو [[التنمية]] [[الإقتصادية]] التى حققتها [[كوريا الجنوبية]] في [[السبعينيات]]. ومن ناحية اخرى تميزت هذه الحملة بطبيعتها [[السياسية]] المخططة من قبل [[الحكومة]] [[الدكتاتورية]] ل[[{{المقصود|تخفيف]]|تخفيف}} [[احتجاج]] [[المواطنين]] عليهم عن [[طريق]] الحصول على تأييد ال[[فلاحين]] و[[الجمهور]].<ref>كوريا.حقائق ومعلومات اكثر دقة, الاقتصاد في كوريا, حملة المجتمع الجديد, ص196~197.</ref>
 
== مراحل النمو الاقتصادى في جمهورية كوريا الجنوبية ==
# '''مساحتها صغيرة''': حيث تبلغ [[مساحة]] [[كوريا]] حوالي 100,000 كم مربع، ومنها حوالى 70% اراضٍ [[جبلية]] غير مناسبة لل[[زراعة]] و[[التطور]] الصناعى.
# '''قلة المصادر الطبيعية ومصادر الطاقة'''
# '''الحروب المستمرة''': حيث تعرضت [[كوريا]]ل [[الاحتلال]] أكثر من مرة كان آخره احتلالها من قبل [[اليابان]] الذي استمر لمدة 36 سنة والذى عد [[{{المقصود|عقبة]]|عقبة}} اساسية في طريق [[التنمية الاقتصادية]] وذلك لأن اغلب [[الصناعات]] [[الكورية]] بنيت اثناء [[الاستعمار]] [[اليابان]]ى، وايضا [[الحرب الكورية|حرب الكوريتين]] الذى دمر [[غابات]]ها بالكامل اثناء [[الحرب]] التى استمرت ل[[{{المقصود|مدة]]|مدة}} ثلاث سنوات من 1950~1953.
 
=== اسباب التغلب على العقبات التى تواجه النمو الاقتصادى ===
تتلخص هذه الاسباب في اربع نقاط اساسية وهي كالآتى :
==== وجود قوة عمل وفيرة مع مهارات عالية ====
تمتلك [[كوريا الجنوبية]] [[قوة]] [[{{المقصود|عمل|عمل]]}} هائلة مع [[مهارات]] [[{{المقصود|عالية]]|عالية}}، ذلك بجانب [[الانتشار]] السريع لل[[تعليم]] [[الحديث]] و[[{{المقصود|ارتفاع]]|ارتفاع}} [[عدد]] [[الطلاب]] في [[المدرسة]] [[الابتدائية]] و[[المتوسطة]] عندما كانت أكثر شيوعا في [[الستينيات]] و[[السبعينيات]] على التوالى. و قد فاق [[عدد]] خريجى [[{{المقصود|كلية الهندسة]]|كلية الهندسة}} في [[كوريا الجنوبية]] [[عدد]]هم في [[بريطانيا]] و [[ألمانيا]] و [[السويد]], وذلك في اوائل الثمانينيات, الامر الذى ادى بدوره إلى [[توفير]] [[الموارد البشرية]] المناسبة لل[[مساهمة]] في [[سرعة]] النمو [[الاقتصاد]]ى في [[كوريا الجنوبية]].
 
==== السياسات الاقتصادية الحكومية ====
كانت لل[[حكومة]] [[الكورية]] [[سياسة]] [[اقتصاد]]ية تهدف إلى تحفيز [[التصنيع]] الكورى, وذلك عن [[طريق]] [[{{المقصود|وضع]]|وضع}} عدة سياسات منها:[[سياسة]] [[اجر]] [[الحكومات]], [[سياسة]] تحديد الاجور المتدنية, [[الترويج]] لل[[تنمية]] [[الصناعية]], تفضيل [[المشروعات]] [[الصناعية]] ال[[{{المقصود|كبير]]|كبير}}ة على [[المشروعات]] الصغيرة و[[المتوسطة]], وتفضيل [[الصناعة]] على [[الزراعة]]. وعلى الجانب الاخر ساعد [[الاستثمار]] الخارجى في نمو [[الاقتصاد]] الكورى مثل [[استثمار]]ات [[اليابان]] و [[الولايات المتحدة الأمريكية]] في [[الستينيات]] و [[السبعينيات]], كما ساهمت [[سياسة]] [[التصدير]] إلى [[الخارج]] في نمو [[الاقتصاد]], ليس هذا فحسب وانما وضعت ل[[كوريا]] [[{{المقصود|مكان]]|مكان}}ا [[مميز|مميزاً]] في [[السوق]] [[العالمية]] نظرا لخفض اسعار [[منتجات]]ها مقارنة بغيرها وكان هذا في اواخر الثمانينيات.
==== معدل التوفير المرتفع ====
تمتلك [[كوريا الجنوبية]] [[معدل]] [[توفير]] مرتفع حيث سجلت اعلى معدلات [[التوفير]] منذ الثمانينيات, كما انها صاحبة اعلى [[معدل]] [[توفير]] بين اعضاء [[منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية]]. واستخدمت [[كوريا]] هذا [[التوفير]] ك[[استثمار]] ل[[رأس المال]] مما ادى إلى [[تطور]] [[الاقتصاد]] وتنميته.
==== الايدى العاملة ====
كانت الايدى العاملة تعمل تحت ظروف متدنية من الاجور ولكنها تعمل لاكثر من 50 [[{{المقصود|ساعة]]|ساعة}} بال[[اسبوع]] تحت [[{{المقصود|شعار]]|شعار}} "إعلاء [[المصلحة]] [[العام]]ة على [[المصلحة]] [[{{المقصود|الخاصة]]|الخاصة}}" مما ادى إلى ظهور [[الصناعات]] الكبرى في [[كوريا]].
 
== مراحل تطور الصناعات في كوريا الجنوبية ==
بعد [[الحرب الكورية]], بدأت [[كوريا]] في اعادة [[{{المقصود|بناء]]|بناء}} بلدها من جديد وذلك من خلال المساعدات [[{{المقصود|الخارجية]]|الخارجية}}, وبدلا من سد الاحتياجات [[المحلية]] بالإستيراد من [[الخارج]], ركزت [[كوريا]] كل جهودها على ال[[{{المقصود|انتاج]]|انتاج}} [[المحلى]] عن [[طريق]] [[الصناعات]] الخفيفة التى لا تحتاج ل[[رأس المال]] او ال[[مهارات]] [[{{المقصود|العالية]]|العالية}} او [[الادارة]], مثل: [[صناعة]] [[الغذاء]] و[[{{المقصود|المنسوجات]]|المنسوجات}}.وفى [[الستينيات]] انتقلت [[كوريا]] إلى مرحلة [[{{المقصود|جديدة]]|جديدة}} لل[[تصنيع]] حيث بدأت في [[خطة]] [[اقتصاد]]ية ل[[{{المقصود|مدة]]|مدة}} [[خمس]] سنوات بدأت [[عام]] 1962 [[هدف]]ها [[{{المقصود|تطوير]]|تطوير}} [[الاقتصاد]] و [[الاتجاه]] إلى [[تصدير]] [[الصناعات]] الخفيفة ك[[{{المقصود|المنسوجات]]|المنسوجات}} و[[الخشب]] المصفح و[[الجلود]], وجعل ذلك من [[كوريا]] منافساً [[{{المقصود|كبير|كبيراً]]كبير}} نظرا لانخفاض اسعارها نتيجة تَدّنىِ الاجور فيها مما عوض [[{{المقصود|قلة]]|قلة}} [[الموارد الطبيعية]] و[[مصادر الطاقة]] و[[رأس المال]].
واستطاعت [[كوريا]] ان تجذب الاستثمارات [[{{المقصود|الخارجية]]|الخارجية}} من [[الولايات المتحدة الأمريكية]] و[[اليابان]] ومع بداية [[السنة]] [[الثانية]] في [[الخطة]] [[الاقتصادية]] [[الخمس]]ية ارتفع [[الاقتصاد]] الكورى ب[[معدل]] اعلى من 10% سنوياً. وب[[{{المقصود|نجاح]]|نجاح}} مرحلة [[التصدير]] لل[[منتجات]] الخفيفة بدأت [[كوريا]] مرحلة [[{{المقصود|جديدة]]|جديدة}} من [[التنمية الاقتصادية]] حيث بدأت [[التركيز]] على انشاء [[{{المقصود|شبكة]]|شبكة}} [[نقل]] واسعة ل[[{{المقصود|ربط]]|ربط}} [[المدن]] ببعضها, واخذت تسخر كل جهودها لل[[تنمية]] [[الصناعية]] و[[{{المقصود|زيادة]]|زيادة}} [[الاستثمار]] حيث بلغ اجمالى الصادرات لأقاليم [[كوريا]] [[عام]] 1977 حوالى 10 [[بليون]] [[دولار]] امريكى.ويوضح الجدول الاتى [[{{المقصود|التغير]]|التغير}} في [[التركيز]] الوظيفى في [[كوريا الجنوبية]]:
 
{| class="wikitable"
|}<ref>التقارير من وزارة التجارة و الصناعة والطاقة عام 2006</ref>
 
وفى اواخر [[السبعينيات]] واجهت [[كوريا]] ازمة في نموها [[الاقتصاد]]ى بسبب [[كساد]] [[الاقتصاد]] [[العالم]]ى و[[{{المقصود|زيادة]]|زيادة}} الحواجز [[التجارية]] بين [[الدول المتقدمة]] و[[{{المقصود|زيادة]]|زيادة}} الاجور [[المحلية]].وبعدها بدأ [[الاقتصاد]] الكورى في الانتعاش من جديد وذلك في الثمانينيات حيث كانت [[{{المقصود|دورة]]|دورة}} [[الالعاب]] الاوليمبية في [[سيئول]](العاصمة الكورية) [[عام]] 1988, والتى لم تدعم [[{{المقصود|التكوين]]|التكوين}} الصناعى فحسب بل امتد تأثيرها إلى [[سوق]] [[الاستهلاك]] [[المحلى]] الذى حفّز [[الصناعات]] [[التقنية]], مثل : [[صناعة]] [[الحواسيب]] والاجهزة ال[[الكترونية]]. وفي [[التسعينيات]] انتجت [[كوريا]] ب[[الفعل]] احدث [[التقنيات]], مثل: اشباه [[الموصلات]] و[[الالكترونيات]]. وابتعدت [[كوريا]] عن [[فكرة]] [[الاستثمار]] مع [[اليابان]] و [[الامم المتحدة]] فقط وبدأت في التنوع [[الاقتصاد]]ى ليشمل: [[الصين]], [[أوروبا]], [[{{المقصود|اسيا]]|اسيا}}, [[شمال]] و[[{{المقصود|وسط]]|وسط}} [[{{المقصود|أمريكا]]|أمريكا}}. وفي [[عام]] 1996 انضمت [[كوريا]] إلى [[منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية]] ب[[{{المقصود|اعتبار]]|اعتبار}}ها [[الدولة]] الحادية عشر في [[العالم]] من حيث [[الحجم]] [[الاقتصاد]]ى.
 
== الإقتصاد الكورى و الأزمة الإقتصادية الآسيوية(1997) ==
=== التعريف بالأزمة ===
[[ملف:Asian Financial Crisis EN-2009-05-05.png|thumb|كوريا الجنوبية احدى الدول المتأثرة بالأزمة المالية الآسيوية (1997)]]
شهدت النمور [[الآسيوية]] يوم [[الاثنين]] الموافق 2\10\1997م ما يسمى ب[[الاثنين]] [[{{المقصود|الأسود]]|الأسود}} حيث شهدت فيه [[انهيار{{المقصود|انهياراً]]|انهيار}} شديداً في الاسواق [[المالية]]. وقد امتدت الأزمة التى بدأت في [[تايلاند]]_لاعتبارها أضعف الحلقات في ال[[{{المقصود|منظومة]]|منظومة}} [[الآسيوية]] عندما قام ستة من كبار تجار [[العملة]] في [[بانكوك]] بالمضاربة على خفض [[العملة]] [[الوطنية]] "[[البات]]" وذلك ب[[{{المقصود|عرض]]|عرض}} [[كمية]] [[{{المقصود|كبير]]|كبير}}ة منها لل[[بيع]]، مما أضعف من [[{{المقصود|قدرة|قدرة]]}} [[الحكومة]] في الحفاظ على عملتها بسبب تآكل الاحتياطي [[{{المقصود|خاصة]]|خاصة}} بعد قرار الأجانب بالانسحاب من [[السوق]]_ <ref>الأزمة المالية العالمية وأثرها على الاقتصاديات العربية, الدكتور فريد كورتل, . أزمة جنوب شرق آسيا, ص7</ref> إلى باقى [[دول]] ال[[منطقة]] مثل [[اندونيسيا]], [[كوريا الجنوبية]], [[سنغافورة]], [[ماليزيا]], [[الفليبين]] وغيرها من [[الدول]]. وفي هذه الأزمة تأثر [[الاقتصاد]] في [[كوريا الجنوبية]] تأثرا شديداً حيث سجلت مؤشرات [[الأسهم]] فيها [[معدل]]ات منخفضة جداً وصلت إلى 1211 [[{{المقصود|نقطة|نقطة]]}}, ممثلة أكبر انخفاض في اسعار [[السوق]] خلال [[{{المقصود|ثلاثين]]|ثلاثين}} [[عام|عاماً]].<ref>شبكة منتديات طلبة الجزائر,أزمة دول جنوب شرق آسيا 1997-1998م (الاثنين المجنون), الموقع الالكترونى http://www.pbf.org.ps/</ref>
=== الأزمة المالية في اسيا وتفاصيلها في كوريا الجنوبية ===
حققت [[كوريا الجنوبية]] نموا [[اقتصاد]]يا سريعا ليس له مثيل في [[العالم]], وذلك منذ [[{{المقصود|نهاية]]|نهاية}} [[الستينيات]],وقد اطلق على ال[[{{المقصود|فترة]]|فترة}} التى تم فيها [[{{المقصود|تحقيق]]|تحقيق}} [[تنمية اقتصادية]] سريعة في [[كوريا الجنوبية]] بعد انتهاء [[الحرب الكورية]] [[{{المقصود|شعار]]|شعار}} "[[{{المقصود|معجزة]]|معجزة}} على
[[نهر هان]]".<ref>حقائق عن كوريا,한국의 어제와 오늘, الهيئة الكورية للإعلام والثقافة, سنة 2011, ص210.</ref>
==== اسباب الازمة المالية في كوريا ====
قد واجهت [[كوريا الجنوبية]] بعض النقاط الضعيفة في البنية [[الاقتصادية]], حيث اعتمد [[الاقتصاد]] الكورى اعتماداً [[{{المقصود|كبير|كبيراً]]كبير}} على [[الدول]] [[{{المقصود|الخارجية]]|الخارجية}} التى دخلت إلى [[السوق]] وكذلك على [[رأس المال]] و[[التكنولوجيا]] [[{{المقصود|الخارجية]]|الخارجية}}، وتأثر بالتغيرات في [[الاقتصاد]] المتقدم مثل [[اليابان]] و[[الولايات المتحدة الأمريكية]]. وشهدت [[كوريا الجنوبية]] افراطا في الاعتماد على أكبر [[شريك]]ين [[تجاري]]ين هما [[اليابان]] و[[الولايات المتحدة الأمريكية]], الامر الذى ادى إلى [[{{المقصود|زيادة]]|زيادة}} حادة في الديون [[{{المقصود|الخارجية]]|الخارجية}} ل[[كوريا الجنوبية]] و[[{{المقصود|زيادة]]|زيادة}} الاعباء على [[الاقتصاد]] الكورى, وتفاقم هذا الوضع لان [[الاقتصاد]] الكورى لم يعتمد على عدد [[{{المقصود|كبير]]|كبير}} من [[الشركات]] [[المتوسطة]] و[[صغيرة]] [[الحجم]], بل سيطر عليها [[عدد]] قليل من [[الشركات]] الكبرى. ومنحت [[الحكومة]] [[الكورية]] مزايا تفضيلية لبعض [[الشركات]] ال[[{{المقصود|كبير]]|كبير}}ة بحيث ازداد تأثيرها على [[الاقتصاد]] الكورى في الوقت الذى انخفضت فيه فاعليتها الإدارية بسبب قلة التنافس , كما واجهت كوريا مشكلات خطيرة اخرى ع الترابط بين السياسة و[[الاقتصاد]] والفساد والتقلبات في اسعار [[النفط الخام]] و [[المواد الأولية]] في الاسواق [[الدولية]] التى تزداد اهميتها في [[{{المقصود|عملية]]|عملية}} [[{{المقصود|النمو]]|النمو}} [[الاقتصاد]]ى.
وبدأت الأزمة [[المالية]] في [[عام]] 1997 في [[الدول النامية]] [[جنوب شرق اسيا]] مثل [[تايلاند]], [[ماليزيا]], [[اندونيسيا]] وامتدت إلى [[كوريا الجنوبية]] التى عانت من وطأة الديون [[{{المقصود|الخارجية]]|الخارجية}}, وانخفاض احتياطات [[العملات]] الاجنبية وانخفاض قيمة [[العملة]] [[الكورية]] ال "[[وون]]" وازدادت الديون [[{{المقصود|الخارجية]]|الخارجية}} ل[[كوريا الجنوبية]] من 89 [[مليار]] [[دولار]] امريكى [[عام]] 1994 إلى 154.4 [[مليار]] [[دولار]] امريكى في [[نوفمبر]] [[عام]] 1997, وازداد [[معدل البطالة]] من 2.7% إلى 8.7% في اوائل [[عام]] 1997 وادى انخفاض [[{{المقصود|قيمة]]|قيمة}} ال[[وون]] الكورى بشكل حاد إلى [[{{المقصود|ارتفاع]]|ارتفاع}} اسعار [[السلع (أبو ظبي)]] المستوردة و[[{{المقصود|ارتفاع]]|ارتفاع}} اسعار [[السلع (أبو ظبي)]] الاستهلاكية وانخفاض [[الطلب]] [[المحلى]] بشكل ملحوظ. الامر الذى ادى إلى [[افلاس]] كثير من [[الشركات]] و[[{{المقصود|انهياراً|انهيار]]}} اسعار [[الاسهم]].
==== تداعيات الازمة وصندوق النقد الدولى ====
اضطرت [[الحكومة]] [[الكورية]] إلى الموافقة على [[{{المقصود|قبول]]|قبول}} المعونات [[الاقتصاد]]ية المقدرة بـ57 [[مليار]] [[دولار]] امريكى من [[صندوق]] [[النقد]] الدولى وكان [[الاقتصاد]] الكورى موضوعا تحت مراقبة ال[[صندوق]] وقيوده, وطلب [[صندوق]] [[النقد]] الدولى من [[الشركات]] [[الكورية]] الكبرى ببعض الاصلاحات مقابل المعونات [[المالية]].
وتتلخص هذه الاصلاحات في النقاط التالية:
* خفض [[الشركات]] التابعة لها من خلال شرائها او دمجها بحلول [[عام]] 1999.( على سبيل المثال, خفضت [[{{المقصود|مجموعة]]|مجموعة}} [[شركات]] هيونداى [[عدد]] [[شركات]]ها من 68 شركة إلى 30 [[شركة]])
* [[التركيز]] على المجالات [[الرئيسية]] المحددة.(على سبيل المثال: تركز [[{{المقصود|مجموعة]]|مجموعة}} [[دايو]] على [[صناعة]] [[السيارات]])
* خفض الديون لكى تصل [[{{المقصود|نسبة]]|نسبة}} الديون من [[رأس المال]] إلى اقل من 2:1 .
* القضاء على [[التبادل]] المالى بين [[الشركات]] التابعة وتوسيع [[الاستقلال]] المالى.
* انفصال [[ملكية]] [[الشركة]] عن ادارتها.
 
==== سياسة الحكومة بعد الازمة ====
واتخذت [[الحكومة]] [[الكورية]] الاجراءات اللازمة للحفاظ على الاستقرار ل[[{{المقصود|قيمة]]|قيمة}} ال[[وون]] الكورى ومنع الاموال من الخروج فارتفعت [[سعر]] [[الفائدة]] ب[[{{المقصود|نسبة]]|نسبة}} [[{{المقصود|كبير]]|كبير}}ة, واجرت اصلاحا جذريا في [[النظام]] المالى وقضت على [[الفساد]]. وتعرضت القطاعات [[المالية]] لعمليات اصلاح, فتم دمج [[المؤسسات]] [[المالية]] الضعيفة مع [[المؤسسات]] [[المحلية]] او [[الدولية]], وتمت [[خصخصة]] كثير من [[مؤسسات]] [[الحكومة]] و[[المؤسسات]] العامة التى تمتعت بمزايا تفضيلية من [[الحكومة]] [[الكورية]]. وخلال عمل اصلاح البنية [[الاقتصادية]] تم فقدان مليونى فرصة عمل . وانخفضت الاستثمارات من [[الخارج]] والداخل . و ازداد الناتج [[المحلى]] الاجمالى [[عام]] 1997 ب[[{{المقصود|نسبة]]|نسبة}} 6.2% ولكنه انخفض في [[عام]] 1998 ب[[{{المقصود|نسبة]]|نسبة}}5.8%.
واجريت الاصلاحات في [[{{المقصود|البنية]]|البنية}} [[الاقتصادية]] بقيادة [[الحكومة]] [[الكورية]] و[[تعاون]] الشعب الكورى معها طوعا. ومن اجل سداد الديون [[{{المقصود|الخارجية]]|الخارجية}} تبرع ال[[مواطنون]] الكوريون ب[[المجوهرات]] بما فيها [[الذهب]] لل[[حكومة]] [[الكورية]] الامر الذى ادى إلى [[{{المقصود|زيادة]]|زيادة}} احتياطات [[الذهب]] في [[البلاد]], و[[تعاون]] ال[[مواطنون]] الكوريون طوعا مع [[الحكومة]] [[الكورية]] من اجل انعاش [[البلاد]] التى عانت من الازمة [[المالية]].وبعد سنة على اتخاذ [[الحكومة]] اجراءات مشددة و[[مساهمة]] ال[[مواطنين]] الكوريين , بدأت [[{{المقصود|قيمة]]|قيمة}} ال[[وون]] تزداد تدريجيا وبدأ [[الاقتصاد]] الكورى يتعافى مرة اخرى , ثم شهدت [[البلاد]] ازديادا [[{{المقصود|كبير]]|كبير}}ا في مجالات الانتاج و[[الاستثمار]]. و [[الواردات]] والصادرات والقوى الشرائية [[المحلية]] وانخفاض [[معدل البطالة]]. وفي [[عام]] 1999 اسس أكثر من 30000 [[شركة]] [[{{المقصود|جديدة]]|جديدة}} مما جعل [[الحكومة]] [[الكورية]] تقلق من الفورة [[الاقتصادية]], وبعد [[عام]] 2000, تخلص [[الاقتصاد]] الكورى من الازمة [[المالية]] تخلصا تاما وعاد إلى حالته [[الطبيعية]] وارتفعت [[{{المقصود|قيمة|قيمة]]}} ال[[وون]] التى بلغت 2000[[وون]] في مقابل ال[[دولار]] الامريكى في حالة الازمة [[المالية]] ب[[شكل]] تدريجى إلى 900 [[وون]] مقابل ال[[دولار]] الواحد [[عام]] 2006. وبلغت الديون [[{{المقصود|الخارجية]]|الخارجية}} 120 [[مليار]] [[دولار]] [[عام]] 2006 وشكلت 55% من احتياطات [[العملات]] [[{{المقصود|الخارجية]]|الخارجية}}. وسجل [[مؤشر البورصة]] لل[[أسهم]] و[[السندات]] [[المالية]] رقما قياسيا في [[ديسمبر]] [[عام]] 2006 واصبحت [[البورصة]] [[الكورية]] مقصدا للاستثمارات من جميع انحاء [[العالم]], وبقى [[معدل البطالة]] على [[{{المقصود|نسبة]]|نسبة}} 3% من [[عام]] 2002, اى اقل من [[{{المقصود|نسبة]]|نسبة}} 6.7% في [[الدول]] الاعضاء في [[منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية]], و شهدت [[كوريا]] زيادة مطردة في الصادرات التى تقود النمو [[الاقتصاد]]ى الكورى, بحيث حققت [[فائض]]ا [[تجاري]]ا 14.9 [[مليار]] [[دولار]] [[عام]] 2003 و 29.7 [[مليار]] [[دولار]] [[عام]] 2004 و23.5 [[مليار]] [[دولار]] [[عام]] 2005. واظهرت الاحصائيات [[الاقتصادية]] ان [[كوريا الجنوبية]] تغلبت على الازمة [[المالية]] وشهدت طفرة [[اقتصاد]]ية ك[[دولة]] كبرى فاعلة في [[التجارة]] و [[الاقتصاد]] [[العالم]]ى.<ref>كوريا.حقائق ومعلومات اكثر دقة, الاقتصاد في كوريا, الازمة المالية في آسيا وكوريا, ص 204~206.</ref>
 
=== الأزمة المالية وتأثيرها على سوق المال في كوريا الجنوبية ===
أثناء الأزمة [[المالية]] انخفض [[سعر]] [[العملة]] [[المحلية]] الـ"[[وون]]" امام سعر [[الدولار]] الامريكى بنسبة 41% وذلك خلال الفترة من حيرزان 1997 إلى حيرزان 1998م. وقامت [[الشركات]] الاجنبية بسحب رؤوس اموالها من [[السوق]] و نقلها إلى [[استثمار]]ات [[{{المقصود|جديدة]]|جديدة}} في بلاد اخرى. ولأن [[الاقتصاد]] الكورى اعتمد اعتماداً [[{{المقصود|كبير|كبيراً]]كبير}} على ال[[استثمار]]ات [[{{المقصود|الخارجية|الخارجية]]}} _[[{{المقصود|خاصة]]|خاصة}} [[اليابان]] و [[الولايات المتحدة الأمريكية]]_ في نموه الاقتصادى , ادى سحب هذه [[الشركات]] [[استثمار]]اتها إلى [[الخارج]] انيهاراً سريعاً في [[الاقتصاد]] الكورى اثناء هذه الأزمة.
وبجانب [[الشركات]] التى سحبت [[استثمار]]اتها من [[كوريا الجنوبية]], هناك [[شركات]] اخرى اعلنت [[افلاس]]ها و [[{{المقصود|مجموعة]]|مجموعة}} [[شركات]] اخرى تم الاستحواذ عليها من قبل [[شركات]] اخرى, مثل:استحواذ [[شركة]] "جينيرال موتورز_General Motors" لل[[{{المقصود|سيارات]]|سيارات}} على [[شركة]] "[[دايو]] موتورز" لل[[{{المقصود|سيارات]]|سيارات}}, وايضاً استحواذ [[شركة]] "هيونداى _HUNDAI" لل[[{{المقصود|سيارات]]|سيارات}} على [[شركة]] "[[كيا]] موتورز_ [[كيا]] MOTORS" وبسبب انسحاب [[بعض]] [[الشركات]] و[[افلاس]] ال[[بعض]] الاخر ادى ذلك إلى [[{{المقصود|ارتفاع]]|ارتفاع}} [[{{المقصود|الدين]]|الدين}} [[العام]] للبلاد مقارنة بالناتج [[المحلى]] لها اثناء الازمة. وعلى الجانب الآخر قد انخفضت [[كوريا الجنوبية]] في ال[[{{المقصود|تصنيف]]|تصنيف}} الإئتمانى لها من قبل [[مؤسسة]] ال[[{{المقصود|تصنيف]]|تصنيف}} الإئتمانى "MOODY'S" من ال[[مستوى]] "A1" إلى ال[[مستوى]] "A3" في [[تشرين]] الثانى [[عام]] 1997, واستمرت في ذلك إلى ان وصلت إلى ال[[مستوى]] "B2" في [[كانون الاول]] من نفس [[العام]].
=== الازمة المالية وتأثيرها على سوق العمل في كوريا الجنوبية ===
لقد امتد تأثير [[الازمة]] [[المالية]] بشكل [[{{المقصود|كبير]]|كبير}} على [[سوق]] [[{{المقصود|العمل|العمل]]}} في [[كوريا الجنوبية]], تمثل هذا التأثير في [[{{المقصود|ارتفاع]]|ارتفاع}} [[{{المقصود|نسبة]]|نسبة}} [[البطالة]]_ التى كانت [[{{المقصود|تمثل]]|تمثل}} 4.2% قبل [[الازمة]] [[عام]] 1996م_ إلى 15.3% بعد الأزمة(في الفترة من 1998~2000م). ولم تكن [[{{المقصود|نسبة]]|نسبة}} [[البطالة]] وحدها التى ارتفعت بل أيضا [[{{المقصود|نسبة]]|نسبة}} [[البطالة]] المفتعلة_ ويقصد بذلك هؤلاء الذين كانوا يعملون وفقدوا [[وظائف]]هم_ وقد ارتفعت هذه ال[[{{المقصود|نسبة]]|نسبة}} من 50% إلى 92.5%.<ref name="مكتب الإحصائيات,2001">مكتب الإحصائيات,2001</ref> وقد اتبعت [[الحكومة]] [[الكورية]] [[سياسة]] [[توظيف]] [[{{المقصود|جديدة]]|جديدة}} ل[[{{المقصود|خلق|خلق]]}} فرص [[{{المقصود|عمل|عمل]]}} لمواجهة خطر [[البطالة]], وتتمثل هذه [[السياسة]] في [[سياسة]] [[{{المقصود|العمل]]|العمل}} ب[[وظائف]] مؤقتة_ متأثرة في ذلك بالإسلوب [[الغرب]]ى_ و ذلك في [[إطار]] ما يسمى "إعادة الهيكلة التحرّرية ال[[{{المقصود|جديدة|جديدة]]}} ل[[سوق]] [[{{المقصود|العمل]]|العمل}}". وبسبب هذه [[السياسة]] ال[[{{المقصود|جديدة]]|جديدة}} اتسعت الفجوة بين [[عدد]] ال[[وظائف]] ال[[{{المقصود|ثابتة]]|ثابتة}} وال[[وظائف]] المؤقتة بشكل [[{{المقصود|كبير]]|كبير}} وملحوظ, وكانت [[{{المقصود|نسبة]]|نسبة}} العاملين بدوام جزئى هى 92% من اجمالى العاملين في [[عام]] 1999م, الامر الذى يشير إلى انقسام [[سوق]] [[{{المقصود|العمالة|العمالة]]}} إلى جزئين فيما يطلق عليه [[{{المقصود|عملية]]|عملية}} "الإزدواج".<ref>PARK GIL-SUNG,DEVELOPMENT AND SOCIETY, Volume 33 Number 2, December 2004, pp. 147~164</ref>
وفى حين ان العاملين بدوام ثايت و العاملين بدوام جزئى يعملون ب[[نفس]] [[عدد]] ساعات [[{{المقصود|العمل|العمل]]}} تقريباً وهى 47.1 [[{{المقصود|ساعة]]|ساعة}}/ال[[اسبوع]] للأول, و47.5 [[{{المقصود|ساعة]]|ساعة}}/ال[[اسبوع]] للأخير؛ إلا ان ما يمثل 74~94% من العاملين بدوام ثابت يحصلون على [[تأمين]]ات صحية, [[اجتماعية]], بدل ال[[توظيف]], و [[معاش]]ات [[تقاعد]]ية وغيرها من ال[[تأمين]]ات ولا تتعدى هذه ال[[{{المقصود|نسبة]]|نسبة}} في العاملين بدوام جزئى الـ20% على أقصى [[تقدير]].<ref name="مكتب الإحصائيات,2001"/>
 
== المصادر ==