افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 93 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:إضافة طلب توضيح v2
|تعليق خريطة الانتشار = مناطق انتشار أسد الجبال
}}
'''أسد الجبال''' [[حيوان]] من [[{{المقصود|فصيلة]]|فصيلة}} [[السنوريات]]، أصله من [[الأمريكتين]]، ومناطق انتشاره هي الأكبر مساحةً بين الحيوانات البرية الكبيرة كلها في [[نصف الأرض الغربي]]،<ref name="diet"/> إذ تمتد مناطق انتشاره من [[إقليم يوكون]] [[كندا|الكندي]] شمالاً، وحتى [[جبال الأنديز]] جنوباً. وأسد الجبال حيوان قادر على [[التكيف]]، ولذا فإنه يوجد في كل أنواع [[موطن|المواطن]] الرئيسة الأمريكية، وهو ثاني أكبر [[السنوريات]] وزناً في نصف الأرض الغربي بعد [[يغور|اليغور]]. ومع أن أسد الجبال كبير الحجم، إلا أنه يُصنف مع السنوريات الصغيرة بدل الكبيرة، فهو قريب من [[قط|القطط الأهلية]] جينيّاً أكثر من قرابته من الأسود الحقيقية، كما أنه حيوان [[ليلي]] كالسنوريات الصغيرة.<ref name="cougar">[http://www.nps.gov/ccso/cougar.htm National Park Service]</ref>
 
أسد الجبال حيوان [[مفترسات|مفترس]] قادر على مطاردة فرائسه والكمن لها، وهو يفترس أنواعاً كثيرةً من الحيوانات، ومصدر غذائه الرئيسي هو [[الحافريات]] [[الأيل|كالأيل]] والإلكة و[[الموظ]] و[[كبش الجبال الصخرية]]، كما يصطاد أيضاً القطعان الأهلية و[[الخيول]] و[[الخراف]] (في الجزء الشمالي من مناطق انتشاره تحديداً)، كما يمكن أن يصطاد حيواناتٍ أصغرَ مثل [[الحشرات]] و[[القوارض]]. يفضل هذا الأسد المواطن ذات الشجيرات الكثيفة والصخور لتساعده على الكمن والاختباء عند الافتراس، ولكن يمكن أن يعيش في المناطق المفتوحة. يعيش أسد الجبال في مجموعات صغيرة العدد، حجم المجموعة الواحدة يعتمد على المنطقة التي توجد فيها والغطاء النباتي ووفرة الفرائس. ومع أن أسد الجبال حيوان مفترس كبير الحجم، إلا أنه ليس المسيطر في منطقته دائماً، ويظهر ذلك عندما يتنافس على فريسة ما مع اليغور أو [[الذئب الرمادي]] أو [[الدب الأسود الأمريكي]] أو [[الدب الرمادي]]. يوصف أسد الجبال بأنه حيوان منعزل، وهو عادةً يتجنب البشر، فهو نادراً ما يهاجم البشر، ولكن مهاجمته لهم قد ازدادت مؤخراً.<ref name="Med"/>
 
=== البناء الاجتماعي ===
أسد الجبال كالكثير من [[السنوريات]] الأخرى حيوان يميل إلى العزلة، فهو لا يعيش في مجموعات إلا في حالة الأم وأبنائها، أما الأفراد البالغة فلا تلتقي مع بعضها إلا من أجل التناسل، وهو حيوان كتوم و[[شفقي]]، إذ ينشط في أوقات [[{{المقصود|الفجر]]|الفجر}} و[[{{المقصود|الشفق|الشفق]]}}.
 
متوسط حجم منطقة أسد الجبال يختلف بشكل كبير، إذ تشير إحدى الدراسات الجغرافية الكندية أن حجم منطقة الأفراد البالغة من الذكور يتراوح ما بين 150 و1000 كيلومتر مربع، وحجم منطقة الإناث نصف ذلك.<ref name="CanGeo"/> دراسات أخرى تشير إلى مساحة دنيا أصغر من ذلك لا تقل عن 25 كيلومتراً مربعاً، ولكنها تشير أيضاً إلى مساحة عظمى أكبر، قد تزيد عن 1300 كيلومتر مربع للذكور.<ref name="Utah"/> أما في [[الولايات المتحدة]] فقد سُجلت مساحاتٌ لمناطق كبيرة جداً في [[تكساس]] وشمال منطقة [[السهول الكبرى]] تتجاوز 775 كيلومتراً مربعاً.<ref name="Dordt">{{مرجع ويب |المسار=http://homepages.dordt.edu/~mahaffy/mtlion/mtlionshort_behaviour.html |العنوان=Behavior of cougar in Iowa and the Midwest |تاريخ الوصول=May 11, 2007 |الأخير=Mahaffy |الأول=James |السنة=2004 |الشهر=December |الناشر=[[Dordt College]]}}</ref> قد تتقاطع مناطق الذكور مع مناطق الإناث، وأحياناً تكون مناطق الإناث داخل مناطق الذكور، ولكن لم يُشاهد قط تقاطع منطقة ذكر مع منطقة ذكر آخر، لأن ذلك يزيد من حدة التنافس بينهم، كما قد تتقاطع مناطق الإناث مع بعضها. وتقوم أسود الجبال بإحداث خدوش لتحديد حدود مناطقها، وتستخدم أيضاً [[بول]]ها و[[براز]]ها لتحديد حدود منطقتها ولجذب الأزواج للتناسل، وقد يقوم الذكور بخدش كومة صغيرة من أوراق الشجر والأعشاب ومن ثم التبول عليها لتعليم المنطقة.<ref name="Sierra"/>
أسد الجبال حيوان محميّ في معظم المناطق التي ينتشر فيها، فمنذ عام 1996 أصبح صيد أسود الجبال محظوراً في [[الأرجنتين]] و[[البرازيل]] و[[بوليفيا]] و[[تشيلي]] و[[كولومبيا]] و[[كوستاريكا]] و[[غويانا الفرنسية]] و[[غواتيمالا]] و[[هندوراس]] و[[نيكاراغوا]] و[[بنما]] و[[باراغواي]] و[[سورينام]] و[[فنزويلا]] و[[الأوروغواي]]، أما في [[الإكوادور]] و[[السلفادور]] و[[غيانا]] فلا توجد حماية رسمية لها،<ref name="CAP"/> وأما في [[الولايات المتحدة]] و[[كندا]] فلا تزال عمليات الصيد المنظمة موجودة، فمع أن صيدها محظور بالكامل في [[إقليم يوكون]] الكندي، إلا أنه مسموح في كل ولايات أمريكا الواقعة بين [[جبال روكي]] و[[المحيط الهادي]]، باستثناء [[ولاية كاليفورنيا]]. وأما [[ولاية تكساس]] فهي الولاية الوحيدة التي يعيش فيها عدد لا بأس به من أسود الجبال ولا تقوم بحمايتها بأي شكل من الأشكال، ففي تكساس، تصنف أسود الجبال على أنها حيوانات برية مُضايِقة، ويكون لأي شخص معه سلاحُ صيدٍ الحقُّ في قتلها بغض النظر عن الموسم أو عدد مرات القتل أو جنس الأسد أو عمره.<ref>[http://www.tpwd.state.tx.us/huntwild/wild/nuisance/mountain_lion/ TPWD: Mountain Lions]. Tpwd.state.tx.us (July 16, 2007). Retrieved on September 15, 2011.</ref> ولا ينبغي على من قتل أسد جبال أن يراجع أي دائرة أو قسمٍ حكوميٍ للإبلاغ عن ذلك، وتُصطاد أسود الجبال عادة باستخدام مجموعات من [[الكلاب]]، إذ تقوم الكلاب بحصر أسد الجبال قرب شجرة ما حتى يأتي الصياد الذي يقوم بإطلاق النار على أسد الجبال من مسافة قريبة. أما في [[ولاية كاليفورنيا]] فإن قتل أسود الجبال محظور إلا في بعض الحالات الخاصة جداً، مثلاً عندما يهدِّد فرد منها أمن جماعة من الناس،<ref name="California"/> ومع ذلك فإن الإحصائيات تشير إلى أن عمليات قتل الأسود فيها تتزايد منذ السبعينيات من [[القرن العشرين]]، ففي ما بين عامي 2000 و2006 كان متوسط القتل حوالي 112 فرداً في السنة الواحدة، مقارنة بستة أفراد فقط في السنة الواحدة في السبعينيات من القرن الماضي.
 
إن الأسباب التي أدت إلى جعل أسد الجبال حيواناً مهدداً بالانقراض هي اضطهاده باعتباره [[آفة{{المقصود|حيواناً آفة]]|آفة}}، إضافةً إلى [[الانحلال البيئي]] وعمليات [[تدمير المواطن]] واستنفاد مصادر الغذاء، وقد أشارت بعض الدراسات إلى أن أسد الجبال غير مهدد بالانقراض في مساحة تساوي 2200 كيلومتر مربع أو أكثر، وتزداد أعداد أسود الجبال بشكل بطيء جداً، قد يساوي فرداً واحداً جديداً إلى أربعة أفراد في العقد الكامل.<ref>{{Cite journal|الأخير=Beier |الأول=Paul |السنة=1993 |الشهر=March |العنوان=Determining Minimum Habitat Areas and Habitat Corridors for Cougars |journal=Conservation Biology|volume=7|issue=1|الصفحات=94–108|doi=10.1046/j.1523-1739.1993.07010094.x |jstor=2386646}}</ref>
 
في الثاني من شهر [[آذار]] من عام 2011، أعلنت [[المؤسسة الأمريكية للأسماك والحياة البرية]] انقراض أسد الجبال الشرقي (''Puma concolor couguar'') رسمياً.<ref>[http://www.fws.gov/northeast/ECougar/newsreleasefinal.html Northeast Region, U.S. Fish and Wildlife Service]. Fws.gov. Retrieved on September 15, 2011.</ref>