أبو ظبي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 67 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:إضافة طلب توضيح v2
ط (بوت:إضافة طلب توضيح v2)
اعتبرت أبوظبي حسب تقرير ابسوس 2013 المدينة الرابعة المفضلة في العالم للعيش والزيارة<ref>[http://www.thenational.ae/news/uae-news/abu-dhabi-ranked-no4-in-the-worlds-top-cities Abu Dhabi ranked No4 in the world's top cities]. The National. Accessed on Aug 15, 2015</ref>، كما اعتبرت المدينة الأكثر أماناً في [[الشرق الأوسط]]<ref>[http://www.emirates247.com/news/emirates/abu-dhabi-ranked-safest-in-middle-east-and-africa-2015-01-31-1.578775 Abu Dhabi ranked safest in Middle East and Africa]. Emirates 24/7. Accessed on Aug 15, 2015</ref>
== تاريخ أبوظبي ==
كان سكان '''أبوظبي''' القدامى يعيشون في منطقتي [[{{المقصود|العين]]|العين}} [[ليوا|وليوا]] وأراضي الظفرة ويعتمدون في حياتهم على رعي [[الإبل]] وجني ثمار [[التمور]] وصيد [[الأسماك]] [[اللؤلؤ|واللؤلؤ]]، ويرتحلون بمواشيهم دائماً إلى حيث يتوافر [[الماء]] والكلأ.وفي مطلع الثلاثينات كان الوصول إلى مدينة أبوظبي يتم عن طريق غير مباشر، عبر الصحراء شرقا من العين والغرب الجنوبي من ليوا (المارية)، وكانت المياه الضحلة قبالة سواحل المدينة تحول دون اقتراب السفن من الشاطئ. أما اليابسة فكان التنقل فيها يتم على ظهور الجمال وأحيانا بالسيارات، ولذلك كانت إمدادات الغذاء والماء تمثل مشكلة بالنسبة للسكان لعدم توافرها، وكانت تصل من [[رأس الخيمة]].
في أواخر الأربعينات وأوائل الخمسينات، أصبحت معظم أبنية أبوظبي في حالة متهالكة، كنتيجة لانتهاء العصر الذهبي للتجارة في العشرينات والثلاثينات، في أعقاب انهيار صناعة [[اللؤلؤ]] الطبيعي بعد ظهور [[اللؤلؤ الصناعي|لؤلؤ صناعي]] والتي كانت تعتبر المصدر الرئيسى لدخل السكان في أبوظبي. وكانت أسواق المدينة صغيرة، من أبرز ما كان يتم تداوله في السوق، السلع الغذائية الرئيسية، فضلا عن سلع أخرى مستوردة، وساهم السوق في تزويد السكان المحليين بمواد مثل الخضار والفواكة [[الفحم{{المقصود|والفحم]]|الفحم}} والمواشي، التي كانت تنقل على ظهور الجمال من المناطق الداخلية، وكانت ميزة نقل البضائع عن طريق [[البحر]] مقتصرة على فئة قليلة من السكان المقيمين في بعض المناطق الرئيسية، وفي مواسم معينة، مستفيدين من مرور بعض المراكب العاملة في مجال صيد اللؤلؤ، وكان الرطب ينتج محليا، مع وجود بعض أشجار النخيل المتناثرة هنا وهناك، لكنه لم يكن من النوعية الممتازة، ولم يكن ينضج مبكرا مثل تمر المناطق الأكثر حرارة في الجنوب.
كان لكل بلدة صغيرة أو قرية على امتداد الساحل المتصالح (كما كانت تعرف حتى أواخر الستينات) سوقها الخاص، وكذلك الأمر بالنسبة للتجمعات السكانية الداخلية. وكانت تلك الأسواق تتباين من حيث الحجم، إلا أن كلا منها يكتسب أهمية خاصة بالنسبة للسكان الذين يستفيدون منه في سباق صراع البقاء الذي كانوا يخوضونه في تلك البيئة الصعبة.وكانت الدكاكين مظللة بسعف النخيل تعمل على توفير بعض الظل للمتسوقين، وفي بعض الأحيان كان بعض التجار يقيمون أبراجا هوائية من أعمدة يحصلون عليها من جذوع [[أشجار القرم]]، وتتم تغطيتها بأكياس الخيش، كما كانت توجد في السوق مصاطب صغيرة يضع عليها الباعة بضائعهم، ومن ناحية أخرى كانت حمولات السمك القادمة من البحر توضع خارج السوق، وكذلك الأمر بالنسبة للبضائع كبيرة الحجم مثل [[الأخشاب]] التي تستخدم لبناء السفن، وكانت أسعار البضائع تتباين حسب مكان عرضها.
وكانت [[الروبية الهندية]] هي العملة السائدة ،وتعد [[دبي]] مركز جذب لكل من تساعده رحلاته من [[البدو]] على الوصول إليها، وكان العمال ينتمون إلى أكثر من جنسية فمنهم [[العرب]] والإيرانيين [[البلوش|والبلوش]] والأفارقة والباكستانيين [[الهنود|والهنود]].
بعد أن تفجرت الأرض الخيرة وانشق البحر وظهرت كنوز "الذهب الأسود" لتروي ظمأ الأرض العطشى، وتعوض أهل الإمارة عن حياة البؤس والشقاء التي عاشوها جيلا بعد جيل، بدأت أبوظبي مرحلة تاريخية جديدة، وملحمة بطولية مذهلة مع البناء والتطور، قادها بحنكة وحكمة وإصرار وعزيمة لا تلين، حاكم تفهم المعنى الحقيقي لهبات الله وسط الصحراء حيث قدر للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان أن يبني الواحة الغناء.
يحكم الإمارة الشيخ [[خليفة بن زايد آل نهيان]] رئيس دولة الإمارات الذي تسلم مقاليد الحكم بعد وفاة المغفور له والده الشيخ زايد في [[نوفمبر]] 2004 الذي كان له دورا جوهريا في بناء الدولة.تبلغ مساحة أبوظبي 67.340 كيلو متراً مربعاً، وتتوغل في الداخل حوالي 200 كيلو متر، وهذه المساحة تعادل 86.67% من مجموع مساحة دولة [[الإمارات]]، ومن هنا فان إمارة أبوظبي تتمتع بأكبر مساحة بين الإمارات السبع.
.وتتجزأ [[إمارة أبوظبي]] التي سميت بذلك لأنها كانت موطن الظباء، إلى ثلاثة أجزاء رئيسة، الجزء الأول هو مدينة أبوظبي وهي عاصمة دولة [[الإمارات العربية المتحدة]] ومقر الرئاسة. أما الجزء الثاني فهو الجزء الشرقي من [[الإمارات]] وهي مدينة [[{{المقصود|العين]]|العين}}. أما الجزء الثالث فهو الجزء الغربي الذي تقع فيه العديد من المناطق والجزر التابعة لإمارة أبوظبي منها دلما، صير بني يأس، وجزيرة داس ومبرز وزركو وأبو الأبيض والمناطق الساحلية والداخلية مثل [[مدينة زايد]] والمرفأ وغياثي وواحات ليوا
 
وتتركز في مدينة أبوظبي الوزارات والمؤسسات الاتحادية والسفارات والبعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية، وتتميز المدينة بنظافة واتساع شوارعها، وهدوئها، وكثرة حدائقها وحداثة أبنيتها، وكورنيشها وأسواقها، وشطآنها.