دار الأوبرا الملكية: الفرق بين النسختين