افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 156 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
لا يوجد ملخص تحرير
 
في الكائنات الحية متعددة الخلايا هناك نوعان من الخلايا: [[خلية عروسية|جنسية]] و[[خلية جسدية|جسدية]]. الطفرات التي تحدث في الخلايا الجنسية (الحيوان المنوي أو البويضة) تسمى {{وصلة إنترويكي|عر=طفرة عروسية|نص=طفرات تناسلية|تر=Germline mutation}}، وهي [[وروثية]] (تنتقل إلى النسل ) إلا إن كانت مميتة، فيموت الجنين . الطفرات التي تحدث في الخلايا الجسدية تسمى طفرات جسدية، ولا يمكنها الانتقال إلى النسل عن طريق العمليات التكاثرية في الحيوانات. ولكن من الممكن الاحتفاظ بها عن طريق ال[[استنساخ]]. وتوريث الطفرات غير الجنسية ممكن في النباتات.
 
الطفرات تمثل المواد الأولية اللازمة لتولد التنوع الجيني، وهي ضرورية كي يحدث التطور. تأثيرات الطفرات قد تكون ضارة او نافعة، أو محايدة (لا تضر ولا تنفع الكائن في البيئة التي يعيش فيها). الطفرات الضارة تتم تصفيتها عن طريق [[الاصطفاء الطبيعي]]، إحدى آليات [[نظرية التطور|التطور]]، أما الطفرات المحايدة فقد تتراكم وتصبح شائعة بآلية تطور أخرى تسمى [[الانحراف الوراثي]]. التغيرات التي تنتج عن الطفرات قد لا يكون لها أي تأثير، أو قد تعدل من [[ناتج جيني|النواتج الجينية]]، أو قد تمنع الجين عن العمل بشكل صحيح أو بشكل مطلق. الأغلبية العظمى من الطفرات بشكل عام تكون محادية ولا تؤدي إلى تغيرات ملحوظة. ولكن الطفرات التي تعدل من البروتينات الناتجة عن الجينات، على الأغلب تكون ضارة. وقد تم افتراض ذلك بناء على دراسات تمت على ذباب الفاكهة، فنسبة الطفرات ذات التأثيرات الضارة منها تصل إلى 70%، بينما تأثيرات البقية كانت محادية أو نافعة بشكل طفيف.<ref name="Sawyer2007">{{Cite journal|المؤلف=Sawyer SA, Parsch J, Zhang Z, Hartl DL |العنوان=Prevalence of positive selection among nearly neutral amino acid replacements in Drosophila |journal=Proc. Natl. Acad. Sci. U.S.A. |volume=104 |issue=16 |الصفحات=6504–10 |السنة=2007 |pmid=17409186 |doi=10.1073/pnas.0701572104 |pmc=1871816}}</ref> وبسبب التأثيرات الضارة التي قد تنجم عن هذه الطفرات، هنالك آليات في الكائنات الحية تمنع حدوث الطفرات أو بقائها، مثل [[ترميم الدنا]].<ref name=Bertram/>
 
الطفرات تمثل المواد الأولية اللازمةللتنوع لتولدالجيني التنوع، أي تنوع الأجناس البشرية على سبيل المثال ، كذلك هي المسؤولة عن التطور في الكائنات الحية بصفة عامة . الجيني، وهي ضرورية كي يحدث التطور. تأثيرات الطفرات قد تكون ضارة اوأو نافعة، أو محايدة (لا تضر ولا تنفع الكائن في البيئة التي يعيش فيها). الطفرات الضارة تتم تصفيتها عن طريق [[الاصطفاء الطبيعي]]، إحدى آليات [[نظرية التطور|التطور]]، أما الطفرات المحايدة فقد تتراكم وتصبح شائعة بآلية تطور أخرى تسمى [[الانحراف الوراثي]]. التغيرات التي تنتج عن الطفرات قد لا يكون لها أي تأثير، أو قد تعدل من [[ناتج جيني|النواتج الجينية]]، أو قد تمنع الجين عن العمل بشكل صحيح أو بشكل مطلق. الأغلبية العظمى من الطفرات بشكل عام تكون محادية ولا تؤدي إلى تغيرات ملحوظة. ولكن الطفرات التي تعدل من البروتينات الناتجة عن الجينات، على الأغلب تكون ضارة. وقد تم افتراض ذلك بناء على دراسات تمت على ذباب الفاكهة، فنسبة الطفرات ذات التأثيرات الضارة منها تصل إلى 70%، بينما تأثيرات البقية كانت محادية أو نافعة بشكل طفيف.<ref name="Sawyer2007">{{Cite journal|المؤلف=Sawyer SA, Parsch J, Zhang Z, Hartl DL |العنوان=Prevalence of positive selection among nearly neutral amino acid replacements in Drosophila |journal=Proc. Natl. Acad. Sci. U.S.A. |volume=104 |issue=16 |الصفحات=6504–10 |السنة=2007 |pmid=17409186 |doi=10.1073/pnas.0701572104 |pmc=1871816}}</ref> وبسبب التأثيرات الضارة التي قد تنجم عن هذه الطفرات، هنالك آليات في الكائنات الحية تمنع حدوث الطفرات أو بقائها، مثل [[ترميم الدنا]].<ref name=Bertram/>
 
الفرد الذي تحدث به طفرة معينة أو يكون حاملا لها يكون ''طافِرا''، ويمكن إطلاق هذه التسمية على السمات والأعضاء الجسدية التي تتأثر بالطفرة أيضاً. عملية حدوث الطفرة يطلق عليها ''تَطَفُّر'' أو ''طُفور''. وعندما تحدث طفرة بتسلسل الدنا أو الفرد يقال عنه أنه ''طَفُر''.
67٬059

تعديل