افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 1٬384 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
الرجوع عن تعديل معلق واحد من Alihamadkm إلى نسخة 24845819 من JarBot.
}}
'''معوذ بن الحارث''' المعروف بـ '''معوذ بن عفراء''' [[صحابة|صحابي]] من [[الأنصار]] من بني غنم بن مالك بن النجار من الخزرج، شهد [[بيعة العقبة|بيعة العقبة الثانية]] في رواية [[ابن إسحاق]]، وشهد [[غزوة بدر]]، فوقف هو وأخوه [[عوف بن الحارث|عوف]] يومئذ في الصف بجنب [[عبد الرحمن بن عوف]] حتى يدلهما على [[أبو جهل|أبي جهل عمرو بن هشام المخزومي]]، فدلهما عليه، فشدا معًا عليه، فأصاباه، وقتلهما، ثم أجهز عليه [[عبد الله بن مسعود]].<ref>[http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=206&idto=206&bk_no=60&ID=174 سير أعلام النبلاء » الصحابة رضوان الله عليهم » معوذ بن الحارث]</ref><ref>[http://shamela.ws/browse.php/book-1686/page-1032#page-1035 الطبقات الكبرى لابن سعد - معوذ بْن الْحَارِث]</ref>
 
(في الصحيحين) قال عبد الرحمن بن عوف : إني لفي الصف يوم بدر إذ التفت، فإذا عن يميني وعن يساري فتيان حديثًا السن، فكأني لم آمن بمكانهما، إذ قال لي أحدهما سرًا من صاحبه : يا عم، أرني أبا جهل، فقلت : يا ابن أخي، فما تصنع به ؟ قال : أخبرت أنه يسب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : والذي نفسي بيده لئن رأيته لا يفارق سوادي سواده حتى يموت الأعجل منا... فتعجبت لذلك، قا ل: وغمزني الآخر، فقال لي مثلها، فلم أنشب أن نظرت إلى أبي جهل يجول في الناس، فقلت : ألا تريان ؟ هذا صاحبكما الذي تسألاني عنه، قال : فابتدراه بسيفيهما فضرباه حتى قتلاه، ثم انصرفا إلى رسول الله فقال : «أيكما قتله ؟» فقال كل واحد منهما : أنا قتلته، قال : «هل مسحتما سيفيكما ؟» فقالا : لا، فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السيفين، فقال : «كلاكما قتله»، وقضى رسول الله صلى الله عليه وسلم بسلبه لمعاذ بن عمرو بن الجموح .
 
== المراجع ==