افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 4 بايت، ‏ قبل سنة واحدة
ط
في عام 1993، أصدر بوي ألبومه الأول منذ رحيله فرقة (تن ماشين/Tin Machine)، [[السول]]، موسيقى [[جاز]] و<nowiki/>[[هيب هوب]] أثرت ألبوم (رابطة عنق سوداء ضجيج أبيض/Black Tie White Noise) . وبفضل استخدام الأدوات الإلكترونية بشكل بارز، الألبوم، الذي جمع شمل بوي مع منتج "هيا نرقص/Let's Dance" (نايل رودجرز)، أكدت عودة بوي للشعبية، ووصلت الألبوم المركز الأول في المملكة المتحدة، وأنتجت ثلاث أغاني وصلوا إلى أفضل 40 أغنية، بما في ذلك أغنية (أقفز يقولون/Jump They Say) التي وصلت إلى أفضل 10 أغاني.<ref>سانفورد (1997): ص. 301-8</ref> استكشف بوي توجهات جديدة على ألبوم (بوذا من الضواحي/ Buddha of Suburbia) في عام 1993، ظاهرياً ألبوم الموسيقى تألفت لبرنامج بي بي سي التلفزيونية من رواية حنيف قريشي. قد استخدم أغنية ألبوم العنوان فقط في البرنامج التلفزيوني، على الرغم من أن بعض مواضيعه كانت موجودة أيضا على الألبوم.<ref>Keefe, Michael (16 October 2007). [http://www.popmatters.com/review/david-bowie-the-buddha-of-suburbia/ "David Bowie The Buddha of Suburbia"]. ''PopMatters''. [http://web.archive.org/web/20170104090930/http://www.popmatters.com/review/david-bowie-the-buddha-of-suburbia/ Archived] from the original on 4 January 2017. Retrieved 6 January 2017.</ref> أحتوت على بعض العناصر الجديدة التي قدمت في ألبوم (رابطة عنق سوداء ضجيج أبيض/Black Tie White Noise)، وأشارت أيضاً خطوة نحو [[روك بديل]]. الألبوم كان نجاحاً حرجً لكنه حصل على ترويج منخفض المستوى، ووصل فقط إلى رقم 87 في المخططات البريطانية.<ref>بكلي (2000): ص. 494-95، 623</ref>
 
لم شمل بوي مع إينو، في الألبوم الشبه الصناعي (في الخارج/Outiside) في عام 1995 كان ينظر أصلاً على أنه المجلد الأول في سرد ​​غير خطي للفن والقتل. تضم شخصيات من قصة قصيرة كتبه بوي، حقق الألبوم نجاحاً في المملكة المتحدة والولايات المتحدة في المخططات الغنائية، وأسفرت عن ثلاثة أفضل أغاني في أفضل 40 أغاني في المملكة المتحدة.<ref>بكلي (2000): ب. 623-24</ref> في خطوة أثارت ردود فعل مختلطة من كل من المشجعين والنقاد، اختار بوي فرقة ([[ناين إنش نايلز]]) كشريك للجولة المويسيقية (في الخارج/Outside). زيارة مدن في أوروبا وأمريكا الشمالية بين سبتمبر 1995 وفبراير 1996، شهدت الجولة عودة (غابريلز) كعازف جيتار بوي.<ref>بكلي (2000): ص. 512-13</ref> في 7 يناير 1997، أحتفل بوي بنصف قرن مع حفلة عيد ميلاد ال 50 في [[ماديسون سكوير جاردن]]، بنيويورك، حيث انضم إليه في عزف أغانيه وأغاني ضيوفه، [[لو ريد]]، [[ديف غرول]] و [[فو فايترز]]، [[روبرت سميث (موسيقي)|روبرت سميث]] من فرقة [[ذا كيور]]، بيلي كورغان من فرقة ذا سماشينغ بمبكين، بلاك فرانسيس من فرقة [[بيكسيز]] وفرقة [[سونيك يوث]].<ref> "D [https://www.pastemagazine.com/articles/2011/03/david-bowie-to-release-live-album-featuring-foo-fi.html avid Bowie Birthday Celebration Live Album an Unauthorized Bootleg]". Paste Magazine. 15 January 2016.</ref>
 
تم تكريم بوي في [[الصالة الفخرية للروك آند رول]] في 17 يناير 1996.<ref name=":35">"[https://www.rockhall.com/inductees/david-bowie David Bowie: Rock and Roll Hall of Fame Induction]". قاعة الروك أند رول للمشاهير. استرجاع 16 سبتمبر 2010.</ref> دمج تجارب موسيقى الغابة البريطانية والطبل 'باس'، في ألبوم (الأرضيون/Earthling) عام 1997 كان نجاحاً تجارياً حرجً في المملكة المتحدة والولايات المتحدة، واثنين من أغاني الألبوم أصبحوا في المملكة المتحدة من أعلى 40 أغنية. أغنية بوي "أنا أخاف من الأميركيين/I'm Afraid of American" من فيلم [[بول فيرهويفن]] (شوجيرلس/Show Girls) وأعيد تسجيله للألبوم، و ريميكسد من قبل (ترينت ريزنور). ساهم دوران الفيديو المصاحب، الذي يضم أيضا (ترينت ريزنور)، في إقامة الأغنية لمدة 16 أسبوعاً في الولايات المتحدة [[بيلبورد هوت 100]]. أخذت جولة (الأرضيوون/Earthling) في أوروبا وأمريكا الشمالية بين يونيو ونوفمبر 1997.<ref>بكلي (2000): ص. 533-34</ref> في نوفمبر 1997، قام بوي بأداء أغنية للخيرية (الأطفال المحتاجين/Children in Need) للبي بي سي في إغنية "اليوم المثالي/Perfect Day"، والتي وصلت إلى المركز الأول في المملكة المتحدة.<ref>[http://www.independent.co.uk/arts-entertainment/oh-its-such-a-perfect-song-1293130.html "Oh, it's such a perfect song"]. ''The Independent''. 9 November 1997. Retrieved 13 January 2016.</ref> بوي لم الشمل مع (فيسكونتي) في عام 1998 لتسجيل "آمنة في - حياة السماء/ Safe in This-Sky Life" لفيلم (روغراتس/The Rugrats Movie). على الرغم من أن الأغنية قد تم قطعه من المقطع النهائي، فقد تم تسجيله لاحقا و تم إصداره على أنه "آمن" على الجانب من أغنية بوي في عام 2002 "الجميع يقول مرحبا/Everyone Says Hi ".<ref>تومبسون (2006): ص. 203</ref> أدى لم الشمل إلى تعاون آخر بما في ذلك إصدار طبعة محدودة من أغنية فرقة [[بلاسيبو (فرقة موسيقية)|بلاسيبو]] "بدونك أنا لا شيء/Without You I'm Nothing"، التي تم إنتجها مع (فيسكونتي)، مع صوت بوي المنسق التي أضيف إلى التسجيل الأصلي.<ref>تومبسون (2006): ص. 203، 212</ref>
4٬304

تعديل