افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 12 بايت، ‏ قبل 10 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
كان مناضلا صارما وحازما في مواقفه.
 
زاول تعليمه في المدارس الفرنسية [[الجزائر العاصمة|بالجزائر العاصمة]]، و توظف في مصالح إدارة الشؤون الإسلامية في الحكومة العامة الفرنسية في الجزائر.
ولد في 3 نوفمبر 1924 بالجزائر العاصمة، وزاول تعليمه في المدارس الفرنسية، وتوظف في مصالح إدارة الشؤون الإسلامية في الحكومة العامة الفرنسية في الجزائر، انخرط في صفوف [[حزب الشعب الجزائري]] سنة 1943، وخوّلت له وظيفته الإدارية إطلاع قيادة الحزب على الكثير من الوثائق ذات القيمة المعلوماتية الكبيرة ، ومن تم صعد بسرعة إلى قيادة حزب الشعب وساهم في إخراج الجرائد الحزب السرية مثل ( الوطن ) الذي صدر أول عدد لها في جانفي 1944، ولما قررت قيادة الحزب في ماي 1945توسيع الحركة الثورية كان بلوزداد من بين القيادين الأوائل ، وصار موضوع متابعة من قبل الشرطة الاستعمارية، مما جعله يلجأ إلى عمالة قسنطينة ويقوم بتنظيم فيدرالية الحزب بها بعد مجازر 8ماي 1945 بمساعدة المناظل عواطي إبراهيم ، وفتح له جهده النضالي عضوية المكتب السياسي لحركة الانتصار في مؤتمرها المنعقد في فيفري 1947، واتصل بالمناضل رقيمي جيلالي ليرتب معه هيكلة المنظمة الخاصة في الجزائر العاصمة . وعين مجموعة خبيرة بالمسائل العسكرية في منطقة الشلف ، ووهران ، قسنطينة ، و أبرزهم أحمد بن بلة ، الحاج جيلالي ، وآيت أحمد ، ومحمد بوضياف ، ومحمد مروك ، وبعد مرضه سنة 1949خلفه أيت أحمد على رأس هذه المنظمة الخاصة وتمكن المرض الصدري منه فتوفي يوم 14/01/1952.
 
ولد في 3 نوفمبر 1924 بالجزائر العاصمة، وزاول تعليمه في المدارس الفرنسية، وتوظف في مصالح إدارة الشؤون الإسلامية في الحكومة العامة الفرنسية في الجزائر، انخرط في صفوف [[حزب الشعب الجزائري]] سنة 1943،[[1943]] ، وخوّلت له وظيفته الإدارية إطلاع قيادة الحزب على الكثير من الوثائق ذات القيمة المعلوماتية الكبيرة ، ومن تم صعدترقّى بسرعة إلى قيادة حزب الشعب وساهم في إخراجتأسيس الجرائدجرائد الحزب السرية مثل ( الوطن ) الذي صدر أول عدد لها في جانفي 1944،[[1944]]، ولما قررت قيادة الحزب في ماي 1945توسيع[[1945]] توسيع الحركة الثورية كان بلوزداد من بين القيادين الأوائل ، وصار موضوع متابعة من قبل الشرطة الاستعمارية، مما جعله يلجأ إلى عمالة قسنطينة ويقوم بتنظيم فيدرالية الحزب بها بعد مجازر 8ماي 1945 بمساعدة المناظل عواطي إبراهيم ، وفتح له جهده النضالي عضوية المكتب السياسي لحركة الانتصار في مؤتمرها المنعقد في فيفري 1947، واتصل بالمناضل رقيمي جيلالي ليرتب معه هيكلة المنظمة الخاصة في الجزائر العاصمة . وعين مجموعة خبيرة بالمسائل العسكرية في منطقة الشلف ، ووهران ، قسنطينة ، و أبرزهم أحمد بن بلة ، الحاج جيلالي ، وآيت أحمد ، ومحمد بوضياف ، ومحمد مروك ، وبعد مرضه سنة 1949خلفه أيت أحمد على رأس هذه المنظمة الخاصة وتمكن المرض الصدري منه فتوفي يوم 14/01/1952.