افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 483 بايت، ‏ قبل سنة واحدة
الرجوع عن تعديل معلق واحد من Mohmoh2001 إلى نسخة 25903575 من باسم.
{{ص.م بلد سابق
| الاسم_الشائع = المملكة الحجازية الهاشمية
| القارة = آسيا
| المنطقة = الشرق الأوسط
| وضع = ملكية مطلقة
| نظام الحكم = ملكية مطلقة
| مدة زمنية = 1916 – 1925
| سنة البداية = 1916
| سنة النهاية = 1925
| بلد سابق1 = ولاية الحجاز
| علم بلد سابق1 = Ottoman flag alternative 2.svg
| علم بلد لاحق1 = Flag of SaudiHejaz Arabia1926.svg
| بلد لاحق1 = السعوديةمملكة الحجاز ونجد وملحقاتها
| علم بلد لاحق2 = Flag of Jordan.svg
| بلد لاحق2 = إمارة شرق الأردن
| صورة علم = Flag of Hejaz 1920.svg|
| |تسمية وصلة العلم = علم مملكة الحجاز
| صورة شعار = Coat of arms of Kingdom of Hejaz.svg
| تسمية وصلة الشعار = شعار مملكة الحجاز
| خريطة = Hijaz-ar.png
| تسمية الخريطة = حدود مملكة الحجاز بلون الأحمر
| العاصمة = [[مكة المكرمة]]
| اللغة = [[لغة عربية|العربيَّة]] (اللغة الرسمية)
| الدين = [[إسلام|الإسلام]]: <small>أكثرية [[أهل السنة والجماعة]]: [[حنفية]] و[[شافعية]] <small>أقليات صُغرى [[شيعة]]: [[جعفرية]] و[[زيدية]]</small><ref name="ملوك العرب">[[أمين الريحاني]]. ([[1987]]م) ملوك العرب: رحلة في البلاد العربية الجزء الأول (الطبعة الثامنة). [[بيروت]] - [[لبنان]]. دار الجيل صفحة 22</ref>
| العملة = [[ريال الحجاز|ريال حجازي]]
| لقب الحاكم = [[ملك|الملك]]
| الحاكم1 = [[الحسين بن علي شريف مكة|الحسين بن علي الهاشمي]]
| فترة الحاكم1 = 1916 - 1924 <small>(الأول)</small>
| الحاكم2 = [[علي بن حسين|علي بن الحسين الهاشمي]]
| فترة الحاكم2 = 1924 - 1925 <small>(الثاني والأخير)</small>
| مساحة كم2 = 120.700 كيلو متر مربع (75.000 ميل)
| اليوم = {{قائمة مخفية
|title = دولةدولتان
|1 = {{العلم|السعودية}}
|2 = {{العلم|الأردن}}
}}
}}
[[ملف:منشور الشريف حسين بن علي الهاشمي.jpg|250px|تصغير|يسار|منشور الشريف حسين بن علي الهاشمي لقيام الثورة العربية ضد الأتراك الاتحاديين.]]
 
بدأت مناوشات فيصل وعلي ابنا الحسين حول المدينة، وقام عبد الله بن الحسين مع القبائل الموالية للحسين بمحاصرة [[الطائف]]، في حين بدأ المتطوعون في [[مكة]] وقبائلها ببدأ هجوم على مراكز القوات العثمانية المتفرقة، كما انطلق المحتشدون في سهول [[جدة]] في مهاجمة الحامية العثمانية فيها. كانت حامية جدة أول المستسلمين بمساعدت ثلاث بوارج بريطانية ساعدت في ضرب تحصينات الحامية واضطرتهم للتسليم بعد ثلاثة أيام من بدأ الحصار، أما مكة التي كانت تحوي ألف جندي عثماني،<ref group="ْ">spencer">Spencer C. Tucker, [http://books.google.mk/books?hl=de&id=2YqjfHLyyj8C&q= "aqaba"#v=snippet&q="led%20an%20attack%20on%20the%201,000-man%20turkish%20garrison"&f=false ''Arab Revolt (1916-1918)''], ''The Encyclopedia of World War I'', ABC-CLIO, 2005, ISBN 1-85109-420-2, page 117.</ref> فبدأ الثوار بحصار الثكنة العسكرية في [[جرول]]، وحاصروا [[قلعة أجياد]] ومركزي الحميدية والصفا، وقد استسلم المركزان بعد مناوشات بسيطة، أما الثكنة العسكرية فقد اتصل آمرها بالحسين وقال له: إننا مستعدون للتسليم إذا ندبتم من تختارون، فندب الحسين لهم أحد الأشراف وهو [[شرف بن عبد المحسن البركاتي]]، فطلب إليه الآمر أن يدخل الثكنة لتجري أعمال التسليم، ولكن الأمور سائت بين الطرفين ودارت معركة بينهما استمرت أيامًا ثم سلم جند الحامية أنفسهم، وسُلم الحصن بعدها بإسبوع، بعد أن أشعلت النيران في جملة من بيوت مكة كانت تقع في أجياد، كما أصابت بعض النيران حجرًا من الكعبة فسقط واندلع النار في ثوبها. لم يمض شهر ونصف من بداية الثورة حتى استخلصت مكة وجدة من العثمانيين، أما قوات الطائف فقد تطلبت ثلاثة أشهر من الحصار حتى سلمت المدينة إلى عبد الله بن الحسين في 21 سبتمبر 1916م.<ref>[[أحمد السباعي]]. ([[1419 هـ]] - [[1999]]م) تأريخ مكة دراسة في السياسة والعلوم والاجتماع والعمران الجزء الثاني (الطبعة الرابعة). [[الرياض]] - [[السعودية]]. [[دارة الملك عبد العزيز]] صفحة 709</ref>
 
[[ملف:Ahmed Djemal - Project Gutenberg eText 10338.png|200px|تصغير|يمين|[[جمال باشا]] حاكم سوريا وبلاد الشام.]]
 
[[ملف:Omar Fakhreddin Pasha.jpg|200px|تصغير|يسار|[[فخري باشا]] وعُرف أيضًا بنمر الصحراء، كان آخر الأمراء العثمانين على المدينة المنورة.]]
سير الأمير فيصل في 17 يناير 1917م فرقة من جيشه باتجاه الشمال إلى [[الوجه|مدينة الوجه]]، واستطاعت الاستيلاء على الحامية العثمانية فيها، ومضت الفرقة متوجهه إلى شمال الوجة بقيادة بعض الأشراف يساندهم بعض الضباط العرب ومتطوعي مكة وبعض قوى القبائل فاستولوا على العديد من القرى وانتهوا بدخول [[العقبة]] في [[9 يوليو]] [[1917]]م. انضم إلى الجيش في العقبة كثير من القبائل وأسرى العرب من أهل العراق وسوريا وبعض المصريين، ثم زحفت بعض ألوية الثوار ل[[وادي موسى]] واشتبكت مع القوى العثمانية بقيادة [[أحمد جمال باشا]] واستولوا على وادي موسى. استمر الزحف بعد أن رأى فيصل أن في استطاعة الجيش أن ينقل ميدانه من العقبة وما حولها إلى [[حوران]] و[[جبل الدروز]]. وفي 2 أكتوبر 1918م عسكر جيش فيصل قبالة [[دمشق]] دون أن يدخلها، وبدخوله دمشق قام فيصل بتأسيس حكومته في الخامس من أكتوبر وأصدر بلاغًا رسميًا جاء فيه: شكلت في سوريا حكومة دستورية عربية مستقلة استقلالًا مطلقًا باسم مولانا أمير المؤمنين الشريف حسين بن علي. وفي السابع من شهر مارس عام 1920م أعلن المؤتمر السوري في دمشق استقلال سوريا بحدودها الطبيعية ومنها فلسطين واختيار فيصل ملكًا دستوريًا عليها،<ref>مفيد الزيدي. ([[2004]]م) موسوعة تاريخ العرب المعاصر والحديث (الطبعة الأولى). [[عمان]] - [[الأردن]]. دار أسامة للنشر والتوزيع صفحة 55</ref> ونصب فوق مكان الاجتماع علم مملكة الحجاز بعد أن أضيفت إليه نجمة واحدة. انتهى جيش الشمال بقيادة فيصل على فتح الشام، بينما كان جيش الشرق بقيادة عبد الله وجيش الجنوب بقيادة علي لا يزالان حول المدينة يحاصرانها، كانت الحرب سجال بين الطرفين، وأخذ [[فخري باشا]] ومقاتيلية في الاستبسال في الدفاع عن المدينة والتصدي لهجمات المحاصرين، كانت أحد مآسي هذه المعارك والحروب معانات سكان مدن الحجاز، فقد اضطر فخري باشا إلى اجبار سكان المدينة بالهجرة إلى الشام، كما قاسى أهل مكة ومدن الحجاز الأخرى من غلاء الأسعار وقلة الأرزاق في مدة الحرب. في شهر أغسطس عام 1918م أعلنت هدنة عامة بين المتقاقتلين، وجاء في شروط الهدنة: أن يتم جلاء العثمانيين عن جميع بلاد العرب، وتنفيذًا للهدنة أبرق وزير الحربية العثماني في إستانبول إلى قائد حامية المدينة يأمره بتسليم المدينة فورًا، لكنه رفض الاستسلام واستمر في دفاعه عن المدينة، لكنه ما لبث أن سلم المدينة في 10 يناير 1919م ووقعت الاتفاقية الخاصة بذلك وبها تم الاستسلام، وعليه تم اجلاء فخري باشا والذي وصف بأسد الصحراء من قبل البريطانيين على وطنيته في المدينة المنورة،<ref group="ْ">[http://www.timaspublishing.com/timas/books/literature/novels/defence-of-medina.aspx ''Defence Of Medina''], İsmail Bilgin, ISBN 975-263-496-6, Timas Publishing Group.</ref> وقواته البالغ عددها 8.000 مقاتل إلى [[مصر]].<ref group="ْ">Francis E. Peters: ''Mecca: A Literary History of the Muslim Holy Land'', Princeton University Press, 1994, ISBN 0-691-03267-X, [https://books.google.com/books?id=tdb6F1qVDhkC&pg=PA374&dq= "siege+of+medina"+1919&hl=de&sa=X&ei=atS_T86XKsfl8QOvnMC7Cg&redir_esc=y#v=onepage&q="city%20surrender%20until"&f=false page 374].</ref>
 
== قيام مملكة الحجاز ==