عمر لطفي: الفرق بين النسختين