تولوين: الفرق بين النسختين

تم إضافة 939 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
بوت:إضافة مصدر من ويكي الإنجليزية أو الفرنسية (تجريبي)
ط (بوت:إزالة تصنيف عام لوجود تصنيف فرعي V2.7 (إزالة تصنيف:هيدروكربونات عطرية))
ط (بوت:إضافة مصدر من ويكي الإنجليزية أو الفرنسية (تجريبي))
{{مصدر|تاريخ=فبراير 2016}}
<!-- هذه بيانات القالب ، لتعديل المقالة الرجاء الذهاب إلى أسفل الصفحة -->
{| class="toccolours" border="1" style="float: left; clear: right; margin: 0 0 1em 1em; border-collapse: collapse;"
|-
| [[صيغة كيميائية|الصيغة الجزيئية]]
| C<sub>7</sub>H<sub>8</sub> '''أو''' C<sub>6</sub>H<sub>5</sub>CH<sub>3</sub> <!-- e.g.<ref>[http://babel.hathitrust.org/cgi/pt?id=iau.31858046218297;view=1up;seq=273 "Examen des produits provenant du traitement de la résine dans la fabrication du gaz pour l'éclairage,"]''Annales de Chimie et de Physique'', 2nd series, '''67''' : 269-303. Toluene is named on pp. 278-279: ''"Nous désignerons la substance qui nous occupe par le nom de ''rétinnaphte'', qui rappelle son origine et ses propriétés physiques (ρητίνη-νάφτα)."'' (We will designate the substance that occupies us by the name of ''rétinnaphte'', which recalls its origin and its physical properties (ρητίνη-νάφτα [resin-naphtha]).</ref><ref>{{cite web|url=http://www.newenv.com/resources/nfpa_chemicals|title=New Environment Inc. - NFPA Chemicals|author=New Environment, Inc|publisher=}}</ref><ref>{{cite book | author = Henry Hsieh, Roderic P. Quirk | title = Anionic Polymerization: Principles and Practical Applications | page = 41}}</ref> Na<sub>2</sub>CO<sub>3</sub> -->
| C<sub>7</sub>H<sub>8</sub> '''أو''' C<sub>6</sub>H<sub>5</sub>CH<sub>3</sub> <!-- e.g. Na<sub>2</sub>CO<sub>3</sub> -->
|-
| [[رقم التسجيل CAS|رقم CAS]]
منه أحياناً. ويُستخدم حمض البنزويك مادة حافظة في المواد الغذائية والمشروبات ومستحضرات التجميل. كما أن المطهر المعروف بكلورامين T مصنوع أيضا من التولوين. أما صُنَّاع المتفجرات فإنهم يستخدمون التولوين لصناعة [[ثالث نتريت التولوين]]، والمعروف باسم تي. إن. تي. (TNT). ويستخدم صُنَّاع الدهانات التولوين مذيبًا للك (الورنيش). ويدخل التولوين كذلك في صناعة الكثير من الصبغات والعطور. وتشترط [[الأنظمة الصحية]] في بعض الدول أن يقلل الصناع من كمية التولوين في الهواء الذي يتنفسه العمال. وتؤدي زيادة التعرض للتولوين إلى تلف جلد البشرة والعيون والجهاز العصبي المركزي.
تحدث حالات وفاة كل سنة لأشخاص اشتنشقوا بإرادتهم التولوين من اجل الشعور بالسكر لأنه يؤدي لأذى شديد في الخلايا الدماغية.
== مراجع ==
{{مراجع}}
 
{{شريط بوابات|كيمياء}}
{{تصنيف كومنز|Toluene}}