افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 1٬324 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
الرجوع عن تعديل معلق واحد من أسامة الجزري إلى نسخة 26040125 من علاء.: لا تُزيل الصُور!
{{لع|عر= ديس<ref name=حسن>{{مرجع كتاب|الأخير=حسن|الأول=ليث رؤوف|العنوان=المعجم الكامل للكلمات والمصطلحات العراقية|السنة=2013|المكان=دبي|الصفحة=136}}</ref>}}
{{من أجل|الإطلاع على مقالة العضو المدرّ للحليب لدى الثدييات الأخرى غَيْر البَشَر|ضرع}}
[[ملف:Breast anatomy normal scheme.png|thumb|300px|الثدي: شكل تخطيطي للثدي . <br/>1. [[جدار الصدر]] <br/>2. [[عضلة صدرية كبيرة]] <br/>3. [[فصيصات]] <br/>4. [[حلمة]] <br/>5. [[هالة (توضيح)|هالة]] <br/>6. [[قناة حليبية]] <br/>7. [[نسيج دهني|نسيج شحمي]] <br/>8. [[جلد|الجلد]]]]
 
'''الثَّدْي'''<ref>تحريك المصطلحات العربية يستند إلى ''[[المعجم الطبي الموحد|المعجم الطبّي الموحَّد]] على الإنتَرنَت'' [https://archive.is/20081203114910/www.emro.who.int/UMD/Search%20Engine/Forms/DefaultSearch.aspx (ذهاب إلى الموقع)].</ref> ('''الثَّدْي''' لل[[مرأة]] و'''الثَّنْدُوَة''' أو '''الثُّنْدُؤَة''' لل[[رجل]])<ref name="درة">«ويقولون جرح زيد في ثديه، فيوهمون فيه، والصواب أن يقال في ثُنْدُؤَتِهِ، لأن الثدي يختص بالمرأة والثندوة تختص بالرجل.» [[محمد الحريري|الحريري]]، [[درة الغواص في أوهام الخواص]].</ref><ref name="منظور">«يقولون جُرِح فلان في ثديه، فيوهمون فيه، والصواب أن يقال في ثندوته، لأن الثدي يختص بالمرأة، وفيه لغتان: ثُنْدُؤَة، بالهمز وضم الثاء، وثَنْدُوَة، بفتح الثاء وترك الهمز.» [[ابن منظور]]، [[تهذيب الخواص من درة الغواص]].</ref> أو '''الدَيْس'''<ref>المعجم الكبير لمجمع اللغة العربية في مصر حرف الدال الطبعة الأولى 2004 ص 671</ref> (عن الصاغاني، عراقية)،(بال[[لغة إنجليزية|إنْگْلِيْزية]] breast، وتُلفَظ: بْرَسْت) عضوٌ زوجي في جسم [[إنسان|الإنسان]]، توظّفه الإناث لتغذية صغارهن. ويُطلَق اسم [[ثدييات|الثَّدْيِيّات]] على الكائنات التي [[ولادة|تَلِد]] و[[رضاعة (توضيح)|تُرضِع]] صغارها [[حليب|الحليب]]، لذلك يصنَّف [[جنس (تصنيف)|جنس]] البشر ضمن [[طائفة (تصنيف)|صنف]] الثدييات. يُنتَج الحليب في [[غدد ثديية|غُدد ثديية]] موجودة داخل العضو، ويَخرج عبر ثقوب [[حلمة|الحَلَمة الثديية]] الدقيقة.
== تشريح عيني ==
=== الموقع والمكوِّنات والشكل ===
 
[[ملف:Illu_breast_anatomy-ar.jpg|thumb|left|تشريح وأنسجة الثدي]]
 
يقع جسم الثدي فوق كلّ من العضلتين: [[عضلة صدرية كبيرة|الصدرية الكبرى]] و[[عضلة منشارية أمامية|المنشارية الأمامية]]. ويحتوي عند الأنثى البالغة على [[غدد ثديية]] كانت [[غدة عرقية|عرقية]] وتحوّرت لتنتج الحليب. تتعلّق الغدد بالعضلتين، بواسطة طبقة من النسيج الضام الكثيف تُسمّى [[أربطة كوبر|أربطة كُوْ‘پر]] (<ref>وُضِعت العلامات النطقية للكلمات الإنگليزية بعد استشارة ''قاموس التراث الأمَرِكي للغة الإنگليزية'' (''The American Heritage® Dictionary of the English Language'') المجاني على موقع ''TheFreeDictionary.com'' [http://www.thefreedictionary.com (ذهاب إلى الموقع)].</ref>[[:en:Cooper's ligaments|Coop´er's lig´aments]]). أمّا ما يحدّد حجم الثدي فهو كمية [[دهن|الدهون]] الواقعة حول غدد الحليب، وليس حجم الغدد. الغدد ترتبِط [[جلد|بالجلد]] من الناحية الهيكلية، لكن وظيفياً تنتمي إلى [[جهاز تناسلي|الجهاز التناسلي]]. أمّا المنطقة الملوَّنة الواقعة حول الحلمة فتُعرَف باسم [[هالة (توضيح)|الهالة]] (are´ola)، ويتراوح لونُها من الزهري إلى البني الغامق.
 
== تشريح مجهري (أنسجة وخلايا) ==
[[ملف:Schema for female breast.png|تصغير|يسار|مُخطط لثدي الأنثى، تظهر فيه فُصوص الغدد الثديية، والقنوات الناقلة للبن]]
 
=== العناصر المكوِّنة ===
الثدي يتكون من جزئين منفصلين وظيفياً. الأول طلائي، يتعلق بإنتاج وإفراز وضخ حليب الثدي. هذه المهام تُعرف [[رضاعة (توضيح)|بالرضاعة]]، وترتبط ب[[حمل|الحمل]] و[[ولادة|الولادة]]. والثاني داعم، يتألف من جميع الأنسجة الأخرى التي تُشكِّل وتَدعم الثدي، وتَشمِل: الدهون والعضلات و[[لفاف (تشريح)|اللفافات]] ([[لفافة|fasc´iae]] فَ‘شِيِ). تكوْن الغدد الثديية لدى النساء الغير حوامل والرجال الثدْيِيِّيْن غير متطورة نسبياً. أربطة كوپر، التي تدعم الثدي كما ذُكر، تُصبح أكثر مرونة مع التقدم في العمر، أو مع الإجهاد الذي يُسببه الاستعمال النشط على المدى الطويل.
 
== نموّ وتطوّر ==
{{إخفاء صورة
|صورة = Tanner scale-female.svg
|عرض = 300
|تعليق =مراحل التطور الخمسة للخصائص الجنسية الثانوية (الثديين وشعر العانة) للفتيات والنساء حسب [[مقياس تانر]]
}}
هرمون [[إستروجين|الأَسْ‘تْرجن]] (es´trogen)، المنتَج في [[مبيض|المبيض]]، له دور مهم في نمو وتعزيز الأعضاء التناسلية للإناث، بما في ذلك الثديان. الأسترجنات تؤدي إلى تطور الثدي بسرعة في مرحلة [[بلوغ|سن البلوغ]]. وخلال حياة المرأة يبقى الثدي -بصورة مستمرة- متأثراً بدورات تنشيط هرمونية، حيث لا يَدخُل في مرحلة راحة إلّا في فترة ما بعد [[انقطاع الحيض|انقطاع الطَّمْث]]. عندها يتوقف -تقريباً- إنتاج الأسترجن مما قد يؤدّي إلى خفض حجم الثديين.
 
 
== وظائف ==
[[ملف:Breastfeeding infant.jpg|تصغير|الرضاعة هي إحدى وظائف الثدي]]
يَخضَع الثدي للكثير من التغيّرات المهمة خلال فترة [[رضاعة (توضيح)|الرضاعة]]. فتَكوّن [[حليب|الحليب]] يتم تحت سيطرة هرمونات ما بعد فترة الحمل. أمّا أثناء فترة الحمل، فتتسبب مستويات الأسترجن والپروجسترون المرتفعة بتحضير الغدد السنخية لإنتاج الحليب. الحليب بعد الحمل يتأتّى بواسطة [[برولاكتين|الپْرُوْلَ‘كْتِن]] (prolac´tin) المنتَج في الجزء الأمامي [[غدة نخامية|للغدة النُّخامية]]. والپرولكتن، تعريفاً، هرمون ذو دَور رئيس في تعزيز الرضاعة، يُنتَج كاستجابة لهرمون تحرير الپرولكتن، الذي يُفرَز بدوره من [[وطاء|الوِطَاء]]. أثناءَ الحمل، يثبِّط ارتفاعُ مستويات الپروجسترون الپرولكتن، وبالتالي لا يَتمّ إفراز الحليب. أمّا بعد الولادة، فتنخفض مستويات الپروجسترون والأسترجن في الدم، ويتوقف بسبب ذلك التثبيطُ الواقع على الپرولكتن.
 
 
=== الخبيثة ([[سرطان|السرطانات]]) واستئصالها ===
[[ملف:Ar.Breast Implants & Cancer (5387274671).jpg|تصغير|شرح لمعرفة موقع العُقَد ال[[لمف|لِّمفاوية]] ]]
معرفة موقع العُقَد ال[[لمف|لِّمفاوية]] (أو اللِّمفية) أمر حيوي عند إجراء عملية جراحية لعلاج سرطان الثدي. فاللّمف يمرّ عبر العقد، التي تعمل على إزالة الخلايا السرطانية ومنعها من دخول الدم. يَتِمّ في العادة استئصال العقد اللّمفاوية الإبطية أثناءَ جراحة سرطان الثدي، لأنها قد تحتوي على خلايا سرطانية تم التقاطها من اللّمف الصادر من الثدي. في كثير من الأحيان ينتشر سرطان الثدي عن طريق الانتقال مع اللّمف عبر القنوات، حيث تتسلّل الخلايا السرطانية إلى العقد<ref>.''The Physiology of Health and Illness, with Related Anatomy'', by Hubbard J & Mechan D, 1997, Stanley Thornes, Cheltenham</ref>. وعليه، فالعقد المتورمة والخالية من الألم يُمكِن أن تكون مؤشراً قوياً على وجود سرطان ينتشر عن طريق النِّظام اللّمفاوي بعد الوصول إلى العقد<ref>.''Principles of Anatomy and Physiology'', by Tortora GJ & Grabowski SR, 1996 (8th Edn.), Harper Collins College, New York</ref>. أمّا معرفة كلٍّ من موقع العقد اللّمفاوية واتجاه تدفق اللّمف فهي مهمةٌ في تشخيص المرحلة الثانوية، أي مرحلة الأصابات المنتشرة. إذ يُمكِن التنبؤ بموقع الورم المنتشر بواسطة تعقّب اللّمف الصادر عن العضو الذي أصيب في البداية. وقد تُعاني المريضة بعد إزالة العقدة من [[وذمة لمفاوية]] ([[وذمة لمفية|lymphoede´ma]])، ما يُسمّى أيضاً بتورّم الذراع.