إدموند هيلاري: الفرق بين النسختين