افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 112 بايت، ‏ قبل سنة واحدة
←‏مسيرته الشعرية: حذفت الاضافات غير الضرورية
 
== مسيرته الشعرية ==
يروى أنه كان يستغل [[موسم الحج]] ليتحرش بالنساء الجميلات، إذ يعتمر ويلبس الحلل والوشي ويركب النجائب المخضوبة بالحناء عليها القطوع والديباج. ويلقى الحاجّات من [[الشام]] [[المدينة المنورة|والمدينة]] [[العراق|والعراق]] فيتعرف إليهن، ويرافقهن، ويتشبب بهن ويروي طرفا من مواقفه معهن. وشاقته هذه المجالس والمعارض فتمنى لو أن [[الحج]] كان مستمرا طوال أيام السنة:.
 
'''{{قصيدة|ليت ذا الدهر كان حتما علينا|كل يومين حجة واعتمارا}}'''
ومما يروى أن [[سليمان بن عبد الملك]] سأله: «ما يمنعك من مدحنا؟». فأجابه: «أنا لا أمدح إلا النساء».
و قد وصف في شعره [[النساء]] وطرافتهن في الكلام وحركاتهن وبرع في استعمال الأسلوب القصصي والحوار و تتميز قصائده بالعذوبة والطابع الموسيقي وقد تغنى كبار الموسيقيين في ذلك العصر بقصائد هذا الشاعر. جعل من الغزل فناً مستقلاً. وكان يفد على [[عبد الملك بن مروان]] فيكرمه ويقربه. كتب عمر ديوانا كله في غرض مدح النساء باستثناء ابيات قليلة في الفخر.
مستخدم مجهول