هجرة السردين: الفرق بين النسختين

تم إضافة 1٬299 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
متابعة وتحديث الترجمة من الإنجليزية
ط (بوت:صيانة 2.V2، أضاف بذرة)
(متابعة وتحديث الترجمة من الإنجليزية)
[[ملف:Agulhas chla.png|تصغير|يسار|خريطة ل[[تيار أجولهاس]] مُلتقطة من [[ناسا]] تُظهر مستويات الإنتاج للسردين عام [[2009]].]]
'''هجرة السردين''' (وتسمى [[لغة إنجليزية|بالإنجليزية]] Sardine Run أي '''هروب السردين''') هي ظاهرة تحدث في سواحل [[أفريقيا]] الجنوبية ما بين شهري [[مايو]] و[[يوليو]] من كُلكلّ عام حيث تقوم مليارات أسماك ال[[سردين]] (وتحديدا السردين الجنوب أمريكي ''Sardinops sagax)'' بوضع بيوضها في مياه [[تيارضفة أجولهاس]] الباردة (في حرارة مياهثم أقل من 21 درجة مئوية) أثناء سباحتها شمالتسبح بمحاذاة الشاطئ الشرقي [[جنوب أفريقيا|لجنوب أفريقيا]] باتجاه [[موزمبيق]] عندما يكون تيار المياه الباردة متجه شمالا تهاجر، وأخيرا تترك الشريط الساحلي وتتجه شرقا إلى المحيط الهندي.
 
هناك شحّ في المعلومات عن هذه الظاهرة. لكن، يقدر الباحثون بأن حجم الهجرة هذه تعادل، من الناحية [[كتلة حيوية|الحيوية]]، حجم هجرة [[نو (حيوان)|النو]] العظيمة في شرق أفريقيا. ويرَجح بأن حرارة الماء يجب أن تقل عن 21°م لتبدأ الهجرة. لم يشهد عام [[2003]] هذه الهجرة للمرة الثالثة خلال 23 سنة، لكنها عادة بشكل جيد في عام [[2005]]، ثم غابت في [[2006]] مرة أخرى.
يُهاجر السردين بأعداده الهائلة في كومة يصل طولها إلى خمسة عشر كيلو متراً، وعرضها ثلاث كيلومترات ونصف ويصل عمقها إلى حوالي أربعين مترا. هذا العدد الهائل من السردين يجذب المئات من الأسماك المفترسة التي تصل بشكل جماعي للمشاركة في افتراس أسماك السردين.
 
يزيد حجم أسراب السردين في هذه الرحلة عن 7 كم طولا، 1.5 كم عرضا، و30 متر عمقا، ويمكن رؤيتها بوضوح من طائرات المراقب أو من سطح الماء. ويتجمع السردين بهذه الطريقة عندما يتهدده خطر ما، وهي غريزة دفاعية تقلل من احتمالية افتراس السمك الفرادا.
تبدأ هجرة السردين خلال أشهر ال[[شتاء]]، فتتبع هذه الأسماك التيار الدافئ من خلال المياه المعتدلة لتنتقل شمالاً إلى ميناء إدوارد.  وعندما تصل إلى الساحل حيث التيار البارد، تعرج شرقا إلى [[المحيط الهندي]].
 
== أسباب الهجرة ==
لا تزال هجرة السردين مبهمة من الناحية البيئية. لذلك، ظهرت عدة نظريات، بعضها متناقض، تحاول تفسير سبب وكيفية حدوث هذه الهجرة.
على الأرجح فإن الهجرة تكون تناسلية موسمية لجماعة فرعية متميزة وراثياً من ال[[سردين]] التي تتحرك على طول الساحل من الضفة الشرقية أغولهاس إلى ساحل كوازولو ناتال في معظم السنوات إن لم يكن في كل عام.
 
علىوبحسب الأرجحتفسير فإنحديث، الهجرةفمن تكونالأرجح أنها تناسليةهجرة موسميةتكاثر موسمي لجماعة فرعية متميزة وراثياً من ال[[سردين]] متميزة وراثياً التي تتحرك على طول الساحل من الضفة الشرقية أغولهاس إلى ساحل كوازولو ناتال في معظم السنواتمعظم، إن لم يكن في كلكل، عامالأعوام.
أعداد أسماك السردين التي تشارك في الهجرة السنوية تختلف من سنة إلى أخرى، ويمكن القول أن عددها هائل عندما تكون مرئية على السطح ولكن بشكلٍ عام يكون عددها بالمليارات. في بعض الأحيان، فإن السردين يؤجل أو يلغي هجرته. وقد يكون ذلك إما بسبب درجة حرارة المياه غير الطبيعية أو تغيرات أخرى في المياه كما في عام [[2003]]، أو قد تحدث الهجرة بعيدة عن الشاطئ أو ربما أعمق حيث لا يمكن للمراقبين الساحليين اكتشافها.
 
ينحصر مسار الهجرة للمياه الساحلية بسبب تفضيل السردين للمياه الباردة وبسبب [[تيار أجولهاس]] القوي والدافئ الذي يسري بالاتجاه المعاكس لمسارها ويكون أقوى ما يكون عند حد المنحدر القاري. ويساعد شريط من مياه ساحلية باردة وتعرجات ناتال (Natal Pulses) والدوامات الانسلاخية أسراب السردين على تخطي المتطلبات البيئية لها. وتزيد أهمية هذه العوامل المساعدة كلما اضمحل المنحدر القاري.
 
ويشير بيض السردين عند ساحل كوازولو-ناتال إلى أن السردين يمضى هناك عدة أشهر، حيث غالبا ما تكون رحلة العودة ما بين أواخر الشتاء إلى الربيع غير ملحوظة. ولعل ذلك يعود لكون السردين يسبح على عمق أكبر حيث المياه أبرد منها عن السطح.
 
وكما ذكر آنفا، فقد لا تشاهد هذه الهجرة في بعض السنوات. وقد يكون سبب ذلك ارتفاع درجات الحرارة و/أو لمعيقات هيدروغرافية. كما يمكن أن تكون الهجرة قد حدثت ولكن في منطقة أبعد وربما أعمق بسبب ظروف غير عادية.
 
{{مقالات بحاجة لشريط بوابات}}
9٬065

تعديل