افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 112 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
== الطفولة ==
[[ملف:Stele Plangon Glyptothek Munich 199.jpg|تصغير|تلعب الفتيات في أثينا بالعرائس، كما تظهر الصورة فتاة تسمى بلانجون تمسك بدميتها في يدها اليمنى.]]
ارتفعت [[معدل وفيات الرضع|معدلات وفيات الرضع]] في أثينا الكلاسيكية،<ref name="Garland 2013, p. 208">Garland 2013, p. 208</ref> حيث كان يتوفى الطفل عند الولادة أو عقبها بفترة ليست بطويلةقصيرة. بالإضافة إلى مخاطر الولادة الطبيعية، فقد مارس الأثينيون القدامى وأد الأطفال. فطبقا لسارة بومري، فقد كانت تـُقتل البنات بمعدلات أعلى من الذكور.<ref>Pomeroy 1994, p. 69</ref> هذا وقد علق دونالد إنجليز أن وأد البنات بهذه المعدلات كان مستحيلاً من الناحية الديموغرافية.<ref>Engels 1980, p. 112</ref> وعلى الرغم من استبعاد هذه النظرية.<ref>Patterson 1985, p. 107</ref> {{refn|group=ملحوظة|على سبيل المثال يُشير مارك جولدمان أن نظرية [[فريدريك إنجلز|إنغلز]] ليست بصحيحة لأنه من المعروف والمثبت أن مجتمعات ما قبل الحقبة الصناعية كانت تمارس هذه العادة.}} على الرغم من البحثوالبحث المضني للدراسيلدارسي هذا الموضوع بالأخص، فإن سيثنيا باترسون لا تُشجع الخوض في هذا الجانب فقط بل تدعو إلى البحث عن أهميته الاجتماعية والآثار المترتبة عنعلى هذه الممارسة.<ref>Patterson 1985, p. 104</ref>
 
تكتب جانيت برنت جروسمان حول ما تم تدشينه من صور لكلالكل من الفتيات والفتيان على ألواح المقابر،المقابر. وعلى الرغم من ذلك فقدقد صرح بعض الباحثينالبعض أنأنه لم يكن للفتيات مساحة كالفتيان، فقدحيث تم تدشين ذكراهم بمعدل الضعف مقارنة بالفتيات.<ref>Grossman 2007, p. 314</ref> فإذا لم يتوافهميتوافهن الله فكانواكان يتم تسميتهم عقب مرور 10 أيام في احتفال مخصوصخاص بهم.<ref name="Noy 2009, p. 407">Noy 2009, p. 407</ref> ولوحظ أيضاً احتفالات أخرى بعيد الميلاد في الأيام الخمس والسبع والأربعين الأولى.<ref>Garland 2013, p. 209</ref> لاحقاً، كانت تُمارس [[طقوس العبور]] للفتيان أكثر من الفتيات.<ref>Garland 2013, p. 210</ref>
 
[[ملف:Loutrophoros Louvre CA1960.jpg|تصغير|لوتروفوروس، أثينا 680 قبل الميلاد.]]
عادة كان يبدأ [[بدء الإحاضة|سن البلوغ]] عند الفتيات في العام الرابع عشر تقريباً حيث يتم تزويجهاتزويجهن.<ref>Pomeroy 1994, p. 68</ref> وكانت الفتيات اللاتي تموتن قبل هذا يتم رثائهن لفشلهن في الوصول إلى سن النضج. كانت الأقداح (على شكل الصورة الموضحة) يـُرسم عليها الفتيات اللاتي متن وهن مكتثيات بألبسة الزفاف. وكانت هذه الأقداح تستخدم للاستحمام قبيل الزفاف.<ref name="Pomeroy 1994, p. 62">Pomeroy 1994, p. 62</ref>
 
أما عن التعليم فلم يتمتعن بالتعليم الكفء. حيث كانت الأمهات يورثن معارفهن في أشغال البيت لبناتهن وهذا ما كان يلزمهن لإدارة البيت. على العكس في حالة الذكور، فكان يتم تعليمهم البلاغة والتي كانت ضرورية للعمل السياسي، ثم التدريب البدني والذي تلزمه للحياة العسكرية. كان ممنوعاً على الفتيات تعلم هذه المهارات هذه فلن تحتاجها في حياتهن.<ref>Pomeroy 1994, p. 74</ref> ويُشير الفن الكلاسيكي إلى أن كلاٌ من الفتيات والفتيان كانوا يلعبون [[بلبل (لعبة)|بالبلابل]] والأطواق والأراجيح والركوب على ظهر الآخربعض.<ref name="Oakley 2013, pp. 166–167">Oakley 2013, pp. 166–167</ref>
 
لعب الأطفال دوراً كبيراً في الاحتفالات الدينية، ومنهم استطاع الباحثون معرفة الأحوال التي ألمت بهم في الماضي.<ref>Garland 2013, p. 207</ref> ففي حفل الزفاف وأثناء الحمل والولادة تقدم الفتيات الهدايا والقرابين [[أرتميس|لأرتميس]].<ref name="Garland 2013, p. 208"/> على الرغم منحيث ظهورظهرت صور الفتيات والأولاد على الأقداح المستخدمة للخمر إبان الأعياد احتفالا [[ديونيسيوس|بديونيسيوس]] ولكن ظهر الأولاد بشكلٍ أكبرأكثر من الفتيات.<ref name="Oakley 2013, pp. 166–167"/>
 
== الحياة الأسرية ==