افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 62 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
{{تصفح المرأة في المجتمع}}
{{اقتباس خاص|لا يمكن الجزم بأن النصوص والكتب المتاحة الآن عن الحضارة في أثينا لا تُمثل المجتمع ككل.<br/>_جون ج. وينكيلر، ''قيود الرغبة: في [[أنثربولوجيا|أنثروبولجية]] الجنس والنوع الاجتماعي في أثينا القديمة''.<ref>Winkler 1989, p. 19</ref>}}
إن الأدلة والمصادر على حياة النساء في اثيناأثينا الكلاسيكية علىكثيرة فعلى سبيل المثال: أدبية وسياسية وقانونية<ref name="Gould 1980, p. 39">Gould 1980, p. 39</ref> وفنية.<ref>Gomme 1925, p. 6</ref> فقد لعبن النساء دوراً هاماً في الأدب الأثيني، حيث ظهرت منذ البداية أدلة لكثيرعلى كثير من حياتهم وخبراتهم.<ref name="Gould 1980, p. 38">Gould 1980, p. 38</ref> على الرغم من ذلك فقد كـُتب الأدب على أيدي الرجال فقط، ولم يتوصل المؤرخون لكتب تصف معتقدات وخبرات النساء في أثينا.<ref name="Gould 1980, p. 38"/> ولذلك كتب جون ج. وينكيلر في كتابه {{ط|قيود الرغبة}} {{اقتباس مضمن|أن الوثائق التي لدينا لا يمكن أن تؤخذ جدياً عندما نتكلم عن النساء في أثينا}}.<ref name="Winkler 1989, p. 5">Winkler 1989, p. 5</ref>
 
ترى سارة بومورى أن التراجيديات لا يمكن أن تـُستخدم كمصدر مؤكد لحياة النساء في أثينا،<ref name="Pomeroy 1994, p. x">Pomeroy 1994, p. x</ref> لإن مكانة المرأة في تلك التراجيديات أٍسُتلهمت من أساطير ما قبل الكلاسيكية.<ref>Pomeroy 1994, pp. 93–94</ref> على الرغم من ذلك، فقد أعتمد أرنولد واكمب جوم في كتابه مكانة {{ط|المرأة في أثينا في القرن الرابع والخامس}}، والذي نُشر عام 1925، بشكلٍ كبيرٍ على التراجيديات، حيث كان يرى أن تلك الأعمال صورت المرأة في حياتها المعاصرة.<ref>Pomeroy 1994, p. 59</ref> وفيما يتعلق بالكوميديا، فظهورها أيضاً تختلف عليه الأراء. فترى بوموري أن الكوميديا تـُكتب عن حياة الناس المعاصرة فلذلك هي مصدر موثوق أكثر من التراجيديات للتاريخ الاجتماعي.<ref name="Pomeroy 1994, p. x"/> على الجانب الأخر اعترض جوم استعمال الكوميديا الإغريقية القديمة كمصدر للتاريخ الاجتماعي حيث أي شيء يمكن أن يحدث في أعمال [[أرستوفانس]].<ref>Gomme 1925, p. 10</ref>
 
تُعد أيضاً الخطابات القانونية، التي وصلت في الوقت المعاصر، مصدراً مهماً لحياة النساء في أثينا القديمة. بما أن كثيراً منهم تعلق بالموروثات فإن تلك الأدلة توضوحتوضح موقف مواطني أثينا فيما يتعلق بالجنس والعائلة.<ref name="Foxhall 2013, p. 18">Foxhall 2013, p. 18</ref> على الرغم من إنه يجب الحذر عند التعامل مع تلك الخطابات فإنها لم تتكلم فقط عن الموروثات ولكن أيضًا تعد المحاكمات في أثينا القديمة كانت مجرد مجادلات بلاغية،<ref>Gagarin 2003, p. 198</ref>.<ref name="Foxhall 2013, p. 18"/> هذا الخطابات مليئة بالمراجع أو النصوص القانونية الأثينية التي لم يتم الحفاظ عليها. [[أبولودورس الأثيني|{{ط|خطاب ضد نيايرا}}]] [[ديموستيني|المزيف]] على سبيل المثال يحتوي على قانون [[خيانة زوجية|الخيانة الزوجية]] والذي لم يكن مُسجلاً من قبل.<ref>Johnstone 2002, p. 230, n. 3</ref>
 
تُظهر أدلة [[أيقونة|علم الصور]] و[[علم الآثار]] وجهات نظر مختلفة عن [[الأدب]]. إن الفن الأثيني القديم قام على أيدي الأجانب، وهم فئة من الشبالشعب الأثيني لم يملكوا حقوق المواطنة مثل الباقية.<ref name="Beaumont 2012, p. 13">Beaumont 2012, p. 13</ref> وبعض من هذا الفن قام على أيدي النساء والأطفال.<ref name="Beaumont 2012, p. 13"/> على الرغم من أن الفن الخزفي الذي تم إنتاجه خاصة الفخار و[[لوحة تذكارية|اللوحات التذكارية]] والتماثيل كان يُستخدم من قبل كثيراً من الناس عندون باقي أنواع الفن الأثيني القديم، بما في ذلك النساء والأطفال،الباقي،<ref name="Beaumont 2012, p. 13"/> فإنه لم يعرفيُعرف حتى الآن ماهية [[أيقونة|الإيقونية]] التي رسمت خريطة الفن الكلاسيكي في أثينا القديمة.<ref>Foxhall 2013, p. 20</ref>
 
=== النهج ===